الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / ساندرز: يمكن دعم الإسرائيليين دون دعم حكومتهم “العنصرية”

ساندرز: يمكن دعم الإسرائيليين دون دعم حكومتهم “العنصرية”

نيويورك/PNN- قال المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز، يوم الثلاثاء، خلال لقاء مع الناخبين استضافته شبكة “CNN” في لاس فيغاس: إن “الحكومة الإسرائيلية هي حكومة عنصرية ولا ينبغي أن تحظى بدعم أولئك الذين يناصرون الإسرائيليين والسلام”.

وبحسب موقع “تايمز أوف إسرائيل”، أجاب السناتور المستقل عن ولاية فيرمونت على أسئلة وجهها الجمهور إلى جانب اثنين من منافسيه على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة، بيت بوتيجيج وعضو مجلس الشيوخ إيمي كلوبوشار.

ورداً على سؤال كيف ستبدو العلاقات الأمريكية – الإسرائيلية تحت إدارته، أجاب ساندرز: ” أن نكون داعمين لشعب إسرائيل وللسلام في الشرق الأوسط لا يعني أنه علينا أن نكون داعمين لحكومات اليمين العنصرية الموجودة حاليًا في إسرائيل”.

وأضاف ساندرز أن لديه “مشاعر قوية إزاء القضية كيهودي”، وأن “السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة يجب أن تهدف إلى جمع الفلسطينيين والإسرائيليين معًا تحت شعار العدل”، وفق تعبيره.

وتابع قائلًا: إن “السياسة الأمريكية لا يمكنها أن تكون مجرد سياسة نكون فيها مؤيدين لإسرائيل ونتجاهل احتياجات الشعب الفلسطيني”.

ووفقًا للموقع، فإن ساندرز كان يشير كما يبدو إلى خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام (صفقة القرن) لحل القضية الفلسطينية، والتي تم الكشف عنها في الشهر الماضي في البيت الأبيض.

ويُنظر إلى الخطة على أنها منحازة للمطالب الإسرائيلية، ولقد رفضها الفلسطينيون رفضًا قاطعًا.

على النقيض من ذلك، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ومنافسه الرئيسي في الانتخابات القادمة، زعيم حزب “أزرق أبيض” بيني غانتس، أنهما سيطرحان خطة ترامب في الكنيست للتصويت عليها.

وأشار الموقع الإسرائيلي، إلى أن ساندرز كان قد اتهم حكومة نتنياهو ورئيس الحكومة في السابق بالعنصرية.

وأضاف الموقع أنه في أبريل 2019، في لقاء آخر مع الناخبين استضافته شبكة CNN، وصف نهج نتنياهو تجاه الفلسطينيين بـ “القمعي” وقال إن “حكومة يمين – أجرؤ على القول إنها عنصرية” تحكم إسرائيل.

ولفت الموقع إلى أنه في المناظرة الديمقراطية الخامسة بين المرشحين الديمقراطيين الذين يأملون بالتفوق على ترامب في نوفمبر 2020، والتي أُجريت في شهر ديسمبر، قال ساندرز: “علينا أن ندرك أنه في الوقت الحالي في إسرائيل لدينا قيادة تحت نتنياهو والذي هو في رأيي شخص عنصري”.

كما هاجم المرشح الاشتراكي الديمقراطي السعودية أيضًا، التي تم ربط اسم قائدها الفعلي ولي العهد محمد بن سلمان، بجريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول، وفق الموقع.

وقال ساندرز: “لسنوات أحببنا السعودية، حليفتنا الرائعة؛ المشكلة الوحيدة تكمن في أن الأشخاص الذين يحكمون هذا البلد هم أوغاد قتلة”، على حد وصفه.

وفي إطار حملته الانتخابية، شدد ساندرز على يهوديته، ونشر مقطع فيديو قال فيه إنه “فخور جدًا بكونه يهوديًا” وأنه يتطلع قُدمًا ليكون “أول رئيس يهودي في تاريخ البلاد”.

وخلال حملته للفوز بترشيح “الحزب الديمقراطي” لانتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2016، أبدى ساندرز بداية ترددًا في الإشارة إلى أصوله اليهودية، على الرغم من أنه كان أول مرشح يهودي يفوز في الانتخابات التمهيدية لاختيار المرشحين في الأحزاب الكبرى.

ودعا ساندرز عدة مرات الولايات المتحدة إلى النظر في استخدام المساعدات لإسرائيل كأداة ضغط على حكومتها لإجبارها على الامتناع عن توسيع المستوطنات في الضفة الغربية وغيرها من الخطوات التي ينظر إليها على أنها تعيق العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية.

المصدر: عكا للشؤون الاسرائيلية.