لجان العمل الصحي تختتم تدريباً للشباب تحت عنوان الصحة وحقوق الإنسان

رام الله/PNN- إختتمت مؤسسة لجان العمل الصحي من خلال دائرة التنمية المجتمعية تدريباً للشباب من كلا الجنسين بعنوان “الصحة وحقوق الإنسان” بواقع 24 ساعة تدريبية بمشاركة 24 شاب وشابة، وذلك في مستشفى د.احمد مسلماني في بيت ساحور التابع للجان العمل الصحي وقد استمر التدريب لمدة 4 أيام.

وتضمنت الدورة التدريبية تزويد المشاركين والمشاركات بمفاهيم حول حقوق الإنسان ومفهوم الحق بالصحة والعناصر الرئيسية للحق بالصحة، بالإضافة إلى تطور منظومة حقوق الإنسان عبر التاريخ وكذلك تطرقت الدورة التدريبية إلى المعايير الدولية حول الحق بالصحة وفق القانون الدولي لحقوق الإنسان وآليات حماية هذا الحق في أوقات النزاع وفق القوانين والتشريعات الوطنية، بالإضافة لتزويد المشاركين بأدوات الرصد والحماية الدولية للحق بالصحة والحديث عن الهيئات المحلية والدولية التي تتولى أعمال الرصد والحماية لهذا الحق سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي ومنها مؤسسة لجان العمل الصحي كنموذج بالإضافة إلى الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان، إلى جانب ذلك تم تزويد المشاركين بأنواع التقارير وكيفية إعدادها فيما يتعلق بأعمال الرصد وحماية حقوق الإنسان وعلى وجه الخصوص الحق في الصحة وآليات إعداد أوراق الحقائق والشكاوى وتقديمها للجهات التي تقوم بحماية ورصد الانتهاكات المتعلقة بحقوق الإنسان مثل حركة صحة الشعوب حيث تم تزويد المشاركين بلمحة عن نشأة وتكوين هذه الحركة في العالم.

وأوضح محمد صبري البس من دائرة التنمية بأن الدورة التدريبية إعتمدت على الجوانب النظرية والمعرفية بالإضافة إلى مجموعات النقاش والحوار ما بين المشاركين وميسر التدريب، حيث كان لهذا الأسلوب الدور الإيجابي في تحليل كافة الأدوار والمعلومات وتبادل الخبرات ما بين المشاركين وتوسيع مداركهم المعرفية والنظرية فيما يتعلق بمنظومة حقوق الإنسان، مضيفاً أن الدورة ركزت على آليات رصد وحماية حقوق الفئات الأكثر تهميشاً مثل النساء والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة والمسنين، وجرى بلورة العديد من التوجهات فيما يتعلق بآليات الضغط والمناصرة لدى المشاركين في التدريب والتي يمكن إستثمارها كمخرجات عملية بعد التدريب.

وقال ميسر التدريب إسلام التميمي من الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان بأن المشاركين في التدريب لديهم الطاقات الكامنة وهذه الطاقات ساعدت على تمرير موضوعات التدريب بطريقة سلسلة، وعبر عن أماله تجاه إستثمار هذه الطاقات ما بعد التدريب عبر تنفيذ مجموعة من المبادرات والمنتجات المعرفية.

من جهتها المشاركة ولاء الرجبي الطالبة في السنة الرابعة تخصص تمريض في جامعة القدس أوضحت بأن موضوعات التدريب جاءت مكملة للمعلومات والخبرات لها في هذا المجال: “مجال حقوق الإنسان والحق في الصحة” وأكثر ما جذبها في التدريب موضوعات آليات الرصد والحماية وسياق تجربة حركة صحة الشعوب، وأضافت بأن هذه الخبرات سيتم إستثمارها عبر التطوع مع لجان العمل الصحي في تنفيذ منتجات معرفية وحقوقية، فيما أكد مالك عطوان وهو خريج من جامعة القدس تخصص علوم مالية بأن عنوان التدريب جذبه لكي يستفيد على المستوى الشخصي في الجوانب المعرفية والنظرية لحماية نفسه قبل الإنطلاق إلى المجتمع مركزاً على أن موضوع الرصد والحماية هو من أهم المواضيع التي تطرقت لها هذه الدورة التدريبية.

أما رائد عويضات مدير دائرة التنمية فقال إن التدريب هو من سلسلة من التدريبات التي تقوم بها لجان العمل الصحي لرفع الوعي والحراك الشبابي تجاه منظومة حقوق الإنسان وعلى وجه التحديد والحق في الصحة وتوظيف هذه التدريبات في تدعيم وتطوير شبكة الإئتلاف الشبابي الموحد للدفاع عن الحق في الصحة الذي شكلته المؤسسة بالتعاون مع بعض المؤسسات الشريكة، وأن الدورة حققت جميع المخرجات على صعيد قدرة الشباب في تحليل الوضع الصحي والحقوقي على المستوى المحلي والخروج ببعض المنتجات الحقوقية في المجالات ومنها الأخطاء الطبية، والمشاكل الصحية في المناطق المصنفة “ج” وكذلك البيئة وأثرها على الحق بالصحة، وأخيراً أثر الفساد على الحق بالصحة، وضرورة تخصيص الموازنات الكافية لقطاع الصحة، وسيتم تطبيقها لاحقاً مع المشاركين بالتدريب.

Print Friendly, PDF & Email