حملة أحلى الأوقات
الرئيسية / أسرى / نادي الأسير يستعرض واقع الأسرى في سجون الاحتلال في ظل انتشار فيروس كورونا

نادي الأسير يستعرض واقع الأسرى في سجون الاحتلال في ظل انتشار فيروس كورونا

رام الله/PNN- استعرض نادي الأسير آخر المُعطيات حول وباء كورونا وواقع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وأوضح نادي الأسير في ورقة حقائق نشرها اليوم الأحد أن (361) أسيرًا أصيبوا بفيروس كورونا منذ بداية انتشار الوباء بين صفوف الأسرى في بداية شهر نيسان/ أبريل 2020، حتى تاريخ 12 شباط/ فبراير الجاري.

وبين أن أعلى نسبة إصابات سجلت في سجن “ريمون”، حيث وصلت منذ 11 كانون الثاني/ يناير الماضي، وحتى تاريخ 12 شباط / فبراير الجاري، إلى (115) إصابة، يليه من حيث النسبة سجني “جلبوع، والنقب الصحراوي”.
كما عزلت إدارة سجون الاحتلال غالبية الأسرى الذين أُصيبوا بالفيروس في قسم (8) في سجن “ريمون”، بالإضافة إلى قسم آخر في سجن “سهرونيم” بالقرب من سجن “النقب الصحراوي”.

وأكد النادي أن الأسرى المصابون واجهوا أوضاعًا قاسية ومأساوية، نتيجة انعدام الرعاية الصحية اللازمة، حيث ماطلت إدارة السجون في نقل عدد من الأسرى الذين عانوا أعراضًا صعبة إلى المستشفيات، وجُلّ من جرى نقلهم نُقلوا لساعات ثم أُعيدوا إلى السجن، رغم حاجة بعضهم للمكوث في المستشفى.

وشدد على أن الغالبية العظمى من الأسرى تلقت الجرعة الأولى من اللقاح ضد عدوى فيروس كورونا منذ منتصف شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، وذلك بعد ضغوط ومطالبات وجهتها المؤسسات الحقوقية والتي تصاعدت بعد التصريحات العنصرية التي أطلقها “وزير الأمن” في حكومة الاحتلال، وأن غالبية الأسرى تلقوا منذ بداية الأسبوع الماضي الجرعة الثانية من اللقاح، علمًا أنه ورغم المطالبة بوجود لجنة طبية محايدة تشرف على إعطاء الأسرى اللقاح، إلا أن ذلك لم يتم.

شركة كهرباء القدس