استنكار رسمي وشعبي للاعتداء الذي وقع في مستشفى الجمعية العربية للتاهيل ببيت لحم فجرا

استنكار رسمي وشعبي للاعتداء الذي وقع في مستشفى الجمعية العربية للتاهيل ببيت لحم فجراالتفاصيل في الرابط http://pnn.ps/?p=394364&preview=true

Posted by PNN Network on Sunday, February 3, 2019

PNN بالفيديو : استنكار رسمي وشعبي للاعتداء الذي وقع في مستشفى الجمعية العربية للتاهيل ببيت لحم فجرا

بيت لحم/PNN/ استنكرت العديد من الجهات الرسمية والشعبية الاعتداء الذي تعرض اليه مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتاهيل حيث اصيب طبيب وممرض واربعة من افراد الامن فجر اليوم الاحد على ايدي مجموعة من المواطنين الذين تبين انهم كانوا ثملين وفق افادات وشهادات الاطباء وادارة المستشفى.

شحادة: الاعتداء على الجمعية اعتداء على كل المؤسسات الطبية ونطلب بمحاسبة المعتدين بشكل حازم

واستنكر مدير عام جمعية بيت لحم العربية للتاهيل ادمون شحادة حادة الاعتداء على المستشفى وقال ان المستشفى وطواقهمها ليسوا طرفا باي خلاف او اشكالية وان الجمعية وطواقمها تبذل جهودا كبيرة لخدمة اي مواطن يصلها مستنكرا الاعتداء على الاطباء والطواقم الامنية وتحطيم محتويات المستشفى التي تخدم ابناء شعبنا الفلسطيني.

وحمل شحادة المعتدين مسؤولية اعتداءهم كما حمل ذويهم المسؤولية القانونية والعشائرية على ما نفذه ابناءهم حيث تبين انهم كانوا في حالة السكر ورغم كل محاولات الطواقم الطبية والامنية في المستشفى لمد يد العون والعلاج لهم الا انهم قابلوا هذه المحاولات بالاعتداء والتحطيم.

وقال شحادة :”هذا ليس اعتداء على مستشفى الجمعية فقط ولكن على المؤسسات الطبية كاملة، وهذه ليست لامرة الاولى التي يتم الاعتداء فيها على الجمعية العربية وخاصة من قبل أشخاص بالمنطقة، ولا يتم محاكمة الأشخاص المعتدين بشكل حازم .

واكد ان هذا الاعتداء محرم ومنافي للقوانين ومنافي لعادات وتقاليد شعبنا، واتمنى أن يتم ايقاع العقاب الصارم بحق من اعتدى مشددا انه لن يكون هناك تسامح ويجب أن يدفعوا الثامن غالي، لان هذا مكان مقدس والعاملين فيها يقدموا حياتهم لمساعدة المرضى، ولم نكن نتوقع الاعتداء على مؤسسات تنمي المجتمع والفرد.

واكد شحادة على ان الجمعية تحمل المسؤولية القانونية والعشائرية عن هذا الاعتداء الذين قاموا به ونفذوه، ونحمل المسؤولية لأقاربهم ونطالبهم بالتعويض عن الاضرارا المادية والنفسية التي تعرض لها المعتدى عليهم من رجال أمن وطواقم طبية ( دكاترة، ومممرضين) والطواقم العاملة، مطالبا  باتخاذ الاجراءات القانونية اتجاههم .

وشكر العقيد علاء شلبي على تحركهم السريع ونطالبي اتخاذ الاجراءات القانوينة بحق هذا الصرح الوطني الذي يقدم الخدمات الانسانية والطبية المختلفة، ونشكر كل من تفاعل مع الحدث عن وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام، ونشكر الطواقم الطبية التي أدت واجبها على اكمل وجه بالرغم من الاعتداء عليهم.

العميد شلبي : اعتقلنا ستة من منفذي الاعتداء 

بدوره قال مدير عام شرطة محافظة بيت لحم العميد علاء شلبي في حديث مع شبكة PNN ان الشرطة الفلسطينية تمكنت من اعتقال ستة اشخاص من الذين نفذوا اعتداء على المستشفى مشيرا الى ان الشرطة فتحت تحقيقا بالحادثة.

واضاف شلبي أن هذا الاعتداء يمثل حالة شاذة عن مجتمعنا وتصرف غير مقبول مشددا على انه تم احضار 6 أشخاص منهم وجاري التحقيق لاعتقال البقية لتقديمهم للقضاء لينالوا العقاب اللازم.

استنكار رسمي وشعبي للاعتداء الذي وقع في مستشفى الجمعية العربية للتاهيل ببيت لحم فجرا

استنكار رسمي وشعبي للاعتداء الذي وقع في مستشفى الجمعية العربية للتاهيل ببيت لحم فجراالتفاصيل في الرابط http://pnn.ps/?p=394364&preview=true

Posted by PNN Network on Sunday, February 3, 2019

الاطباء ورجال الامن يرون ما تعرضوا اليه من اعتداء 

وقال الطبيب داوود شطريت  وهو الطبيب المناوب في مستشفى الجمعية وتعرض للضرب بالة حادة في راسه فجر اليوم ان مصابين وصلوا للجمعية فجرا حيث بدات الطواقم الطبية بالعمل مع احدهم وتبين انه كان في حالة السكر ورفض التعاطي والتعامل مع محاولات العمل معه من قبل الممرض المناوب حيث كان هناك حالة تفهم لوضعه كونه في حالة ثمل وتم البدء بالعمل معه بعد فترة الا انه واصل الاعتداء والشتم ومحاولة مهاجمة الطواقم وبالرغم من ذلك تم العمل معه حيث طلب من مرافقيه واقربائه العمل على تسجيله في قسم التسجيل حيث توجهوا للخارج وبعد فترة سمع صراخ واصوات عراك فخرج من القسم و وجد احد افراد الامن مصابا فحاول مساعدته كطبيب وكحالة انسانية بين يديه الا انه فوجئ بهجوم نحو عشرين شخصا على الاقل وهم يحملون ادوات والات حادة وعصي وقاموا بتحطيم القسم وضربه على راسه على مدخل القسم ومن ثم هاجموا القسم وقاموا بتحطيمه.

وفي تفاصيل ما جرى معه قال الطبيب شطريت على الساعة 12: 55 دقيقة تم نقل مصاب في سيارة الاسعاف برفقة رجال الامن والشرطة، وعند وصوله للمستشفى وكان فاقد الوعي وبحالة سكر يتلفظ ألفاظ بديئة جدا وسيئة لا تليق بالمستشفى والمجتمع الفلسطيني، توجهنا لاسعاف المريض من منطلق الواجب الطبي، عند الفحص تم الاعتداء علينا من قبل المصاب، وتم ايضا الاعتداء على رجال الشرطة عند الاقتراب منه، وبعد محاولتنا لتقييم حالته وجدنا أنها مستقرة ولا يوجد لديه ما يستدعي التدخل الطبي السريع.

واضاف :”ثم طلبت للمريض بعض صور الأشعة لاطمئنان واعتمادا على سياسة المستشفى يجب تغطية تكاليفها من قبل المريض، وخصوصا ان حالته غير طارئة، ثم حضر أقاربه لتغطية الامور المادية وستغرق هذا ساعة من الوقت ، وفجأة سمعنا نقاش حاد في الخارج أمام المستشفى، وكان هناك ( طوشه) وأحد رجال الامن مصاب بوجهه وينزق دم وتقدمت لاسعاف رجل الامن وتقديم الاسعافات الاوليه له تم ضربي من قبل شخص على الرأس، وبعد ذلك تم دخول أعداد كبيرة من الاشخاص يحملون أدوات حادة .

بدوره قال احمد حجاجرة احد موظفي شركة العقرب للحراسات الامنية انه تعرض للضرب على ايدي نحو ثلاثين شخص كان بعضهم بحالة السكر خلال محاولتهم منع الاعتداء على المستشفى من قبل هؤلاء الاشخاص.

واضاف الحجاجرة بالامس في وقت متأخر من الليل، وقع حادث سير وسائق المركبة كان في حالة سكر، وعندما وصلت الشرطة للمشفى لتحقيق في الحادث واخذ إفاداته قامت مجموعة من الشباب الخارجين عن القانون بالوصول للجمعية العربية وقاموا بالاعتداء على رجال الامن ومحتويات الجمعية والدخول لقسم الطواريء وكان بحوزتهم أدوات حادة استخدموها للاعتداء على الطواقم الطبية ورجال الامن.

Print Friendly, PDF & Email