حملة ع كيفك
الرئيسية / أفكار / أهمية البعد القومي للأمن العربي بقلم: سري القدوة
سري القدوة

أهمية البعد القومي للأمن العربي بقلم: سري القدوة

بقلم: سري القدوة

ان مواجهة التحديات الراهنة والتهديدات الخطيرة التي يتعرض لها الامن القومي العربي يحتم على القيادة العربية العمل بكل الاتجاهات ودعم المواقف العربية وإبداء المزيد من الحرص على امتلاك القدرة الشاملة والمؤثرة للحفاظ على حقوق ومكتسبات الشعوب العربية، وتجعل من التكاتف والتلاحم الوطني على المستوى الاقليمي العربي أمرا حتميا حيث يدرك القادة العرب خطورة ما يدور في المنطقة من احداث وقضايا باتت في منتهى الخطورة الشديدة والحساسة، ويتطلب أن يكون جميع الاحرار والشرفاء من ابناء الامة العربية على قلب رجل واحد واثقين في قدرتهم على عبور الأزمات على النحو الذي يحفظ لكل العرب حقهم في وطن مستقر وامن قومي هادف يسعى أن تكون قيم التعاون والبناء والسلام أساسا للعلاقات الإنسانية بين كل الشعوب وأساسها العمل العربي المشترك المبني على احترام الآخر والساعي لبذل كافة الجهود الممكنة لمنع نشوب الصراعات، وان القادة العرب لقادرين على اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية حقوقها التاريخية والحفاظ على البعد القومي للأمن العربي.

وفي خطوة مهمة وعلى طريق التكامل العربي والتنسيق المشترك من اجل الحفاظ على الأمن العربي افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومدير المخابرات العامة المصرية، وعدد من رؤساء أجهزة المخابرات العربية، مقر المنتدى العربي ألاستخباري بالعاصمة المصرية القاهرة، مما يعزز من أهمية تفعيل المنتدى العربي ألاستخباري كآلية قوية وداعمة للتعاون ألاستخباراتي الوثيق بين الدول العربية الشقيقة، فضلًا عن العمل على وضع منظومة متكاملة ومحكمة لمكافحة الإرهاب تعتمد على تقاسم الأدوار وتبادل الخبرات والتحديث والتطوير المستمر لآليات المواجهة في هذا الشأن.

وتعكس أهمية المنتدى كمنصة لتعزيز العمل المشترك لصون الأمن القومي العربي من خلال تبادل الرؤى ووجهات النظر للتعامل مع التحديات المتسارعة التي تواجه المنطقة العربية، خاصةً مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف والجريمة المنظمة، بما يساعد على تحقيق الأمن والاستقرار لكافة الدول العربية، وتعكس أهمية العمل الجماعي في إطار المنظومة العربية الواحدة استعادة الاستقرار في كافة دول المنطقة، لا سيما التي تشهد حالة من التوتر وتعصف بها الأزمات، وتسعى التنظيمات الإرهابية للاستقرار والتمدد فيها، ومن هنا يتطلب العمل من قبل الجميع بالتعاون والوقوف صفًا واحدًا لنبذ الفرقة وتجاوز أي خلافات من أجل إعلاء مصالح الأوطان والشعوب العربية والحفاظ على البعد القومي العربي والرسالة الموحدة للأمة العربية.

ان محاربة الارهاب والتطرف يدفعنا الي ضرورة الوحدة والعمل بشكل جاد لتشكيل منظومة عربية موحدة لحماية الامن القومي العربي ومواجهة الارهاب والتطرف الذي يضرب بالأمة العربية في كل مكان ويدفع اجيالنا حياتهم ومستقبلهم ثمنا لهذا الارهاب، وان الدفاع العربي المشترك من اجل مواجهة الارهاب هو مهمة قومية يجب علي الجميع المساهمة بها والمشاركة لمواجهة المد الارهابي والتطرف والعمل علي وحدة الموقف العربي تجاه القضايا المصيرية، وان المد الارهابي يعني انتشار قواعد الارهاب بالمنطقة وانتشار الفوضى الخلاقة وتمددهم في المنطقة العربية، وان حماية الامن القومي العربي أمر مستعجل من اجل وضع حد لأي خلل او توغل خارجي كون سقوط خيار الوحدة العربية والمنظومة الامنية يعني سقوط الامن القومي العربي، ولذلك يجب التدخل العربي بشكل ملموس مع اهمية التنسيق وتشكيل قيادة امنية عربية مشتركة وقاعدة بيانات موحدة وعلينا ان لا نفقد البوصلة ونعمل بكل قوة من اجل حماية الامن القومي العربي.

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

شركة كهرباء القدس