حملة ع كيفك
الرئيسية / بيئة نظيفة / خبير جيولوجي يسرد 5 كوارث طبيعية الأكثر إثارة للقلق وقد تؤثر على العالم بأسره!

خبير جيولوجي يسرد 5 كوارث طبيعية الأكثر إثارة للقلق وقد تؤثر على العالم بأسره!

بيت لحم/PNN- يمكن أن تكون الأرض مكانا خطيرا جدا للعيش، على الرغم من كونها الكوكب الوحيد المضياف في النظام الشمسي.

وعبر تاريخه البالغ 4.5 مليار سنة، مر الكوكب بما لا يقل عن 5 أحداث انقراض رئيسية، آخرها حدث منذ زهاء 66 مليون سنة. ووقع ما يسمى بالانقراض الطباشيري الثالث عندما اصطدم كويكب بطول 6.2 ميل (10 كم) بالقرب من شبه جزيرة يوكاتان الحديثة في المكسيك.

ويعتقد أن هذا الحدث قضى على ثلاثة أرباع الحياة الحيوانية والنباتية.

ويجب ألا تكون الأخطار التي تهدد الحياة خارجية – فالثورات البركانية العملاقة والميكاتسونامي يمكن أن تضرب جميعها دون تأثير خارجي.

وعندما اندلع جبل تامبورا في عام 1815 – أقوى ثوران بركاني في التاريخ البشري المسجل – أدى الرماد والغازات المنبعثة من البركان إلى تبريد الكوكب بمقدار 3 درجات مئوية، ما أدى إلى “عام من دون صيف”.

ويخشى بعض العلماء أن يكون انفجار بركاني أكبر، أسوأ بكثير بالنسبة لمناخ الكوكب، ما يؤدي إلى شتاء نووي ونقص في الغذاء – وهذه ليست سوى واحدة من العديد من الكوارث التي يمكن أن تحدث.

وفي مقال نُشر عام 2015 بعنوان خمس كوارث عالمية يمكن أن تحدث في وقت ما، أدرج الجيولوجي ماثيو بلاكيت بعضا من أكثر الكوارث إثارة للقلق والتي يمكن أن تؤثر على العالم بأسره.

1. ثوران بحيرة توبا

على الرغم من أن بركان يلوستون في غرب الولايات المتحدة يحظى باهتمام كبير، إلا أن بحيرة توبا لا تشغل البال كثيرا.

وعُثر على البركان الهائل في جزيرة سومطرة الإندونيسية، وهي أكبر بحيرة بركانية في العالم.

وتشكلت بحيرة توبا منذ نحو 74000 عام عندما اندلعت آخر مرة.

ووفقا لجامعة ولاية أوريغون، فقد حدث أكبر ثوران بركاني على الأرض في المليوني سنة الماضية.

وقال الدكتور بلاكيت، القارئ في الجغرافيا الطبيعية بجامعة كوفنتري: “تقع توبا في جزيرة سومطرة المكتظة بالسكان، وهي موطن لأكثر من 50 مليون شخص معرضين للخطر، وعلى بعد 40 كيلومترا فقط من المحيط الهندي”.

2. Hilina Slump في جبل كيلويا

يعد جبل كيلويا البركان الأكثر نشاطا في هاواي، ومع ذلك فقد فاجأ العالم في عام 2018 عندما غطى ما يقرب من 14 ميلا مربعا من الأرض بالحمم البركانية بين مايو وأغسطس.

ولكن وفقا للدكتور بلاكيت، فإن التهديد الأكبر حتى من ثوران البركان هو انهيار البركان في المحيط الهادئ.

ويُعرف الانهيار باسم Hilina Slump، ويقدّر بأنه يمكن أن يلقي بزهاء 12000 كيلومتر مكعب من الصخور في المحيط.

وقال بلاكيت: “حتى وقت قريب في عام 1975، أدت حركة ركود Hilina إلى تسونامي أصغر، ولكنه مدمر، وصل إلى كاليفورنيا. وبالنظر إلى أن الركود نشط ومتحرك باستمرار، فقد يستغرق الأمر هزة من زلزال في الحالة النشطة تكتونيا لبدء هذه السلسلة الكارثية من الأحداث”.

3. تسونامي بحر الشمال

يمكن أن يكون سبب تسونامي بحر الشمال انزلاق أرضي تحت سطح البحر، ويرتفع خطر حدوث ذلك في مناخ دافئ.

وقال بلاكت: “هناك سابقة، فقد اقترح العلماء أنه منذ أكثر من 6000 عام، أدى الارتفاع الحاد في مستوى سطح البحر، الذي يُعزا إلى تغير المناخ والذوبان السريع للجليد، إلى زيادة الوزن في الرواسب الجليدية تحت سطح البحر على حافة النهر، والجرف القاري النرويجي، ما أدى إلى زعزعة الاستقرار فيها وتسبب في انهيار أرضي بطول 300 كيلومتر”.

ومن المحتمل أن يكون هذا التسونامي وصل إلى ارتفاع 20 مترا في جزر شيتلاند، و10 أمتار على الساحل النرويجي وستة أمتار على السواحل الغربية والشمالية لاسكتلندا.

4. الحدث الكبير (Big One)

يمكن لزلزال كبير يُعرف باسم Big One أن يضرب ذات يوم الساحل الغربي للولايات المتحدة بالقرب من كاليفورنيا.

ويمكن أن يضرب هذا الزلزال على طول منطقة اندساس تمتد من شمال كاليفورنيا إلى جزيرة فانكوفر في كندا.

وتحدد منطقة الاندساس البقعة التي يتم فيها دفع قاع المحيط الهادئ ببطء تحت أمريكا الشمالية.

وقال بلاكيت: “معدل حركة قاع المحيط هنا حاليا 40 ملم فقط في السنة، ولكن الجزء العلوي من النظام عالق حاليا، ما يعني أن صفيحة أمريكا الشمالية تُضغط. وفي مرحلة ما، يجب تحرير الضغط المتراكم وسيكون هذا على شكل زلزال هائل، ربما تصل قوته إلى 9 درجات”.

وللتوضيح، دمر زلزال قوته 8 درجات مدينة مكسيكو في عام 1985، ما أدى إلى تدمير مئات المباني وقتل ما لا يقل عن 5000 شخص.

5. التوهج الشمسي الرئيسي من الشمس

التوهجات الشمسية هي التهديد الوحيد في هذه القائمة الذي يمكن أن يأتي من الفضاء الخارجي، وتتمثل في حدوث عمليات طرد كبيرة للبلازما من الشمس، يمكن أن تضرب كوكبنا.

وإذا كانت قوية بما فيه الكفاية، فيمكنها تدمير الأجهزة الإلكترونية وتتسبب بانقطاع التيار الكهربائي.

وقال بلاكيت: “كان أحد أكبر الأحداث المعروفة في عام 1921، والذي أدى إلى تعطيل خدمة التلغراف الأمريكية؛ لكن العلماء حسبوا أنه في حالة حدوث حدث مماثل في مجتمع اليوم المعتمد على التكنولوجيا، فقد يؤدي إلى تعطيل العديد من أنظمة الأقمار الصناعية، ما يؤدي إلى تعطيل عالمي للاتصالات والإنترنت ونظام تحديد المواقع العالمي”.

ولحسن الحظ بالنسبة لنا جميعا، لا يوجد دليل على أن أيا من هذه الأحداث سيضرب في وقت قريب، هذا إن وجد.

المصدر: إكسبريس

شركة كهرباء القدس