الرئيسية / الصحة / العرجا ل PNN : نامل ان يكون مركز بيت جالا للتدريب المهني نموذج للدمج لذوي الاعاقة في فلسطين 

العرجا ل PNN : نامل ان يكون مركز بيت جالا للتدريب المهني نموذج للدمج لذوي الاعاقة في فلسطين 

بيت لحم /PNN/ قالت مديرة تطوير البرامج في جمعية بيت لحم العربية للتاهيل رنين العرجا ان فلسطين لم تصل الى سياسة الدمج الكامل للاشخاص ذوي الاعاقة في اماكن التعليم والتدريب المهني والعمل  وجميع مناحي الحياة.

واوضحت العرجا في حديثها ضمن برنامج صباحنا غير الذي تنتجه وتبثه شبكة فلسطين الاخبارية PNN وتقدمه الزميلة رشا ابو سمية ان تنفيذ الجمعية لمشروع تاهيل مركز تدريب مهني بيت جالا الذي تم تنفيذه بالتعاون ما بين محافظتي بيت لحم من جهة ومقاطعتي ولاني بروكسل واينو البلجيكيتان جاء لتقديم نموذج يتم من خلاله فتح الافاق للاشخاص ذوي الاعاقة للالتحاق ببرامج التدريب المهني حيث تمت الشراكة من خلال جمعية بيت لحم العربية للتاهيل التي تتعاون مع المقاطعات البلجيكية من سنوات وبشراكة قوية مع وزارة العمل الفلسطينية التي فتحت الفرصة لتنفيذ المشروع بمركز بيت جالا الذي اصبح يمثل نموذج يهدف الى دمج الاشخاص ذوي الاعاقة في التدريب المهني والمساهمة في تدريبهم وبالتالي تشغيلهم في اطار السعي لتغيير النظرة السلبية اتجاه ذوي الاعاقة السائدة في المجتمع الفلسطيني.

واشارت الى ان المشروع تضمن تاهيل المركز وتحسين الوصول للطلبة الى دورة الاعلام التي تم افتتاحها وبقية الدورات في المركز من خلال بناء مصعد الى جانب ترتيبات تيسيرية اخرى مثل توسيع الحمامات ليكون ذوي الاعاقة قادرين على استخدامها كما تم تدريب كوادر بالمركز وطواقم وتحسين قدرتهم على التعليم الجامع ليكونوا قادرين على التعامل مع الاشخاص ذوي الاعاقة.

واشارت الى ان المشروع تضمن افتتاح قسم اعلام فيه استديو تدريبي صغير مع مجموعة من معدات الانتاج حيث يجري تجريب الطلبة على التصوير والتصميم والمونتاج واجراء الحوارات الاعلامية وكل ما يتعلق بالاعلام الحديث

واضافت انه تم اطلاق حملة اعلامية في اطار الحملة الشاملة التي بدات مع المشروع وتضمنت انتاج ونشر ومضات تلفزيونية حيث تضمنت الومضات في المرحلة الاولى التعريف بالمشروع ومخرجاته المادية من بناء مصعد وغيرها من خدمات فيما تتضمن هذه الحملة بهذه المرحلة التركيز على قصص نجاح حول كيف تم الدمج وكيف التحق الطلبة بالدورات الاخرى بالمركز الى جانب دورة الاعلان وكيف التحق بعض الطلبة الخريجين من الدورات الاخرى بسوق العمل.

واضافت الى ان الحملة الى جانب التركيز على قصص نجاح تظهر اهمية بناء مثال للمراكز الثانية للتدريب المهني لاخذ خطوة دمج الاشخاص ذوي الاعاقة  وكافة المؤسسات العامة والخاصة وكيف اننا قادرون على ان نسهل ونكسر حواجز التهميش والعزل لذوي الاعاقة في مجال مهم مثل مجال التدريب المهني الذي نجح فيه الاشخاص ذوي الاعاقة سيما واننا في فلسطين نواجه نسب بطالة عالية في الدراسات الاكاديمية وبالتالي كان لا بد من التركيز على التدريب المهني لمساعدة ذوي الاعاقة في اختيار مهن يحتاجها المجتمع وتساهم بالعيش الكريم لهم.

وكشفت العرجا ان جمعية بيت لحم تواصل العمل لزيادة النسبة وتقليل نسة البطالة وزيادة نسب التعليم للاشخاص ذوي الاعاقة موضحة ان نسب البطالة والامية في اوساطهم عالية وان 80 % منهم بحاجة لبرامج محو الامية وهذه نسب صادمة ونحن بحاجة للعمل عليها حتى نحسن الرقم كما تظهر الاحصائيات ان ما نسبته 87 % من ذوي الاعاقة بحاجة للتعليم

واكدت العرجا ان وزارة التربية والتعليم اخذت على عاتقها البدء ببرامج لدمج الاشخاص ذوي الاعاقة ببرامج التعليم الدامج ولدى شراكة معهم من اجل احداث تغيير في هذا الواقع الصادم مؤكدة ان التغيير بحاجة لوقت والكثير من العوامل مثل تاهيل المباني تحسين المناهج ترتيبات تيسيرية وحملات لتغيير النظرة النمطية السلبية اتجاه ذوي الاعاقة.

وتحدثت العرجا عن جهود برامج متعددة في جمعية بيت لحم العربية للتاهيل لتغيير نظرة المجتمع اتجاه ذوي الاعاقة وفتح المجال امام العديد منهم ممن يواجه صعوبة بالالتحاق ببعض المهن ويجري تقيمهم واعطاءهم تدريبات حتى يتم مساعدتهم على فتح مشاريع مناطقهم بحاجة لها والتدريب المهني موضحة اهمية تكثيف الجهود لتغيير النظرة المجتمعية ومواصلة العمل للخروج بحملات توعوية عن مفهوم الاعاقة والدمج واعطاء الاشخاص حقوقهم ومحاربة النظرة السلبية المتوارثة التي تقوم على اساس الاقصاء والتهميش والسلبية و نظرة الشفقة مع التاكيد على ان ذوي الاعاقة شخوص كما باقي الاشخاص فاعل منتج ويساعد اهله والمجتمع وقادر على الاستقلالية والعيش كباقي افراد المجتمع اذا ما فتحت لهم الفرص للدراسة والتدريب والعمل.

واكدت مديرة البرامج في الجمعية العربية ان فلسطين قطعت شوط كبير في تعزيز الدمج لكن المشوار طويل نحن نفخر في العلاقات بين الجمعية و وزارات الصحة والعمل والتربية والتعليم التي تساعدنا على ادخال برامج جديدة في نواحي مختلفة من الحياة بالمدراس والمراكز والمؤسسات معربة عن الامل ان يكون مركز تدريب مهني بيت جالا قصة نجاح يتم تعميمها في جميع المراكز لان المركز فيه الان ترتيبات تيسيرية ساعدت في الوصول للاشخاص ذوي الاعاقة للتدريب المهني والتخرج والعمل.

كما تحدثت العرجا عن جهود الجمعية في برامج مجتمعية اخرى مثل تاهيل ميداني تمكين اقتصادي حتى نعزز الدمج فيها ونقوي الاشخاص ذوي الاعاقة من اجل ان يستطيعوا الحصول على التدريب المهني ويستطيعوا العمل كما اشارت الى برامج التهايل الميداني التي تتضمن زيارات للاشخاص ذوي الاعاقة في المنازل والمراكز وتقديم  علاج طبيعي و وظيفي وضعف البصر الى جانب العمل التوعوي لدعم الاشخاص بين عائلاتهم لمحاربة قضايا الاهمال والاقصاء حيث يتم متابعة الاوضاع مع الاشخاص ذوي الاعاقة وذويهم ومحيطهم ويجري تشكيل مجموعات تطالب بالتغيير واعطاءهم حقوقهم والتاكيد على التزامهم بواجباتهم حيث تسعى كافة هذه البرامج لتعزيز حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في التعليم والتدريب المهني والتوظيف والعمل تحقيقا للهدف الاكبر الا وهو تغيير والغاء النظرة السلبية اتجاه ذوي الاعاقة.