وزارتا التربية وشؤون القدس تؤكدان تكامل الجهود لحماية التعليم في المدينة المقدسة

رام الله/PNN – بحث وزيرا التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني وشؤون القدس أ. فادي الهدمي، بمقر وزارة التربية اليوم، وبحضور أمين عام مجلس الوزراء د. أمجد غانم، وأسرتي الوزارتين واتحاد أولياء الأمور في القدس؛ سبل تعزيز التكاملية وتوحيد الجهود بين الوزارتين وكافة الجهات ذات العلاقة لتعزيز الدعم والحماية لقطاع التعليم في المدينة المقدسة؛ خاصةً في ظل تصاعد هجمة الاحتلال على هذا القطاع والسعي المتواصل لأسرلته وتهويد المدينة وهويتها الوطنية.

وأكد الوزيران أهمية بذل كل جهد ممكن واتخاذ خطوات عملية ملموسة لتثبيت التعليم الفلسطيني في القدس؛ خاصةً في ظل هجمة الاحتلال الشرسة الرامية لضرب المنظومة التربوية برمتها في المدينة.

وشدد الوزيران على أهمية صياغة استراتيجية واضحة قوية متماسكة لدعم القطاع التعليمي ومحاربة مخططات الاحتلال الخبيثة، والمُضي قُدماً في برنامج حماية التعليم في القدس والتوسع به وتجنيد المزيد من الدعم للاستمرار به وتطويره، وذلك بما يشمل تثبيت قاعدة العاملين في القطاع التربوي ودعم المؤسسات التعليمية المقدسية والطلبة.

وأجمع الحضور كافة على أهمية تكامل الجهود وتعزيز وتوحيد الدعم للقطاع التعليمي في القدس؛ بما يضمن حماية الهوية الوطنية؛ التي يُعد التعليم رأس الحربة في الدفاع عنها، وبذل كل جهد ممكن لإفشال مخططات الاحتلال وسعيه لفرض منهاجه ومحاربة المنهاج الفلسطيني، وتقديم تسهيلات مسمومة تهدف لتفريغ المدينة المقدسة من نظام التعليم الوطني الفلسطيني.

وخرج اللقاء بعديد التوصيات التي سيتم رفعها لمجلس الوزراء لمتابعتها؛ حمايةً للقدس وهويتها الوطنية من التهويد والطمس.

Print Friendly, PDF & Email