حملة ع كيفك
الرئيسية / حصاد PNN / حركة فتح تحتفل وتوقد شعلة انطلاقتها في مخيم الدهيشة ومدينة بيت جالا والخضر

حركة فتح تحتفل وتوقد شعلة انطلاقتها في مخيم الدهيشة ومدينة بيت جالا والخضر

بيت لحم /PNN/ حسن عبد الجواد – أحيت حركة فتح في مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين، الى الجنوب من بيت لحم، يوم أمس، ذكرى انطلاقتها ال 56 ، بحضور العديد من قيادتها وكوادرها في المحافظة وممثلي الفصائل الوطنية، وحشد كبير من عناصرها وأبناء المخيم ومواطني المحافظة.

وفي بداية الاحتفال الذي أقيم أمام صرح الشهيد في مخيم الدهشة، أوقد المحتفلون شعلة الانطلاقة 56 للحركة، فيما انطلق استعراض لعشرات الملثمين من أبناء الحركة، جاب طرقات المخيم والشارع الرئيسي، ومن ثم قام محمد خليل اللحام “ابو خليل” عضو المجلس المركزي، ومحمد طه رئيس اللجنة الشعبية للخدمات في المخيم برفع العلم الفلسطيني وراية الحركة على سارية العلم وسط الشارع الرئيسي المحاذي للمخيم.

وبعد ذلك انطلق المحتفلون في مسيرة جماهيرية مرورا بالطريق الرئيسي رفعت فيها الأعلام الفلسطينية ورايات الحركة، وصولا الى مبنى مركز الدهيشة الطبي، حيث نظمت حركة فتح في المخيم احتفالا أمامه بمناسبة الانطلاقة، وافتتاح المركز بعد إعادة تأهيله.

وألقى احمد عودة امين سر الحركة كلمة بهذه المناسبة، اكد فيها على الدور الريادي لحركة فتح، في مسيرة الشعب الفلسطيني، ومقاومة الاحتلال، مشيرا الى التضحيات الجسام التي قدمتها قيادات الحركة من اجل فلسطين، والحفاظ على الثوابت الوطنية.

ولفت عودة إلى أهمية إعادة تأهيل مركز الدهيشة الطبي، وتجهيزه بالطواقم الطبية والأجهزة والأدوات الطبية، بهدف تحسين الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، في المخيم والمحافظة.

وأكد محمد المصري أمين سر حركة فتح في محافظة بيت لحم، على أهمية الدور القيادي لحركة فتح عبر 56 عاما من النضال الوطني التحرري ضد المحتل الإسرائيلي، وفي بناء مؤسسات المجتمع الفلسطيني في مختلف المجالات على طريق الحلم الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وفي نهاية فعاليات انطلاقة الحركة، تم افتتاح المركز الطبي، وجال المشاركون في الاحتفال، في أقسامه للتعرف عليها.
وكانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني / فتح إقليم بيت لحم، احتفلت، مساء الاول من امس، بمناسبة انطلاقة الحركة والثورة الفلسطينية، ال 56، وسط حضور شعبي ورسمي، وإجراءات السلامة العامة والبروتوكول الصحي، الذي فرضه انتشار فايروس كورونا.

لمشاعدة فعاليات الانطلاقة في الدهيشة الضغط هنا

وأقيم المهرجان الاحتفالي بهذه المناسبة في ساحة بلدية بيت جالا، بحضور عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ومحمد المصري أمين سر حركة فتح في اقليم بيت لحم، وعيسى قراقع وزير الأسرى وشؤون المحررين سابقا، والمحامي انطون سلمان رئيس بلدية بيت لحم، ورئيس بلدية بيت جالا نيقولا خميس، وأعضاء المجلس الثوري محمد عبد النبي، وفراس الشوملي، وخولة الأزرق، وممثلي القوى الوطنية، ومحمد حميدة امين سر حركة فتح في بيت جالا، والأب حنا العلام راعي طائفة الروم في بيت جالا، وقيادات وكوادر الحركة، ورؤساء بلديات، وفعاليات المؤسسات في المحافظة، والكشافة، وحشد من المواطنين.

وانطلق الاحتفال بتنظيم استعراض لعشرات الملثمين من أبناء الحركة، وعرض كشفي جاب شوارع بيت جالا وصولا الى ساحة الاحتفال، رفعت خلاله المشاعل ، وصور قيادات الحركة.

وقال عباس زكي خلال الاحتفال:” أن هذا اليوم كان فاصلا في تاريخ القضية الفلسطينية عندما بدأت الثورة الفلسطينية، وأصبحت تشغل العالم، مضيفا ان الشعب الفلسطيني قدره ان يحرس المقدسات الإسلامية والمسيحية.”
وتابع” لقد انطلقت هذه الثورة من اجل تحقيق أهدافنا الإستراتيجية وفي مقدمتها تحقيق الأمل الوحدة العربية وتحرير فلسطين، وإقامة الدولة الفلسطينية الديمقراطية على كامل التراب الفلسطيني، وذلك في مواجهة الحلم الصهيوني الخبيث بإقامة كيان عنصري.”
وندد زكي بالتطبيع من قبل عدد من الدول العربية، وقال نحن لا نريد ان نعادي أحدا، الا ان هذا التزوير وهذا الانبطاح لن ينطلي على احد، وان شعوب هذه الدول قادرة على وضع حد لهذه الخيانات للعقيدة والدين، وعليهم ان يفهموا ان من يتجاوز فلسطين وشعبها وتاريخها سيكون هو خارج التاريخ الذي يكتب بالدم والدموع .

من جانبه، قال اللواء كامل حميد محافظ محافظة بيت لحم، إننا اليوم نطلق التحية من هنا من مهد المسيح الى روح الشهيد ياسر عرفات، و قائد الثورة الرئيس أبو مازن، وأبناء الشعب الفلسطيني والى كافة الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال وتمنى الشفاء العاجل لكافة الجرحى والى كافة الأحرار، مؤكدين على ان خيار الوحدة الوطنية كفيل بإسقاط المؤامرات، وعلى قسم الثورة والانتماء لهذا الشعب العظيم، حتى تتحقق أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال. مؤكدا انه بالوحدة الوطنية تسقط كافة المؤامرات.

و في بلدة الخضر نظمت حركة فتح احتفالا حاشدا جرى في محيط منطقة “البوابة الاثري” بمشاركة حشود كبيرة من المواطنين وعشرات الملثمين وقد اطلقت خلال الاحتفال وابل كثيف من العيارات النارية في الهواء من قبل ملثمي الحركة.

والقى محمد المصري ” اننا اليوم أكثر من أي وقت بحاجة إلى جعل هذه المناسبة الوطنية دعوة حقيقية إلى رص الصف الوطني لمواجهة كل المخططات الاحتلالية الرامية للنيل من مشروعنا الوطني”.

وقال أمين سر حركة فتح في الخضر أشرف صلاح إن احياء هذه المناسبة العزيزة على قلوب أبناء شعبنا دليل واضح على الوفاء والإخلاص للشهداء والأسرى والجرحى الذين عبدوا طريق الثورة نحو تحقيق أهدافنا الوطنية.

وأضاف صلاح “نرسل رسالة واضحة أننا على العهد والوفاء بالالتفاف حول قيادتنا الحكيمة، وأن فتح ستبقى صاحبة المشروع الوطني”.

شركة كهرباء القدس