أخبار عاجلة
الرئيسية / الصحة / الجبهة الديمقراطية ترفض اغلاق مركز طوارئ ابوديس

الجبهة الديمقراطية ترفض اغلاق مركز طوارئ ابوديس

القدس /PNN/ نايف جفال- نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بلدة ابوديس، وقفة تضامنية مع ادارة وموظفي مركز طوارئ بلدة ابوديس، وذلك رفضا لاغلاق المركز وتأكيدا على أهمية دعم واسناد المركز الذي يخدم قرى شرق القدس الذي يتعدى تعدادهم ال70 الفا .

جاء ذلك مساء يوم الاربعاء امام مبنى مركز الطوارى بمشاركة حشد من ممثلي القوى والمؤسسات الوطنية ووجهاء البلدة.

واكدت الجبهة الديمقراطية على لسان ممثلها على صلاح بضرورة المحافظة على المركز وتقديم الدعم والاسناد لإبقاء المركز والعمل على تطويره، بصفته يوفر الخدمة والرعاية الصحية على مدار الساعة ، موضحا بالوقت ذاته ان حواجز الاحتلال والجدار الذي يفصل البلدات عن القدس ابقاها رهينة للمساومة في يد الاحتلال والتلذذ بآلام الناس لحصولهم على تحويلة لمستشفيات القدس او حتى المرور عبر الحواجز العسكرية، ولولا وجود المركز لتزايدت حالات المساومة وحتى حالات تلقي العلاج لبعد المسافات بفعل الجدار والحواجز الاحتلالية.

وفي كلمة لاهالي بلدة ابوديس قال عادل صلاح الرئيس السابق لمجلس بلدي ابوديس اننا نقف اليوم تضامنا وتأكيداً على أحقيتنا بالمحافظة على مركز طوارئ ابوديس الذي يخدم المنطقة بشكل عام من الشيخ سعد ومرورا بالسواحرة الشرقية وابوديس والعيزرية وعرب الجهالين ، هذا المركز الذي اوجده الحريصين والنشطاء في بلدتنا وبتبرع من ابنائها ، وجرى تسليمه لجمعية المقاصد الخيرية في حينه، وبفعل الازمة المالية الحالية التي تعم فلسطين ككل، يسعى البعض لتحويل المركز الى ادارة وزارة الصحة الفلسطينية.

واعلن عادل صلاح بإسم جموع أهالي ابوديس الرفض القاطع والمطلق لأي تدخلات من شأنها تحويل ادارة ومسؤولية المركز الى أي جهة حكومية ، وابقاء الحال كما هو عليه مع ضرورة دعم المركز من قبل السلطة ، من خلال ايفائها لالتزاماتها نحو المواطنين من توفير الادوية والاجهزة الطبية والدعم المالي للمؤسسة كباقي المؤسسات الوطنية الفاعلة في الوطن.

بدوره قدم مدير المركز الطبي الدكتور عبدالله ابو هلال شكره للجبهة الديمقراطية لدعوتها ودعمها وتصديها لاغلاق المركز، مؤكدا بالوقت ذاته عدم علم ادارة المركز بكافة الاتفاقيات والاشاعات والتصريحات التي تروج في الشارع بخصوص اغلاق المركز او تحويل ادارته لاي جهة كانت.

وقال ابوهلال طالبنا مرارا وتكرارا بضرورة توفير مستشفى يقدم خدمات طبية متكاملة لابناء المنطقة ونتفاجأ حاليا ان تكون المكافئة والانجاز بدلا من البناء اغلاق المركز الوحيد بالمنطقة.

وفي ختام الفعالية اكد جموع الاهالي عن تنظيم سلسلة فعاليات داعمة للمركز والتوجه لكافة الجهات الرسمية للمحافظة على المركز وابقاء خدماته في المنطقة مع ضرورة تسليط الضوء على المنطقة وتكثيف الجهود الداعمة للمواطنين بصفتها منطقة منكوبة بفعل الاستيطان والجدار والحملات الاحتلالية المسعورة والتي كان اخرها اقتحام البيوت في ليالي شهر رمضان الجاري وترويع الاهالي واعتقال الاطفال القصر.