الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / كورونا: وفاة 15 ألف شخص حول العالم وأكثر من مليار بالحجر المنزلي

كورونا: وفاة 15 ألف شخص حول العالم وأكثر من مليار بالحجر المنزلي

توفى أكثر من 15 ألف شخص حول العالم بفيروس كورونا المستجد، الذي صنفته منظمة الصحة العالمية جائحة، وشُخصت أكثر من 341 ألف حالة إصابة رسميا في 174 بلدا ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء.

ولا يعكس هذا الرقم إلا جزءًا من العدد الحقيقي للإصابات حيث أن العديد من الدول لا تجري فحصا إلا للحالات التي تستدعي علاجا في المستشفى، بحسب ما أوردت وكالة ” فرانس برس” للأنباء.

وكشفت الإحصاءات العالمية، اليوم الإثنين، وفاة 15 ألف و315 شخصا بالفيروس حول العالم، غالبيتهم في إيطاليا، بواقع 5476 حالة وفاة، وفق ما أوردت وكالة “الأناضول” للأنباء.

في إيطاليا (أ ب)

وبحسب ما أورد مؤشر “رويلاب ستاتس”، فإن الوفيات في الصين بلغت 3270، وفي إسبانيا 2182، و1812 في إيران.

وحتى صباح اليوم، أفادت الإحصاءات بتعافي أكثر من 103 ألاف شخص من كورونا حول العالم.

أكثر من مليار شخص يخضعون لحجر منزليّ

وفي سياق ذي صلة، دعت السلطات أكثر من مليار شخص في ما يربو على 50 بلدا، اليوم الإثنين، إلى البقاء في منازلهم سعيا لمكافحة الانتشار السريع لوباء “كوفيد-19″، وفق “فرانس برس”.

وفرض 34 بلدا ومنطقة على الأقل حجرا منزليا اجبارا للسكان، ويشمل هذا الاجراء أكثر من 659 مليون شخص.

وينطبق الأمر بخاصة على فرنسا وإيطاليا والأرجنتين وولاية كاليفورنيا الأميركية والعراق ورواندا. والتحقت اليونان بالقائمة عصر اليوم، على أن تُضاف إليها كولومبيا ونيوزيلندا يومي الثلاثاء والأربعاء. ويمكن في أغلب هذه المناطق مغادرة المنزل للعمل وشراء المواد الاستهلاكية الأساسية وتلقي العلاج.

ودعت أربع دول على الأقل (أكثر من 228 مليون نسمة)، بينها إيران وألمانيا والمملكة المتحدة، سكانها للبقاء في منازلهم وتقليص تنقلاتهم إلى أدنى حد، دون أن تتبنى تدابير قسرية.

ولم يكن لهذه الدعوات سوى أثر محدود، خاصة في المملكة المتحدة حيث صعّدت الحكومة نبرتها الأحد عقب نهاية أسبوع شهدت اكتظاظ المنتزهات والشواطئ.

في فرنسا (أ ب)

وأقرت 10 دول على الأقل (أكثر من 117 مليون نسمة) حظرا للتجول، ومنعت التنقلات الليلية. ويشمل ذلك خاصة بوركينا فاسو وتشيلي والعاصمة الفلبينية مانيلا وصربيا وموريتانيا. ويدخل حظر التجول حيز النفاذ مساء اليوم في السعودية.

أخيرا، فرضت بعض الدول حجرا على مدنها الرئيسية، وشمل ذلك أكبر 27 مدينة في بلغاريا، ومدينتي ألماتي ونور سلطان في كازاخستان، وباكو في أذربيجان. ويقطن هذه المدن ما يقارب 10 ملايين نسمة.

وظهر فيروس كورونا في أواخر كانون الأول/ ديسمبر 2019 بمدينة ووهان في سوق لبيع الحيوانات البرية.

وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي، دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، بما فيها الصلوات الجماعية.