الرئيسية / أقتصاد / جنوب الخليل : محطة وهج لتوليد الطاقة من اشعة الشمس مشروع فلسطيني طموح يتحقق

جنوب الخليل : محطة وهج لتوليد الطاقة من اشعة الشمس مشروع فلسطيني طموح يتحقق

الخليل /PNN/شكل افتتاح محطة وهج الغزلان لتوليد الطاقة الكهربائية من اشعة الشمس عبر الالواح الشمسية في بلدة الظاهرية في محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية خطوة ايجابية و بارقة امل للفلسطينين على كثر من صعيد .

المحطة المقامة على مساحة 15 دونم تم بناء 4396 لوح شمسي لتوليد الطاقة الكهربائية عليها و تعود ملكيتها لمجموعة من المهندسين الشباب الذين وحدوا جهودهم بتاسيس شركة بال سيلك للاستثمار في الطاقة النظيفة حيث يتم انتاج الطاقة المتجددة بقدرة ( MVA 1.5 ) التي تضخ طاقة كهربائية لصالح شركة كهرباء الجنوب في مشروع هو الاول والاكبر من نوعه في محافظات جنوب الضفة الغربية .

وراى القائمون على المشروع انه مشروع حيوي على اكثر من صعيد سياسي واقتصادي وبييئي و سيكون من المشاريع الهامة والحيوية التي لها دور في رفع القدرة الكهربائية لمناطق امتياز شركة كهرباء الجنوب لانه سيخفف استيراد الكهرباء من اسرائيل مما سينعكس ايجابا على الاقتصاد الفلسطيني.

و قال المهندس محمد البرغوثي مدير عام شركة بال سيك للاستثمارات في الطاقة ان مشروع محطة وهج الغزلان في منطقة الظاهرية بالخليل بحجم واحد ونصف ميغا انطلق بفترة تجريبية قبل شهر واصبح الان يضخ كميات كبيرة من الكهرباء بشكل رسمي الى شركة كهرباء الجنوب الفلسطينية التي تشتري التيار الكهربائي من اسرائيل هو مشروع نوعي من حيث الكم والنوع والاهداف والرسالة.

وقال البرغوثي ان للمشروع اهداف عديدة حيث ان له مردود اقتصادي لان الاموال التي يتم دفعها قبل انشاء المحطة مقابل الكهرباء ستبقى بفلسطين كما ان عوائد الضرائب عنه ستعود لموازنة وزارة المالية في الحكومة الفلسطينية والمقدرة بربع مليون شيكل سنويا بدل ان تحول لاسرائيل وبالتالي ستضخ في موازنة الحكومة لتخدم المجتمع الفلسطيني.

واضاف ان هناك ابعاد بيئية ايضا للمشروع حيث انه مشروع صديق للبيئة و العالم يتحول من الطاقة العادية الى الطاقة النظيفة لحماية المناخ والبيئة وهذا المشروع يعكس حضور فلسطين حرصها على المناخ ليشكل رسالة مفادها ان فلسطين حريصة ومتطورة كما دول العالم.

كما واضاف ان الشركة ايضا ساهمت وستساهم بتشغيل المزيد من الايدي العاملة بعد تسجيلها بشكل رسمي بعد ان استطاعت ان توفر تمويل من قبل عدة جهات ابرزها الوكالة الفرنسية للتنمية.

واعلن ان هناك مشاريع تنمية اخرى يجري العمل عليها من خلال التعاون مع مانحين ابرزهم الوكالة الفرنسية للتنمية الدولية والاتحاد الاوروبي وبنك فلسطين ومغتربين فلسطينين بالخارج.

واضاف انه تم تشغيل المشروع وضخ الكهرباء قبل شهر رغم التعقيدات التي مرت فيها فلسطين بسبب جائحة كورونا وما تبعها من اغلاقات وازمات على مدار العام 2020 مشددا على ان المشروع يمثل نتاج سهر وعمل متواصل لتحقيق هدف له اثار اقتصادية وبيئية.

وقال من جهته قال المحامي احمد وحواح المدير الاداري في شركة بال سيك للاستثمار في الطاقة المتجددة ان لدى ادارة الشركة خطط للاستثمار في الطاقة الشمسية في مناطق اخرى بجنوب الضفة الغربية مثل قرى بني نعيم ودورا وبيت اولا اضافة الى مشاريع اخرى في شمال فلسطين.

واضاف وحواح ان طواقم الشركة هي طواقم فنية مؤهلة تتضمن خبراء في هذا المجال مما يبعث على الشعور بالفخر بهذا الانجاز الكبير والجديد من قبل خبرات فنية عملت على انجاز المشروع على الرغم من عراقيل وعقبات استيراد المعدات بسبب جائحة كورونا مضيفا ان من يريد ان يحقق الانجازات قادر على ذلك اذا كان مؤمنا بما يفعل وهو ما ساهم بانشاء المحطة وتشغيلها اليوم.