أربعة أسرى مضربون عن الطعام والأسير المقدسي علي يدخل يومه الـ97

  القدس/PNN- وسط غياب الدعم الشعبي والرسمي لمناصرتهم وغياب دور المؤسسات الحقوقية، يواصل أربعة أسرى فلسطينيين إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال بشكل متواصل لعدة أشهر في معركة الأمعاء الخاوية احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري، في ظروف قاسية وخطيرة.

وبحسب مصادر في إعلام الأسرى، فان أقدم الأسرى المضربين هو الأسير المقدسي إسماعيل أحمد علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس بالقدس والذي يخوض إضرابًا عن الطعام منذ   97يوماً متتالية، احتجاجاً على اعتقاله الإداري المتواصل.

والأسير علي هو أسير سابق أمضى 7 سنوات في سجون الاحتلال، ويرقد في مستشفى “الرملة”، ويعاني من هبوط حاد في دقات القلب التي وصلت نسبتها إلى 25%، وضعف في عضلة القلب، وآلام في الكلى.

كذلك يواصل الأسير مصعب توفيق الهندي (29 عاماً) من بلدة تل في محافظة نابلس، الإضراب عن الطعام منذ 30 يوماً، بعد إصدار أمر إداري بحقه، حيث إنه أسير محرر أعيد اعتقاله في الرابع من سبتمبر الماضي، وكان أمضى 6 سنوات في سجون الاحتلال، معظمها تحت الاعتقال الإداري.

وفي السياق، يخوض الأسير المحرر المعاد اعتقاله أحمد عمر زهران (42 عاماً) من قرية دير أبو مشعل غرب رام الله، الإضراب منذ 35 يوما، وقد جرى تمديد اعتقاله الخميس الماضي لأربعة أشهر أخرى.

 وكان الاحتلال قد نكث بوعده له بإطلاق سراحه في أكتوبر بعد أن خاض إضرابا عن الطعام في يوليو الماضي استمر 40 يوماً متتالية، وجدد له الإداري مرة ثالثة.

كما وتخوض الأسيرة الأردنية هبة اللبدي (24 عاماً)، إضرابا عن الطعام منذ 34 يوماً بعد إصدار أمر اعتقال إداري بحقها، وجرى أمس نقلها للمستشفى بعد تدهور صحتها، وهي معتقلة منذ 20/8/2019 خلال وصولها برفقة والدتها لمعبر الكرامة، ورفضت مخابرات الاحتلال إطلاق سراحها، وثبتت الإداري بحقها 5 أشهر.

وكان الأسير طارق قعدان قد علق اليوم الأحد إضرابه عن الطعام بعد التوصل لاتفاق مع إدارة السجون بالإفراج عنه خلال شهر فبراير المقبل، علما أنه استمر في إضرابه 89 يوما.

Print Friendly, PDF & Email