الرئيسية / أسرى / الأسير زهران يواصل إضرابه لليوم الـ 112 بوضع صحي خطير

الأسير زهران يواصل إضرابه لليوم الـ 112 بوضع صحي خطير

بيت لحم/PNN- يواصل الأسير أحمد زهران (42 عاماً) إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 112 على التوالي، رفضاً لاعتقاله الإداري، وسط ظروف صحية غاية في الخطورة.

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت الثلاثاء الماضي، الاستئناف المقدم باسم الأسير زهران، حيث طلبت إنهاء إضرابه قبل تحقيق مطلبه، مدعية ضرورة إخضاعه للتحقيق في ظل وضعه الصحي الذي لا يسمح بذلك.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسير زهران يعاني من وضع صحي صعب، تمثّل بانخفاض في نبضات القلب، وآلام في جميع أنحاء جسده، ونقص حادّ في الأملاح، بالإضافة إلى انخفاض أكثر من (35 كغم) من وزنه.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت الأسير زهران “بلا تهمة” منذ شهر آذار/ مارس 2019، وحوّلته للاعتقال الإداري، ولم تخضعه للتّحقيق منذ ذلك الوقت.

ومن جهته حذّر المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه من تدهور خطير للأعضاء الحيوية للأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام لليوم الثاني عشر بعد المئة رفضا للاعتقال الاداري .

وأكد عبد ربه في حديث لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية صباح اليوم الاحد ،  أن الأسير زهران مصمم على مواصلة اضرابه رغم كل شئ، فيما تمارس ادارة سجون الاحتلال تهديدات لبقية الاسرى بعدم الخوض في الاضراب في محاولة لكسر حالة التضامن داخل الحركة الاسيرة.

  وأوضح المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه بأن الأسير زهران يعاني من فقدان كبير في الوزن وانخفاض في نسبة السوائل بالجسم وعدم انتظام في دقات القلب ولا يقوى على المشي.

يذكر أن الأسير أحمد زهران (42 عاما) من بلدة دير أبو مشعل شمال غرب رام الله، كان قد أمضى ما مجموعه 15 عاما في معتقلات الاحتلال، وخاض إضراباً سابقاً مطالباً بإنهاء اعتقاله الإداري خلال تمّوز/ يوليو 2019، وعلّقه بعد 39 يوما، بناءً على وعود إدارة سجون الاحتلال بالإفراج عنه، إلّا أنها نكثت بها، ورفضت الإفراج عنه.