الرئيسية / أسرى / الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (31) على التوالي

الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (31) على التوالي

جنين/PNN- أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم؛ أن الأسير ماهر عبد اللطيف حسن الأخرس مازال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (31) على التوالي رفضاً لقرار سلطات الاحتلال الصهيوني تحويله للاعتقال الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام بالرغم من استمرار تراجع وضعه الصحي.

وأفاد الأسير ماهر الأخرس في رسالة وصلت مهجة القدس نسخةً عنها، أن إدارة سجن عوفر مازالت تحتجزه في قسم العزل بظروف قاسية، حيث يقبع في زنزانة انفرادية منذ نحو شهر تفتقر لأبسط الأمور الحياتية والإنسانية، إلا أنه مازال مصراً على إضرابه حتى قرار الاعتقال الإداري بحقه والحرية، وهو ممتنع حتى الآن عن أخذ الدواء الخاص به كونه مريض ضغط بالإضافة لامتناعه عن الطعام، وفقط يشرب الماء.

وقال في رسالته التي وصلت مهجة القدس: “أنا ما زلت مُصر على مطالبي ولن أتراجع ذرة إلا بالحرية بين أولادي رغم الآلام التي أصبحت أشد من الموت لكني صابر ولن أتراجع، وكل يوم أزداد إصراراً لأن هذا العدو وهذا الاحتلال لا يرحم وهذا يؤكده تصرفاته معنا نحن المضربين حيث والله لو كان حيوان موجود مكاننا في الزنازين لتحركت مشاعر الإنسانية عند هؤلاء السجانين لكنهم يفتقدون لأي مشاعر إنسانية ورحمة فهم فعلاً قتلة الأنبياء والرسل فلا أتوقع منهم إلا كل إجرام”.

وأضاف قائلاً: “إلى أصحابي إلى من بقي قلبهم نظيفاً ويدهم طاهرة ولم يخونوا الأمانة فأنتم أمل هذه الأمة، والله إني أحبكم وأسأل الله أن يحفظكم بحفظه، ابقوا مبتعدين عن أي أشخاص تلوثوا بمتاع هذه الدنيا مهما طال العمر فإنها ساعات وسنلقى الله إن شاء الله طاهرين لم تتلوث أنفسنا ولم نظلم وصادقين صابرين على أذى من رمونا بسهام الشك والريب والله الشاهد والله الرقيب”.

ووجه المجاهد ماهر الأخرس رسالة إلى أبناء شعبنا وأهل غزة المعطاءة وإلى أبناء بلدته سيلة الظهر قال فيها: “أبناء شعبي أنتم الذين اصطفاكم الله لتدافعوا عن ثرى القدس الشريف وأنتم في كل يوم تظهرون أنكم أصلب من الفولاذ الذي لا يثنى أمام الصعاب، أنتم يا من سبحتم عكس التيار ولن تنحنوا للعاصفة ولطمتم المخرز بكفوفكم العارية، أهديكم محبتي وآلام جسدي من زنزانتي أمام هذا العدو المجرم الذي ثبتم أمامه وأمام من تحالف معه، والله إن النصر قريب إن بعد العسر يسر واشتدي يا أزمة تنفرجي، شكراً لوقوفكم معي ومع أي مظلوم من شعبي فأنتم ضمير هذه الأمة وأنتم الشعلة التي تشير إليها بوصلة النصر الحق، الحق الرباني الذي سيتبر ما علو تتبيرا”.

“أهل غزة المعطاءة أشكركم وأنتم في أشد حصار رأته البشرية على مر التاريخ فرغم الجراح ورغم الحروب ما زلتم تثبتون أنكم أقوى من كل عدو متجبر بإرادتكم التي لا تلين، شكراً لكل قائد ولكل نساء غزة وشيوخها وأطفالها ومصابيها بوقفاتكم المساندة لي ولغيري، أسأل الله أن يقويكم وأن ينصركم نصراً كيوم بدر، يا أحباب رسول الله دمتم ودام عطائكم، أهديكم أشواقي من زنازين هذا العدو المجرم”.

“أهل بلدتي أهل الخير والعطاء بلد الشهداء والأسرى أحيي كل صاحب همة منكم فقد عرفتكم نداً لهذا العدو فأنتم من أخرجتم المستعمرات التي كانت تحيط ببلدتنا الجميلة، شكراً لمواقفكم المساندة للأسرى ولكل المواقف الكريمة المكشوفة لأهل بلدنا المعطاء وشكراً لكل من جاء من أي منطقة في جنين أو من المحافظات الأخرى رعاكم الله وحفظكم من كل سوء وإن شاء نلتقي على أرض سيلة الظهر قريبا منتصرين والله المستعان.

وبخصوص وضعه الصحي، فقال إنه يعاني من دوخة قوية ووجع قوي في الرأس، وأوجاع في المعدة ويتقيأ أكثر من ثلاث مرات في اليوم ما يسبب له آلام شديدة ي فكل أنحاء جسده، ووزنه قد انخفض بشكل حاد.

وأشارت مهـجـة الـقـدس إلى أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت المجاهد الأخرس بتاريخ 27/07/2020م، وأعلن عن إضرابه عن الطعام أثناء اعتقاله من قبل قوات الاحتلال، وعقدت ما تسمى محكمة عوفر العسكرية الصهيونية جلسة له بتاريخ 12/08/2020م وثبتت قرار اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر، مدعيةً بوجود ملف سري له بقيامه بنشاطات في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

جدير بالذكر أن الأسير ماهر الأخرس من سيلة الظهر قضاء مدينة جنين، وولد بتاريخ 02/08/1971م، وهو متزوج، ولديه خمسة أبناء، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال الصهيوني حيث أمضى في الأسر خمسة أعوام.