تفاصيل جديدة: المحلل العسكري ألون بن دافيد: حماس لا تعرف كل شيء عن العملية

القدس/PNN – قال المحلل العسكري الإسرائيلي، “ألون بن دافيد”، أن لدى حركة حماس بغزة، جزءا من صور المقدم “م”، الذي قتل خلال العملية الخاصة جنوبي قطاع غزة، في قبل عشرة أيام.

وأضاف المحلل بن دافيد، خلال مقابلة مع صحيفة “معاريف” العبرية، مساء اليوم الخميس، أن لدى حماس جزءا من صور المقدم “م” لكنها لا تعرف كل شيء عن العملية.

وبحسب الصحيفة العبرية، تطرق بن دافيد، لإعلان الرقابة العسكرية الإسرائيلية، للجمهور الإسرائيلي، بعد التعامل مع الصور التي نشرتها كتائب القسام اليوم، قائلا: “أنا ضد قرار الرقابة العسكرية بعدم التعاطي مع هذه الصور، ولكن هناك أمورا  أمنية لا يمكن معارضتها”.

وأكد المحلل العسكري، أن هذا حدث حساس وخطير جدا، ونشر الصور قد يكون له أضرار كبيرة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

وتابع بن دافيد، هذا الحادث يذكرنا بقضية قيام إسرائيل باغتيال المبحوح، وذلك عندما بدأت تتكشف تفاصيل العملية التي نفذها الموساد بشكل تدريجي.

وشدد بن دافيد، على أن الحادثة في غزة، هي حادثة خطيرة، وأن قرار منع تداول الصور التي تم نشرها بغزة، وبكافة وسائل الإعلام، عدا وسائل الإعلام الإسرائيلية، ليس مجديا، لأن المئات من الأشخاص يتداولون هذا الأمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وسيقومون بتقديم جزء من المعلومات لحماس.

وأكد المحلل بن دافيد، أن لدى حماس جزء من الصور، لكن هناك تفاصيل لا تعرفها عن هذه القصة”.

وختم المحلل بالقول: “طالما أنهم قاموا بنشر الصور، فهذا يعني انهم عثروا على بعض الأغراض والوثائق الخاصة بأفراد الوحدة الخاصة، ولذلك قاموا بنشر هذه الصور، لقد قاموا بالبحث عبر الانترنت على هذه الصور، ولديهم خبرة في مطابقة الصور من خلال الانترنت، هذه حادثة شائكة جدا بالنسبة لإسرائيل”.

Print Friendly, PDF & Email