الرئيسية / حصاد PNN / ابحاث الاراضي : تصعيد خطير في هدم المنازل والمنشئات خلال فترةطوارئ كورونا

ابحاث الاراضي : تصعيد خطير في هدم المنازل والمنشئات خلال فترةطوارئ كورونا

بيت لحم /PNN/ نجيب فراج -قال تقرير صادر عن مركز ابحاث الاراضي التابع لجمعية الدراسات العربية ان الاحتلال الاسرائيلي هدم ومنذ اعلان حالة الطواريء في الاراضي الفلسطينية في الخامس من اذار الماضي وحتى الثلاثين من نيسان 19 مسكنا منها 5 مساكن مأهولة والباقي في طور التشطيب، كما وهدموا 39 منشأة جميعها في حالة استخدام عدا بئرين في طور الإنشاء مما يعني ترحيل 29 فرداً من مساكنهم منهم 13 طفلاً، وحرمان 35 أسرة في
فلسطين من مصادر رزقها، وتشريد 114 رأس غنم من حظائرها وبركساتها وتدميرخزين طعامها وأعلافها.

واورد التقرير انه جرى هدم منزل في القدس المحتلة وثلاثة في الخليل وستة في اريحا واربعة في رام الله، وواحد في طوباس واربعة في جنين، اما من حيث المنشئات المهدومة فقد كان في القدس اثنتان، واربعة في بيت لحم واثنتان في اريحا و16 في رام الله واربعة في سلفيت وتسعة في طوباس واثنتان في طولكرم.

وقال التقرير”انه بينما يتوحد العالم في مواجهة وباء – كورونا-، يقف الفلسطينيون لوحدهم في مواجهة وباء الاحتلال الإسرائيلي !!! ففي الوقت الذي اضطر الفلسطينيون للبقاء في منازلهم لمنع انتشار الفايروس اللعين منذ إعلان حالة الطوارئ في فلسطين بتاريخ 5/3/2020 ارتفعت وتيرة جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق المساكن والمنشآت الفلسطينية، وهنا نقصد أعمال الهدم الإسرائيلي الرسمي للمساكن والمنشآت والمغلفة زوراً وبهتاناً بغلاف
يدعون انه قانوني .

وقال التقرير :”لقد كان من المتوقع أن تتوقف هذه الانتهاكات في ظل الحاجة البشرية للتعاون حتى بين الأعداء لمواجهة الوباء…لكن الاحتلال الإسرائيلي بقيادته المارقة على القانون الدولي تأبى إلا أن تؤكد أن وباء الكورونا أقل خطورة من وباء الاحتلال” .

وختم التقرير يقول إن الاحتلال الذي تعود الكذب والخداع ادعى أمام الرأيالعام بأنه لا يستهدف المساكن المأهولة أو المنشآت المستخدمة، لكن الحقائق التي تم رصدها من قبل باحثي مركز أبحاث الأراضي تفند هذا الادعاء وتعريه ليظهر الاحتلال أمام الملأ بصورته الحقيقية الفاقدة لكل القيم الإنسانية.

كما ختم التقرير بالاشارةالىانهوبسبب هذه العجالة لم يتم التطرق الى اعتداءات المستوطنين على المزارعين الفلسطينيين وأراضيهم ومزارعهم وبيوتهم وسياراتهم في الليل والنهار تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي”.