الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / “كورونا”: الوفيات تتجاوز الـ218 ألفا والفيروس يظهر مجددا في الصين

“كورونا”: الوفيات تتجاوز الـ218 ألفا والفيروس يظهر مجددا في الصين

عواصم/PNN- أظهرت آخر احصائيات فيروس “كورونا” المستجد، الذي يواصل انتشاره حول العالم، ارتفاع حصيلة المصابين إلى 3,139,009، توفي منهم 218,013، كما تماثل منهم 956,097 للشفاء.

الصين تسجل 22 إصابة منها 21 وافدة:

أعلنت السلطات الصينية، عدم تسجيل أي حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، فيما تأكدت اصابة 22 حالة منها 21 حالة “وافدة” خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقالت اللجنة الوطنية للصحة في الصحين إن عدد الاصابات في بر الصين الرئيسي ارتفع الى 82858 بينما يستقر اجمالي عدد الوفيات عند 4633 شخصا.

وأوضحت اللجنة انه تم تسجيل حالة اصابة واحدة “محلية” في مقاطعة (كوانغ دونغ) وعاصمتها (كوانزو) بجنوب الصين في حين، لم تسجل مقاطعة (هوبي) وعاصمتها مدينة (ووهان) بؤرة تفشي الفيروس أي حالة اصابة أو وفاة.

وأضافت أنها سجلت كذلك 21 حالة اصابة “وافدة” لمسافرين قادمين الى الصين ليرتفع اجمالي حالات الاصابة الوافدة الى 1660 حالة، فيما سجلت 26 حالة إصابة جديدة بالفيروس دون أعراض.

أميركا: أكثر من 2200 وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية:

سجلت في أميركا، مساء الثلاثاء، أكثر من 2200 وفاة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة مقابل حوالي 1300 وفاة في اليوم السابق.

وأوضحت جامعة جونز هوبكنز، أن وباء كوفيد-19 تسبب في الولايات المتّحدة خلال 24 ساعة بوفاة 2207 مصابين لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات في هذه الدولة الأكثر تضرراً بالوباء إلى 58 ألفا و351 شخصا.

وتخطت الولايات المتحدة عتبة المليون إصابة بكوفيد-19، أي نحو ثلث الحصيلة المسجلة عالميا.

“الفاو”: كورونا سيؤدي لزيادة الجوع والفقر في أميركا اللاتينية:

حذرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) من أن جائحة كوفيد-19 ستؤدي إلى زيادة الجوع والفقر في أميركا اللاتينية.

وقالت المنظمة في تقرير لها إن “الأمن الغذائي للمنطقة تفاقم في السنوات الأخيرة، وقد يكون لهذه الأزمة الجديدة تأثير خطر على بعض البلدان والمناطق”.

وبحسب التقرير فإنه على المدى القصير يكمن الخطر الأكبر في حدوث نقص في الغذاء “لدى السكان الذين يحترمون تدابير السلامة الصحية لمنع انتشار الفيروس والذين، في كثير من الحالات، فقدوا مصدر دخلهم الرئيسي”.

ارقام من اوروبا:

أما في أوروبا، ذكر مركز مكافحة الأمراض في ألمانيا أن معدل الإصابة بفيروس كورونا في البلاد شهد ارتفاعا طفيفا، لكن عدد الإصابات الجديدة لا يزال في مستوى يمكن التحكم فيه.

ووفقا للمعطيات يتم الإبلاغ عن حوالي 1000 إصابة جديدة يوميا، وهو انخفاضا من حوالي 6000. فيما أصاب الفيروس ما يقرب من 160 ألف شخص وتسبب في وفاة حوالي 6000 شخص.

في المقابل، قال رئيس الحكومة الفرنسية إدوار فيليب إن بلاده مضطرة للتعايش مع الفيروس طالما لم يتوفر لقاح مضاد له حتى الآن.

وقال فيليب إن المدارس ستبدأ فتح أبوابها بشكل طوعي وتدريجي في المقاطعات الفرنسية، وإن الصيدليات ومراكز البريد ستعمل على بيع وتوزيع الكمامات بكثافة بداية من 11 من الشهر المقبل.

وكان البرلمان الفرنسي قد أقر خطة الحكومة للرفع التدريجي للإغلاق الشامل اعتبارا من 11 مايو/أيار المقبل.

وفي إسبانيا، أعلن رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث، خطة من أربع مراحل لرفع إجراءات العزل العام المفروضة على البلاد للسيطرة على أحد أسوأ حالات تفشي فيروس كورونا في العالم وذلك بهدف العودة للحياة الطبيعية بحلول نهاية حزيران/يونيو.

وجاء ذلك في الوقت الذي انخفض فيه عدد الوفيات اليومية إلى 301، وهو أقل من ثلث حصيلة الوفيات القياسية التي بلغت 950 حالة في أوائل نيسان/أبريل.

وقال رئيس الوزراء الإسباني إن رفع الإجراءات الصارمة سيبدأ في الرابع من أيار/مايو المقبل، وسيختلف من منطقة لأخرى بناء على عوامل مثل معدل تطور العدوى وعدد أسرة العناية الفائقة المتاحة ومدى امتثال المناطق لقواعد التباعد الاجتماعي.

وفي روسيا، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تمديد فترة الحجر الصحي في البلاد حتى 11 من أيار/مايو المقبل، مشيرا إلى أن مخاطر الوباء لا تزال قائمة.