الرئيسية / أقتصاد / PNN بالفيديو : بهجة العودة الى المدارس تتحول لمخاوف هذا العام والحركة التجارية ضعيفة ولم تتعدى 50%

PNN بالفيديو : بهجة العودة الى المدارس تتحول لمخاوف هذا العام والحركة التجارية ضعيفة ولم تتعدى 50%

بيت لحم /PNN/ في ظل استمرار وتصاعد جائحة كورونا و مع اقتراب موعد افتتاح العام الدراسي في السادس من الشهر المقبل الذي اعلنت عنه وزارة التربية والتعليم واكدت انها لن تغييره عبر اهالي طلبة في المدارس عن مخاوفهم اتجاه افتتاح المدارس نتيجة الجائحة من جهة كما عبروا عن معاناتهم نتيجة الاوضاع الاقتصادية الصعبة وعدم تمكن الكثير منهم على تلبية احتياجات المدارس.

وفي هذا الاطار قال المواطن عنان هاشم دية من سكان مدينة الدوحة بمحافظة بيت لحم انه مع اقتراب المدارس يشعر الكثير من الاهالي بمن فيهم هو بالخوف على ارسال ابناءه للدراسة بسبب جائحة كورونافي ظل كل ما يسمعه الناس عن تزايد الاصابات وتحذيرات وزارة الصحة من هذا التزايد.

وقال عنان دية انه وبصراحة ضد فتح المدارس الا انه لن يكون بمقدوره عدم ارسال ابناءه للدراسة اذا تم فتح المدارس وانتظام الدراسة فيها مشيرا الى انه يتخوف من اخراجهم من المنزل لكنه اضطر اليوم لاخراجهم من اجل شراء احتياجاتهم وسيكون مضطرا لاخراجهم حال فتحت المدارس.

كما عبر دية عن معاناته كما الغالبية المطلقة من اهالي الطلبة من ارتفاع اسعار القرطاسية واحتياجات المدارس في ظل الازمة الاقتصادية التي يعايشها المجتمع الفلسطيني موضحا انه يتوجه الى المكتبات لشراء الاحتياجات الاساسية لابناءه .

من جهتها قالت المواطنة هبة هيكل من مدينة بيت لحم انها تشعر بالخوف على ابناءها وارسالهم للمدارس لكنها اضافت ليس هناك ما يمكن عمله هذا بالاضافة الى ان الاطفال يشعرون بحالة ملل كبيرة في المنازل منذ ستة اشهر وقالت انها تشعر بانها مجبرة على ارسالهم للمدارس لكنها ستراقب كيف سيسر العام الدراسي .

من جهتهم عبر اصحاب المكتبات في محافظة بيت لحم عن استيائهم نتيجة ضعف الحركة التجارية والاقبال على شراء مستلزمات المدارس موضحين انهم يقدرون اوضاع المواطنين نتيجة جائحة كورونا من جهة وعدم انتظام الرواتب من الجهة الاخرى.

وقال شادي يونس صاحب مكتبة عين كارم بمدينة بيت لحم ان الناس مقسموة لقسيمن الاول مقتدر لكن الاغلبية غير مقتدرة خصوصا من الموظفين حيث ان هناك ضعف في الحركة التجارية على المكتبات نتيجة عدم انتظام رواتب الموظفين

اشار الى ان الاقبال على شراء احتياجات الطلبة في المدارس مع بداية العام الدراسي وصل الى النصف مقارنة مع الاعوام السابقة ما بين 30% الى 50 % فقط .

واشار الى ان كورونا كانت السبب الرئيسي في حالة الركود وعدم الاقبال على شراء مستلزمات المدارس كما اشار الى ان عدم صرف الرواتب لعب دورا اضافيا في ضعف الحركة التجارية مشددا على اهمية الالتزام من قبل الجميع بالاجراءات الوقائية.