ليبرمان يُؤكد رفضه المُطلق للتنازل عن أي شيء يخص “قانون التجنيد”

القدس/PNN-أكد رئيس حزب (إسرائيل بيتنا)، أفيغدور ليبرمان صباح اليوم، مرة أخرى، رفضه المطلق للتنازل عن أي شيء، فيما يخص “قانون التجنيد”.

وكتب في صفحته على (فيسبوك) أن هذا القانون، هو مجرد جزء لما وصفه بـ “التطرف المتشدد دينيًا”، مستذكرًا إصرار الأحزاب اليهودية الدينية على إغلاق محلات تجارية ومصانع وحدائق وأماكن ترفيه، وعدم تنفيذ أعمال بنى تحتية مهمة خلال أيام السبت، وفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

ومضى رئيس حزب (إسرائيل بيتنا) يقول: “إننا لا نبحث عن بديل لرئيس الوزراء، ولكننا أيضاً لا نريد أن نتخلى عن مبادئنا والوعود التي قطعناها للناخبين”.

وتلتئم حالياً اللجنة البرلمانية الخاصة بمشروع قانون حل (كنيست) لإعداده قبل التصويت عليه بالقراءتين الثانية والثالثة.

وقال رئيس اللجنة، النائب ميكي زوهار من (الليكود)، في مستهل الجلسة: إن الأمور خرجت عن السيطرة، ولكن حزبه مستمر في المساعي لمنع إجراء انتخابات جديدة.

وقالت مندوبة وزارة المالية، بيان وتد، خلال النقاش: إن ميزانية هذه الانتخابات، تبلغ على الأقل 475 مليون شيكل.

وبدوره، دعا الرئيس المشترك لـ حزب (كاحول لافان)، رئيسَ الوزراء بنيامين نتنياهو إلى أن يعتزل الحياة السياسية، لينشغل في شؤونه القضائية، وقال: إن ذلك سيفسح المجال أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة.

 

Print Friendly, PDF & Email