مسيرة حاشدة في الداخل المحتل احياءً لذكرى النكبة ورفضاً لصفقة القرن

الداخل المحتل/PNN-نظمت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين مسيرة العودة الـ22 إلى قرية خبيزة المهجرة، اليوم الخميس، بمشاركة الآلاف من فلسطينيي الداخل الذين أكدوا بالذكرى الـ71 للنكبة إصرارهم على حقهم العودة للوطن والقرى المهجرة التي دمرتها العصابات الصهيونية إبان نكبة العام 1948.

وتقدمت المسيرة قيادات الحركات والأحزاب السياسية والقوى الوطنية والنواب العرب ولجنة المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، إلى جانب مشاركة واسعة لعائلات المهجرين في البلاد.

ورفع المشاركون الأعلام والكوفية الفلسطينية وصور القرى المهجرة وشعارات “يوم استقلالهم يوم نكبتنا” وغيرها، كما رددوا هتافات وطنية وأنشدوا الأغاني والأهازيج الشعبية.

وقال الرئيس المشترك لقائمة الجبهة والعربية للتغيير، النائب أحمد الطيبي خلال مشاركته في مسيرة العودة: إن الالاف وخاصة الشباب هنا ليكرسوا الرواية الفلسطينية، وباننا اصحاب وطن، وهذا الضلع من المثلث الفلسطيني يقول: لا، كبيرة وصارخة ضد صفقة القرن ومشاريع ترامب المعادية لشعبنا”.

واضاف الطيبي، “لا قانون القومية ولا هدم البيوت ولا قصف غزة ولا مستوطنات الضفة قادرة على إلغاء رواية شعبنا وحقوقه الوطنية الثابتة”.

بدوره قال رئيس لجنة المتابعة العربية محمد بركة، في كلمته في مسيرة ومهرجان العودة على أراضي قرية خبيز: “إننا لا نحيي ذكرى النكبة، بل نحن نشهر موقفنا بأننا عازمون على محو آثار النكبة بالعودة وتقرير المصير، لشعبنا عامة وفي كافة أماكن تواجده”.

وأضاف “إن شعبنا سيدوس على الصفقات الأميركية، لأنه صاحب حق في وطنه”.

Print Friendly, PDF & Email