الرئيسية / سياسة / “علماء المسلمين”: ما يحدث في “الأقصى” “عدوان وجريمة نكراء”

“علماء المسلمين”: ما يحدث في “الأقصى” “عدوان وجريمة نكراء”

القدس المحتلة/PNN- اعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اليوم الخميس،استنكاره ورفضه لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي “الهمجية” الهادفة إلى تهويد مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى، داعيا إلى التصدي لاجراءات الاحتلال.

جاء ذلك عقب اقتحام طاقم مسّاحين للاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى، في حراسة شرطة الاحتلال، حيث شرعوا في إجراء عمليات مسح لكل أجزاء المسجد.

وقال الاتحاد الذي مقره الدوحة، أنه “يستنكر ويرفض كافة الأعمال والانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال، ويؤكد أن ما يحدث في المسجد الأقصى المبارك عدوان جديد وجريمة نكراء”.

وأضاف :”نتابع ما كشفت عنه المصادر المقدسية حول شروع دولة الاحتلال مؤخرًا، في إنشاء حفريات جديدة قرب حائط البراق في القدس المحتلة، ضمن مشروع استكمال تهويد ساحة البراق وجنوب غرب المسجد الأقصى.

وأوضح الاتحاد أن سلطات الاحتلال تمنع أي مواطن من خارج البلدة القديمة في القدس من الدخول إلى المسجد الأقصى بحجة فيروس “كورونا”، وتستغل الإغلاق الموجود لتغيير الوقائع على الأرض في المسجد، مشددا على رفضه أية محاولات لسرقة الأراضي الفلسطينية وتغيير هوية المدينة المقدسة.

كما دعا الأمة العربية والإسلامية وخاصة الدول التي لا زالت لم تطبع العلاقات مع “إسرائيل”، والمنظمات الأممية والحقوقية والإنسانية، لحماية الأقصى والقدس الشريف من هذه الاعتداءات الهمجية والاستفزازية المتكررة التي تعمل على تغيير هويته.

شركة كهرباء القدس