أكاديميون أوروبيون يطالبون الاتحاد بحظر بيع أسلحة لإسرائيل

طالبت رسالة وقعها 155 أكاديميا أوروبيا، أمس الخميس، مفوضية الاتحاد الأوروبي بفرض حظر على بيع الأسلحة إلى إسرائيل، ومنعها من المشاركة في برامج الأبحاث العلمية.

ولفت الأكاديميون، في رسالة مفتوحة إلى المفوضية، إلى أن إسرائيل تنتهك حقوق الإنسان بشكل صريح، مطالبين الاتحاد بفرض حظر شامل على بيعها السلاح، ودعوا الاتحاد الأوروبي إلى تعليق مشاركة إسرائيل في برنامج “أفق 2020” العلمي، حتى تتوقف عن انتهاك القانون الدولي.

وشدد الموقعون على الرسالة على أن نقل المعرفة والتكنولوجيا إلى إسرائيل لاستخدامها في انتهاك حقوق الإنسان “لا يتوافق مع قيم أوروبا”، وأضافوا أنه “يجب استخدام المعرفة والابتكار في خدمة المجتمعات والإنسانية”.

وأوضح الأكاديميون أن إسرائيل تستخدم التكنولوجيا العسكرية في حماية المناطق التي تحتلها، والحفاظ على نظام الفصل العنصري “أبارتايد”. كما ذكّروا الاتحاد بتوثيق الأمم المتحدة انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي، وارتكابها جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

ووقع الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، بالأحرف الأولى، في العام 2014، اتفاق تعاون علمي، يتيح لإسرائيل المشاركة في البرنامج العلمي “أفق 2020”.

يشار إلى أن الاتحاد خصص ميزانية للبرنامج العلمي المذكور بنحو 80 مليار يورو، بهدف تمويل الأبحاث العلمية والابتكار. ويعد البرنامج الأكثر طموحا في تاريخ الاتحاد، ويهدف إلى تمكين أوروبا من البقاء في مقدمة دول العالم في الأبحاث العلمية والابتكارات.

 #يهودية إسرائيل
Print Friendly, PDF & Email