مصر تعتزم زيادة مساحة زراعة الرز لخفض فاتورة الواردات

القاهرة/PNN- أعلنت وزارة الزراعة المصرية أمس الأربعاء أنها ستزرع 1.1 مليون فدان من الرز في موسم 2019، ارتفاعاً من 800 ألف فدان العام الماضي لتقليل فاتورة واردات البلاد. وبدأت مصر استيراد الرز عام 2018 لتوفير استهلاك المياه، بعدما اعتادت في السابق أن تملك فائضاً منه.

ورفعت القاهرة العام الماضي غرامات زراعة الرز بشكل غير قانوني وأصدرت قراراً يسمح بزراعة 724 ألف فدان فقط بهذا المحصول وزادت المساحة المزروعة بنحو 100 ألف فدان لاحقاً. ويمثل هذا انخفاضاً حاداً عن المساحة المخصصة بشكل رسمي لزراعة الرز البالغة 1.1 مليون فدان عام 2017، و1.8 مليون فدان يعتقد تجار الحبوب أنها كانت تزرع فعلياً في ذلك العام.

وقال المستشار الإعلامي لوزير الزراعة أحمد إبراهيم لـ”رويترز”: “زيادة المساحة لتقليل فاتورة استيراد الرز من الخارج وثبات أسعاره”. وخفضت مصر مساحة زراعة الرز سعياً إلى الحفاظ على موارد مياه النيل الحيوية، في وقت تشيد إثيوبيا سداً تبلغ كلفته 4 بلايين دولار، عند منابع نهر النيل وتخشى القاهرة أنه قد يهدد ما لديها من مخزون مائي.

وكانت الهيئة العامة للسلع التموينية المصرية، المشتري الحكومي للحبوب، طرحت ثلاث مناقصات شراء دولية منذ العام الماضي.

Print Friendly, PDF & Email