دبي/PNN- أيام قليلة وتنطلق النسخة 14 من بطولة كأس العالم للأندية، والتي تستضيفها الإمارات للمرة الرابعة في تاريخها، حيث يشارك العين بصفته بطلا للدوري الإماراتي، ومستضيفا للمسابقة.

لكن قبل العين.. ما هو تاريخ أصحاب الأرض في مونديال الأندية؟

إجابة هذا السؤال نستعرضها في التقرير الآتي:

في أول نسختين من مونديال الأندية لم تكن البطولة تنص على مشاركة فريق كمضيف للمسابقة، لكن منذ بداية 2007 قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” مشاركة بطل الدوري المحلي للبلد المضيف، من أجل زيادة الاهتمام الجماهيري، حيث كان أوراوا ريد دايموندز الياباني، أول فريق يظهر في البطولة بصفته المستضيف.

أوراوا في هذه البطولة شارك كمستضيف للمونديال رغم أنه توج بلقب دوري أبطال آسيا، إلا أن الوةصيف سبهان الإيراني حل ممثلا عن آسيا.

وحقق الفريق الياباني المركز الثالث في هذه البطولة بالتفوق على النجم الساحلي التونسي بركلات الترجيح في هذه النسخة، بعد التعادل 2/2 في الوقت الأصلي من اللقاء.

في عام 2008 كان نفس الحال بالنسبة لليابان، حيث توج جامبا أوساكا بلقب دوري أبطال آسيا، لكنه شارك بصفته مستضيف البطولة، وحل أديلايد الأسترالي ممثلا عن آسيا.

جامبا أوساكا سار على نفس نهج النسخة السابقة، وحل في المركز الثالث بالفوز على باتشوكا المكسيكي بنتيجة 1/0.

في أول نسخة استضافتها الإمارات شارك الأهلي في بطولة 2009 بصفته بطلا للدوري المحلي، لكنه لم يوفق في البطولة، حيث خسر من مباراته الأولى أمام أوكلاند سيتي النيوزيلاندي.

الوحدة نجح في تحسين صورة مستضيف البطولة من الإمارات، بعدما حقق المركز السادس في نسخة عام 2010 بالفوز أمام هيكاري يونايتد 3/0 في أول مباراة، لكنه خسر في اللقاء الثاني أمام سيونينج الكوري، بطل آسيا، بنتيجة 4/1، وتبعها بخسارة جديدة أمام باتشوكا المكسيكي في مباراة تحديد المركزين الخامس، والسادس بركلات الترجيح بنتيجة 4/2.

في 2011 عادت اليابان لاستضافة البطولة، حيث شارك كاشيوا ريسول بصفته مستضيف للمونديال، وحقق المركز الرابع بالخسارة أمام السد القطري بركلات الترجيح في مباراة البرونزية، بعدما فاز في أول مباراتين أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي، وباتشوكا المكسيكي.

سانفريس هيروشيما شارك في نسخة 2012 لأول مرة، لكنه ودع المسابقة مبكرا على يد الأهلي المصري، حيث بدأ البطولة بالفوز أمام أوكلاند سيتي لكنه خسر أمام بطل أفريقيا بنتيجة 2/1، ليحصل بعد ذلك على المركز الخامس في المسابقة بالفوز أمام أولسان الكوري بنتيجة 3/2.

في 2013 استضاف المغرب البطولة لأول مرة، حيث شارك الرجاء البيضاوي بصفته مستضيف للمسابقة بعد حصوله على الدوري المحلي، لكن هذه النسخة كانت أفضل ظهور لأصحاب الأرض، بعدما حقق الرجاء المركز الثاني بخسارة صعبة أمام بايرن ميونخ في النهائي 2/0.

الرجاء مشواره في هذه النسخة كان مشرفا للكرة العربية، بعدما افتتح المسابقة بالفوز أمام أوكلاند 2/1، ثم فوز صعب على مونتيري المكسيكي بنتيجة 2/1 بعد التمديد للوقت الإضافي، قبل أن يفوز على أتلتيكو مينيرو البرازيلي بقيادة رونالدينيو، بنتيجة 3/1 في نصف النهائي.

المغرب التطواني كان ممثل المغرب في نسخة 2014، لكنه لم ينجح في مواصلة إنجازات مواطنه السابقة، حيث خسر في مباراته الأولى أمام أوكلاند سيتي بركلات الترجيح، ليودع المسابقة مبكرا.

في 2015 عادت البطولة إلى اليابان مجددا، وعاد معها سانفريس هيروشيما للمشاركة للمرة الثانية، حيث حقق المركز الثالث في هذه النسخة بفوزه أمام جوانجزو الصيني بنتيجة 2/1، بعد افتتاح مشواره بفوز أمام أوكلاند بنتيجة 2/0، ثم الانتصار أمام مازيمبي الكونغولي بنتيجة 3/0 قبل أن يسقط أمام ريفر بليت الأرجنتيني بنتيجة 1/0.

وفي آخر نسخة استضافتها اليابان أصبح كاشيما أنتلرز صاحب أفضل مشاركة يابانية، بتحقيقه المركز الثاني بالخسارة أمام ريال مدريد بنتيجة 4/2 في النهائي، بعدما بدأ مشواره بالفوز أمام أوكلاند بنتيجة 2/1، ثم الانتصار أمام صنداونز الجنوب أفريقي 2/0، وواصل مفاجآته بالفوز أمام بطل ليبرتادوريس أتلتيكو الكولومبي بنتيجة 3/0.

الجزيرة الإماراتي كان المستضيف في نسخة العام الماضي، وحصل على المركز الرابع بالخسارة أمام باتشوكا المكسيكي بنتيجة 4/1.

وكان أوكلاند سيتي كالعادة هو ضحية صاحب الأرض في هذه النسخة بالفوز عليه 1/0، ثم الانتصار أمام أوراوا الياباني بنفس النتيجة، قبل أن يخسر أمام ريال مدريد في نصف النهائي 2/1 ليذهب لمباراة البرونزية.

المصدر: كووورة.