علماء يكتشفون انقراضاً جماعياً سادساً

بكين/PNN- يعتقد علماء جامعة Nanjing الصينية، بالتعاون مع قسم الأحياء في جامعة نيويورك، أنهم اكتشفوا انقراضاً جماعياً سادساً على الأرض.

وقال الخبراء إن ثوراناً بركانياً دمّر الكوكب خلال فترة العصر البرمي الأوسط. وحدث هذا في جنوب آسيا، بالقرب من بورما، منذ زهاء 260 مليون سنة، وربما يزيد هذا الحدث العدد الإجمالي للانقراض في السجل الجيولوجي.

وفي السابق، اعتقد المؤرخون أن هناك 5 عصور جيولوجية محددة بالانقراض: الأوردوفيكي والديفوني الأخير والبرمي والترياسي والطباشيري.

ويُقال إن أول هذه الأحداث وقع منذ 540 مليون سنة، وربما كان الثاني الأكثر حدّة. ومن المتوقع أن الحياة كلها تقريباً كانت في البحر آنذاك، وتلاشى زهاء 85 في المئة من هذه الأنواع.

ومع ذلك، يُعتقد أن ثوراناً بركانياً غير معروف سابقاً، حدث وأدّى إلى انقراض جماعي جديد.

وفي مجلة “علم الأحياء التاريخية”، قال مايكل رامبينو، الأستاذ في قسم الأحياء في جامعة نيويورك: “يجب أن نعرف حجم الانقراض الجماعي الحاد وتوقيته، من أجل التحقيق في أسبابه”.

ويُعتقد أن هذا الحدث المكتشف أوجد أيضاً Emeishan Traps، وهو تشكيل صخري مثير في جنوب الصين.

ويضيف رامبينو: “الانفجارات الضخمة تطلق كميات كبيرة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وتحديداً ثاني أوكسيد الكربون والميثان، التي تسبب الاحترار العالمي الشديد، مع محيطات دافئة فقيرة بالأوكيسجين لا تساعد على ازدهار الحياة البحرية. وفي ما يتعلق بكل الخسائر في عدد الأنواع والضرر البيئي الشامل، يصنّف الحدث المعروف باسم Guadalupian الآن، على أنه انقراض جماعي كبير، على غرار الأنواع الخمسة الأخرى”.

المصدر: ديلي ميل.

Print Friendly, PDF & Email