ابا الثوار يا ابــــــــــــا عمـــــــــــــار

بقلم/ محمود جودت قبها

ناشط في حركة فتح

” ابا الثوار يا ابــــــــــــا عمـــــــــــــار ”

اليك سيدي رسالتي:

لماذا استعجلت الرحيل؟

لمن تركتنا ؟ لم هجرت دروبنا؟

لماذا كسرت قلوبنا؟

رحلت! عتـــــــــابي عليـــــــك سيـــــــدي

اتعرف لماذا؟

من بعدك …

ومن بين غصون الزيتون… شاءت الاقدار لترمل دمي

ومن بين زهور التنور والعيون …صرخ الفقر.. وهم بصدر امي

ومن بين زحام الفصول التائه… والشوارع المحاصرة بالمدينة

*انت*بنيت فلســـــطين الحبيبة

واليوم ياسيدي، حروف فلسطين الحبيبة تسقط حرفا حرفا…

ولم يبقى منها سوى حرف (النون) ليكون نار حقد تغل بقلوبهم، ليسفك الاخ دم اخيه…

ياسيــــــــدي قتلوا فلسطين …*الحبيبة*

ياسيــــــــدي اصبحت الدماء غريبة

يا سيــــــــــدي طعنوا القدس بالخناجر

يا سيــــــــــدي, طعنوها الجريحة

أتعرف ياسيدي ,لماذا ابكـــــيك دما؟

(فلســـطين، القدس) ضــــــــاعـــــــــت، قضيتك التي عشت حياتك تناضل وتصرخ من اجلها، زلزلت بها ارجاء “البنتاغــــــون”،

يا سيدي .. العرب أضاعوا الامانة..

يا سيدي ..العرب نســــــــــوا الرسالة..

ذل… عـــــــــــار .. هـــــــــوان..

تلك كلمات توصم على جبينهم

يا سيدي .. الآن لا أرجو الا رحمة ربي.. فهو حسبي

زمــــــــــن “الفجيــعة”… اعيـــــــــش

سواد يغطي فلسطين

ولا ندري

مــــــــــاذا بعــــــــــــد؟

ابن الشبيبة الفتحاوية

ابن العاصفة

محمود جودت قبها

10/9/2019

Print Friendly, PDF & Email