الرئيسية / سياسة / “اللجنة الوطنية للتربية والثقافة” تدعو للضغط على الاحتلال من أجل تطبيق اتفاقية “اليونسكو” لمكافحة التمييز في التعليم

“اللجنة الوطنية للتربية والثقافة” تدعو للضغط على الاحتلال من أجل تطبيق اتفاقية “اليونسكو” لمكافحة التمييز في التعليم

رام الله/PNN- دعت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، في بيان لها اليوم الاثنين، كافة الأطراف والمنظمات الدولية والإقليمية، وعلى رأسهم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، لمزيد من الضغط وإيجاد الآليات المناسبة من أجل تطبيق دولة الاحتلال لاتفاقية “اليونسكو” لمكافحة التمييز في مجال التعليم، والتي كانت دولة فلسطين قد صادقت عليها بالعام 2018.

جاء ذلك بمناسبة اليوم الذي اعتمد فيه المؤتمر العام لليونسكو هذه الاتفاقية، في 14 ديسمبر 1960، أي بعد 60 عاما من إقرارها، وما زال الشعب الفلسطيني يرزح تحت الاحتلال منذ ذلك الوقت، ويعاني من سلسلة كبيرة من الانتهاكات الإسرائيلية في مجالات التربية والثقافة والتعليم، في هجمة شرسة لم يسبق لها مثيل، تهدد الوجود والحضارة الفلسطينية والعربية والإسلامية والمسيحية في الأراضي المحتلة وخاصة العاصمة القدس.

وأشارت اللجنة الوطنية إلى أن الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الشعب الفلسطيني لا سيما التعليمية في تصاعد مستمر، خاصة في مدينة القدس خلال السنوات الماضية، وفي هذا السياق، تبنت سلطات الاحتلال رزمة تشريعية لتحقيق هذه الأهداف، وانصبت جهودها بشكل متصاعد نحو استهداف التعليم في القدس والمناطق المحتلة، وتضييقات كبيرة على المناهج الفلسطينية داخل المدارس الفلسطينية تطورت بشكل متسارع في الآونة الأخيرة، لكون العملية التربوية هي التي تشكل الأساس في الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية.

وتستند منهجية الاحتلال إلى إيجاد قاعدة تشريعية تشكل إطاراً محكما لتنفيذ السياسات المرسومة لاستهداف التعليم، مثل أسرلة المنهاج التعليمي، وتفريغ البلدة القديمة بالقدس من المدارس والسيطرة على مبانيها التاريخية الأثرية وتحويلها إلى مدينة سياحية، وإغلاق المدارس العامة وفتح مدارس جديدة تعتمد المناهج الإسرائيلية، فيما رصدت سلطات الاحتلال موازنة لدعم المدارس التي تعتمد المناهج الإسرائيلية لصيانة وتطوير المدارس التي اختارت هذه المناهج، ولاستئجار بنايات جديدة لهذه المدارس، في خطوة عنصرية تهدف إلى اعتماد المنهاج الإسرائيلي في التعليم العام في المدارس العربية.

ولم تكتف سلطات الاحتلال بهذه الإجراءات بل قامت بالاعتقال والحبس المنزلي للطلبة، في سياسة تنتهجها أسلوبا في الأراضي المحتلة، بالإضافة لاعتقال الطلاب القصر لمدة مختلفة وتقديمهم للمحاكمات وحرمانهم من حقهم في التعليم، وهو ما يشكل انتهاكاً للمادة (13) من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية حول الحق في التعليم، بالإضافة للتضييق على الطلاب والمعلمين على الحواجز الإسرائيلية المحيطة بالقدس والخليل والأغوار، وممارسة العنف من قبل شرطة وجيس الاحتلال تجاههم، واستهداف الكوادر التعليمية، ومنع الأنشطة الطلابية، واستهداف المؤسسات الثقافية في القدس ومنع أية نشاطات للسلطة الوطنية فيها، فيما قامت بهدم عدد كبير من المدارس وتهديد 44 أخرى بالهدم، كان آخرها مدرسة الخان الأحمر وتجمع أبو النوار وروضة في جبل البابا ومدرسة جبة الذيب وغيرها.

وتضمن الاتفاقية نصوصا واضحة ترفض كل أشكال التمييز أو الاستبعاد أو القصر أو التفضيل على أساس العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين، أو الرأي السياسي وغير السياسي، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي، أو الحالة الاقتصادية أو المولد، وكل ما يقصد منه أو ينشأ عنه إلغاء المساواة في المعاملة في مجال التعليم أو الإخلال بها، وخاصة ما يلي: حرمان أي شخص أو جماعة من الأشخاص من الالتحاق بأي نوع من التعليم في أي مرحلة، أو قصر فرص أي شخص أو جماعة من الأشخاص على نوع من التعليم أدنى مستوى من سائر الأنواع، أو إنشاء أو إبقاء نظم أو مؤسسات تعليمية منفصلة لأشخاص معينين أو لجماعات معينة من الأشخاص، أو فرض أوضاع لا تتفق وكرامة الإنسان على أي شخص أو جماعة من الأشخاص.

ويذكر أن هذه الاتفاقية الدولية التي اعتمدتها اليونسكو، ترى أن التمييز في التعليم هو انتهاك لحقوق الإنسان المذكور بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذي يعلن أن لكل فرد الحق في التعليم، وتتعهد الدول الأطراف فيها بإلغاء أي أحكام تشريعية إدارية تنطوي على التمييز في التعليم، وأن تضمن عدم التمييز في قبول الطلبة، وألا تسمح بأي اختلاف في معاملة المواطنين من جانب السلطات العامة إلا على أساس الجدارة أو الحاجة، وألا تسمح أيضا بأي صورة من الصور المعونة التي تمنحها هذه السلطات للمؤسسات التعليمية بفرض أية قيود أو إجراء أو تفضيل يكون أساسه الوحيد انتماء التلاميذ إلى جماعة معينة.

وتتعهد الدول الأطراف في هذه الاتفاقية، فضلا عما تقدم بأن تضع وتطور وتطبق سياسة وطنية تستهدف عن طريق أساليب ملائمة للظروف وللعرف السائد في البلاد، دعم تكافؤ الفرص والمساواة في المعاملة في أمور التعليم، وتتوافق الدول على أن يستهدف التعليم التنمية المستدامة، ومن الضروري الاعتراف بحق أعضاء الأقليات الوطنية في ممارسة نشاطهم التعليمي، وغيرها من المواد التي يبلغ عددها 19 مادة.

كما اعتمد المؤتمر العام لـ (اليونسكو)، في دورته الثانية عشرة عام 1962 بروتوكولاً أنشئت بموجب أحكامه لجنة للتوفيق والمساعي الحميدة، وأنيط بها تسوية أية خلافات قد تنشأ بين الدول الأطراف في الاتفاقية الخاصة بمكافحة التمييز في مجال التعليم، وبهذا تكون الاتفاقية الخاصة بمكافحة التمييز في مجال التعليم قد أحرزت نجاحا كبيرا في دعم قضية حقوق الطفل خصوصا وأن التعليم يعتبر أساسيا لكل فرد أو جماعة، لمعرفة الحق والمطالبة به، والدفاع عنه.