محافظ محافظ بيت لحم كامل حميد يبحث مع الصحفيين سبل واليات التعاون ويؤكد على دور الاعلام المهم في ايصال الرسالة محليا ودوليا

خلال اتصال هاتفي مع رئيس بلديتها اكرم طقاطقة : محافظ بيت لحم كامل حميد يطمئن على اوضاع بلدة بيت فجار في ظل الاعتداءات الاحتلالية 

بيت لحم/PNN/ عبر اتصال هاتفي اطمان محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد على اوضاع بلدة بيت فجار التي تعرضت خلال الايام الاخيرة لحملة استهداف واعتداءات احتلالية اسرائيلية متواصلة طالت المواطنين والمنشات  كما نقل المحافظ حميد لاهالي البلدة تحيات الرئيس محمود عباس ابومازن وتهانيه لهم بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك..

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي اجراه المحافظ حميد مع رئيس بلدية بيت فجار اكرم طقاقطة حيث اكد المحافظ حميد على استنكاره للممارسات الهمجية الاسرائيلية التي تتعرض اليها بيت فجارمنذ عدة ايام مشيرا الى ان السلطة الفلسطينية تعمل منخلال جهات دولية لمنع الاعتداءات الاسرائيلية لكن دولة الاحتلال تضرب بعرض الحائط كافة الجهود الدولية لحماية شعبنا الفلسطيني.

واشار المحافظ حميد ان الهجمة الاسرائيلية على بلدة بيت فجار تاتي في اطار مخططات الاحتلال للتضيق على شعبنا الفلسطيني خصوصا في المناطق القريبة من التجمعات الاستيطانية ضمن مشروع توسعي اسرائيلي عنصري يسعى لترهيب ابناء الشعب الفلسطيني مشددا على ان دولة الاحتلال تنفذ سياساتها هذه تحت حجج وذرائع واهية .

واكد المحافظ حميد على ان القيادة الفلسطينية وعلى راسها الرئيس محمود عباس تقف سندا ودعما لاهالي بلدة بيت فجار وهي البلدة التي شكلت نموذج نضالي و وطني على مر السنوات موضحا لرئيس البلدية طقاطقة جاهزية المحافظة وبتوجيهات الرئيس لتزويدهم باي احتياجات ضرورية حال استمرار العدوان الاسرائيلي على البلدة.

بدوره قدم اكرم طقاطقة رئيس بلدية بيت فجار للمحافظ حميد شرحا مفصلا عن ممارسات واجراءات الاحتلال الاسرائيلي في البلدة في اليومين الاخيرين من عمليات اغلاق لمداخل بيت فجار بالحواجز العسكرية والتضيق على المواطنين الى جانب عمليات اقتحام منازل القرية ومصادرة سيارة واعتقال صاحبها مشددا على صمود بيت فجار بكل مكوناتها من بلدية ومؤسسات وعائلات وقطاع اقتصادي في وجه الاجراءات الاحتلالية التي تستهدف الوجود الفلسطيني بالمنطقة.

وشكر طقاطقة المحافظ حميد على متابعته وسؤاله عن الاوضاع في بلدة بيت فجار وحرصه على التواصل مع البلدة التي عانت من اجراءات عنصرية احتلالية على مدار الايام الاخيرة مما صعب على المواطنين تحركاتهم خصوصا ونحن على ابواب استقبال عيد الاضحى المبارك.

Print Friendly, PDF & Email