حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / الحراك الوطني الديمقراطي: لن نشارك بالانتخابات ووصلنا الى حائط مسدود في حوارات توحيد القوى الديمقراطية في قائمة انتخابية موحدة

الحراك الوطني الديمقراطي: لن نشارك بالانتخابات ووصلنا الى حائط مسدود في حوارات توحيد القوى الديمقراطية في قائمة انتخابية موحدة

رام الله/PNN- قال الحراك الوطني الديمقراطي انه لن يشارك في تشكيل كتلة انتخابية باسم الحراك الوطني الديمقراطي او مع اي من الكتل الديمقراطية منفردة او انقسام عامودي ؛ لخوض الانتخابات التشريعية.

ولفت الحراك في بيان له ان جهوده بخصوص توحيد القوى الديمقراطية في قائمة انتخابية مشتركة واحدة ، وصلت الى حائط مسدود.

وقال الحراك في بيان صحفي “تفصلنا عن موعد تقديم القوائم الانتخابية ايام قليلة ؛ سبقتها جهود كبرى كرست من قبل الحراك الوطني الديمقراطي الفلسطيني بهدف توحيد كل مكونات القوى والفعاليات السياسية في كتلة انتخابية واحدة تأخذ دورها وموقعها المؤثر في دورة المجلس التشريعي الفلسطيني القادم على اساس برنامج سياسي خارج مربع اتفاق اوسلو ونتائجه السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعلى أساس احترام الحقوق الديمقراطية ووقف حالة انتهاكات حقوق الانسان لكل مواطن ومواطنة على امتداد الوطن ؛ ومن أجل كسر حالة الاستقطاب الثنائي التي اضعفت من موقف الصمود الفلسطيني في وجه المخططات التوسعية الاسرائيلية وفي مواجهة تحالف دولة العدوان الإسرائيلي مع ادارة الولايات المتحدة الاميركية”.

واوضح الحراك “لقد تم قطع شوط واسع من الاتفاق السياسي والاجتماعي في النقاشات التي دارت بين القوى الديمقراطية اليسارية-بما فيها ممثلي الحراك – ولكن الاتفاق على تشكيل الكتلة الواحدة المشتركة، أصطدم بعقبات ذاتية تتعلق بحصص المشاركين في التنظيمات ضمن التحالف ومواقعهم التراتبية في القائمة علما بان التوجه بألاساس ارتكز على تشكيل كتلة شعبية لقيادات شبابية ونسوية من الحراكات المختلفة، وتشكل القوى والتنظيمات مركز ثقل لها على قاعدة معايير موضوعية تسهم في بلورة تيار ديمقراطي ثالث”.

وتابع الحراك “لقد وجدنا ذاتنا امام حائط من الصد بعد اشهر من الحوارات والعمل المضني والمخلص للوصول الى غايتنا الوطنية النزيهة ولذلك فقد قررنا وقف مساعي العمل راهنا ؛ فيما يتعلق بالوصول الى القائمة المشتركة الموحدة “؟

وأكد الحراك “ان توقفنا عن مساعي توحيد القوى الديمقراطية والحراكات الديمقراطية المستقلة لن يتوقف عند محطة الاستعداد لدخول المجلس التشريعي ؛ ولكنه سوف يبقى هدفا استراتيجيا ونعتبر المجلس التشريعي القادم محطة من محطات الحراك السياسي الفلسطيني الهادف الى إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس ديمقراطية في السياق التحرري من الاستعمار الصهيوني ، وليس نهاية المطاف ” .

ودعا الحراك “رفاقنا ورفيقاتنا للمشاركة في الانتخابات ودعم الكتل الانتخابية التي تلتقي مع برنامج عملنا السياسي والاجتماعي ، كما اننا نذكر بقرارنا بالسماح لاي من رفاقنا ورفيقاتنا بالمشاركة وباسمائهم الفردية بالكتل الانتخابية التي تلتقي مع موقفنا وبرنامجنا السياسي والاجتماعي.”

وأكد الحراك الوطني الديمقراطي انه “سيبقى امينا على برنامجه السياسي والاجتماعي ، وحريصا على وحدة وتحالف القوى الديمقراطية و سيواصل الدفاع عن حقوق شعبنا في الحرية والاستقلال والعمل من أجل دولة فلسطينية حرة ومستقلة ؛ ديمقراطية، تسودها العدالة والمساواة.”

شركة كهرباء القدس