الرئيسية / بيئة نظيفة / علماء روس وإماراتيون يعملون لتساقط الأمطار عبر تسخين الغيوم

علماء روس وإماراتيون يعملون لتساقط الأمطار عبر تسخين الغيوم

عواصم/PNN- مع استمرار درجات الحرارة على الكرة الأرضية بالارتفاع، ونمو ظاهرة الجفاف والتصحر في عدد من مناطق العالم، يستمر البحث على المستوى العلمي عن وسائل تساعد على تساقط الأمطار في تلك المناطق. ومع وجود آليات «تأثير» معتمدة لدى عدد من الدول تساعد على تساقط الأمطار أو إزاحة الغيوم فوق منطقة محددة، أعلن المكتب الإعلامي في جامعة شمال القوقاز الفيدرالية الروسية، عن آلية جديدة يقترحها علماء إماراتيون بالتعاون مع علماء روس، تقوم على تحفيز تساقط الأمطار عبر تسخين الغيوم.

وكان المكتب الإعلامي للجامعة نشر خلاصة دراسة أعدها فريق علمي إماراتي – روسي مشترك حول مشكلة الجفاف، أشاروا فيها إلى أن تساقط الأمطار بات نادراً في عدد من مناطق العالم، موضحين أن أحد أسباب هذه الظاهرة عدم نمو الغيوم حتى حجم مناسب لتتساقط الأمطار بصورة طبيعية، أو أن الغيوم تكون بالأساس نادرة في تلك المناطق. وفي الحالتين يؤثر هذا بشكل سلبي على الإنتاج الزراعي، ويسبب تزايد الحرائق، ويخلق تعقيدات لحياة الإنسان. وهناك آلية معتمدة حالياً في بعض الدول، تقوم على استخدام مواد كيماوية لتحفيز الأمطار، إلا أن تكلفتها المادية مرتفعة، ولا يمكن استخدامها بشكل دائم، لذلك كان هدف العلماء في دراستهم وضع آليات، بتكلفة معقولة، وتساعد على زيادة حجم الغيوم لتكبر حتى المستوى المطلوب لتساقط الأمطار.

الآلية البديلة التي اقترحها الفريق العلمي المشترك، تقوم على تسخين الغيوم لنموها، وذلك بواسطة مصدر حرارة أرضي قوي، يمكنه تشكيل تيار حراري (نفاث). وحسب الدراسة يؤكد العلماء أن هذا التيار الحراري يجب أن يصل حتى الحدود الدنيا للغيوم، على ارتفاع 3 – 4 كم عن سطح الأرض. وقال البروفسور روبرت زاكيانين، الذي شارك في الدراسات، إن درجة حرارة التيار الحراري يجب أن تكون أعلى من درجة حرارة الوسط المحيط بالغيوم بنحو 10 – 20 درجة مئوية، وأشار إلى أن سرعة التيار الحراري يجب أن تصل حتى 100 كم في الساعة، ليتمكن من بلوغ الحدود الدنيا لطبقات الغيوم، دون أن تتلاشى الحرارة مع الهواء. ويمكن لمحركات نفاثة كالتي تُستخدم في الطائرات، أن تضمن للتيار الحراري هذه السرعة.