حملة السرعة ماكس
الرئيسية / سياسة / إطلاق نار على قوات الاحتلال في بلدة قباطية

إطلاق نار على قوات الاحتلال في بلدة قباطية

جنين/PNN/ أطلق مقاومون النار، صباح اليوم الثلاثاء، صوب قوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة قباطية جنوب جنين.

وأوضحت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة قباطية جنوب جنين واعتقلت ثلاثة شبان، وهم: الشقيقان أمير ومحمد عامر زكارنة، ومحمد محمود أبو الرب.

ولفتت المصادر إلى أن مقاومين أطلقوا النار صوب دوريات الاحتلال المقتحمة للبلدة، فيما اندلعت مواجهات أطلق خلالها الشبان الحجارة والزجاجات الحارقة صوب قوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز السام.

ويذكر أن المواجهات بين قوات الاحتلال والشبان في بلدة قباطية تجددت لليوم الثاني على التوالي.

وفي الآونة الأخيرة تعرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق نار مرات عديدة أثناء اقتحامها بلدة قباطية، إلى جانب اندلاع مواجهات وإلقاء زجاجات حارقة والحجارة على دوريات الاحتلال.

وصعّد المقاومون من عمليات إطلاق النار على دوريات الاحتلال بعد تنفيذ الشاب محمود عمر كميل عملية بطولية في الثلث الأخير من شهر كانون الأول – ديسمبر الماضي.

وارتقى الفتى محمود عمر صادق كميل شهيدا، بعدما تخضّبت ساحات الأقصى وسلاحه “الكارلو” بدمه الثائر، ليكتب قصة الثأر للأقصى وملحمة الفداء من قباطية الصمود حتى أبواب الأقصى.

ومن المفارقات أن قباطية من بين المناطق القليلة جدًا في الضفة التي لم تتضرر من الاستيطان ومصادرة الأراضي، لكنها كانت دومًا في مقدمة الحرب دائمًا، والمعادلة هي “أننا شعب واحد وأمة واحدة وحربنا واحدة”.

تتميز قباطية عن غيرها ليس فقط في أن أبناءها شاركوا في جميع محطات المقاومة منذ ثورة عام 1936م، بل كانت لهم علامات فارقة في كل مرحلة تقريبًا.

وهنا لا بد من الإشارة إلى محمد أبو جعب، وهو أحد رجال القسام، ومؤسس مجموعة “الكف الأسود” التي تخصصت بتنفيذ اغتيالات في صفوف كبار المسؤولين البريطانيين.

وواصلت قباطية صمودها ومقاومته في حربي 1948م و1967م، وكان لأبنائها دورا في مقاومة الاحتلال إلى جانب الجيش العراقي، وإعادة تنظيم صفوف الفدائيين بعد هزيمة 1967م.

وكانت بلدة قباطية معقلًا شرسًا في مقاومة الاحتلال في الانتفاضات الأولى والثانية، وانتفاضة القدس، رغم نسبية انخراط مناطق شمال الضفة الغربية في انتفاضة القدس، وبالأخص محافظة جنين، إلا أن قباطية أبت إلا أن تشارك بقوة في الانتفاضة.

شركة كهرباء القدس