أخبار عاجلة

بالفيديو: مجموعة شغف الشبابية تؤكد على أهمية التطوع للمجتمع من خلال مبادراتها في بلدة بيت فجار

بيت لحم/ PNN- كن متطوعا‬‏ ليكون وجودك في هذه الحياة أجمل،  شغف مجموعة شبابية تطوعية اطلقت الامل والحياة في بلدة بيت فجار من خلال مبادراتها الخيرية واستنادا لايمانها بالعمل التطوعي واهميته للمجتمع.

قال منسق مجموعة شغف أحمد طقاطقة إن  شغف مجموعة شبابية من بيت فجار، تتكون من 30 متطوع ومتطوعة، يقومون بأنشطة ومبادرات في بيت فجار تختص بفئة الشباب، وتستهدف المجتمع ي بيت فجار بشكل خاص.

واضاف طقاطقة:” انشئت  شغف في عام 2018، حيث كنا نجتمع ونتبادل الافكار حتى وصلنا لتأسيس مجموعة شبابية وأطلقنا عليها شغف، وهذا الاسم استوحيناه من الطاقة الايجابية الموجودة والحماس لدى الشباب على تنفيذ المبادرات ولاانشطة التي تقدم شيء نوي ومهم للمجتمع”.

وتحدث  أحمد عبد الجليل طقاطقة احدى الشباب المتطوعين  في  شغف  عن الانشطة التي قامت بها شغف خلال هذه السنة وأضاف:” من المبادرات التي قمنا بها مكتبة وسط البلد، ومبادرة عيد الخير قمنا فيها بتوزيع 50 كوبون على عائلات البلدة، ومبادرة رفع معنويات طلاب التوجيهي بتوزيع المياه وشوكولاطة عليهم”.

واضاف:” رسالة مجموعة شغف الشبابية بأن نوصل صوت الشباب لأصحاب القرار ، ونطمح بتعزيز دور الشباب في المجتمع المحلي، ودمجه في سوق العمل”.

وانطلاقا من اهمية التطوع بخلق وعي ثقافي بالمجتمع تم عرض فيلم في بلدة بيت فجار يتناول موضوع  الانتفاضة الاولى بعنوان نائلة والانتفاضة للمخرجة رولا سلامة بتنسيق ومبادرة من مجموعة شغف التطوعية.

قالت رولا سلامة مخرجة فيلم نائلة والانفاضة:” فكرة ائلة والانتفاضة استوحيناها من فيلم اعددناه قبل 10 سنوات يدرس المقاومة الشعبية، حيث سمعنا كثيرا من قادة المقاومة الشعبية في فلسطين عن تجاربهم التي استمدوها من الانتفاضة الأولى حيث تعلموا الكثير منها،وكانوا دائما يذكروا الانتفاضة الاولى في حديثهم عن المقاومة، ومن هنا أصبح لدينا حب بأن نعرف اكثر عن الانتفاضة الاولى” .

وأضافت سلامة:” عندما حاولنا البحث عن الانتفاضة في جوجل حول قادتها وأحداثها لم نجد، فشعرنا أن هذا الموضوع مغيب ويستحق ان نبحث فيه، وانتاج فيلم عن الانتفاضة الاولى رح يهم شريحة كبيرة من الشباب الفلسطيني، بالاضافة الى ان فيلم نائلة والانتفاضة يبرز بشكل جلي دور المرأة في الانتفاضة الاولى، فاستنادا لآراء الذين تحدثنا معهم وجدنا أن دور المرأة في هذه الفترة كان حيوي وبارز”.

وأضافت سلامة:” وفيما يتعلق بتسمية الفيلم فهي أتت من بطلة الفيلم التي  تدعى نائلة،  فأحداث الفيلم تدور حولها، فهي تتناول المرأة الفلسطينية ودورها في المجتمع الفلسطيني”.

وتحدثت روزانا ثوابته احدى الشابات المتطوعات في مجموعة شغف عن اهمية الفليلم بالنسبة لفئة الشباب، وأضافت:” فيلم كثير حلو ومتعوب عليه ويعبر عن الشعب بكامله، والحلو فيه قدر يوصل عالميا وقدرت نائلة توصل للعالم قصتها”.

وقالت دعاء ديرية احدى المتطوعات أيضا في مجموعة شغف :”  شغف فيلم كثير معبر وأوصل صورة عن الانتفاضة الاولى، وخاصة اننا كجيل لا يوجد لدينا معولمات واضحة عنها”.

 

Print Friendly, PDF & Email