حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / صدى سوشال يخاطب مقرر الأمم المتحدة حول انتهاكات فيسبوك

صدى سوشال يخاطب مقرر الأمم المتحدة حول انتهاكات فيسبوك

بيت لحم /PNN/ أرسل مركز صدى سوشال المختص بالدفاع عن الحقوق الرقمية الفلسطينية، شكوى رسمية إلى إدارة فيسبوك حول الرقابة التعسفية على المحتوى المنشور على المنصة من قبل الصحفيين والنشطاء الفلسطينيين.

وتطلب الشكوى التي تم إرسالها أيضًا إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير في العالم، مراجعة عاجلة وشرح للقرارات التي اتخذها فيسبوك بتعليق الحسابات والمنشورات التابعة لوكالات الأنباء الفلسطينية والنشطاء الفلسطينيين.

يسعى مركز صدى سوشال لرصد المحتوى والحسابات الفلسطينية على فيسبوك ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى منذ عام 2017. وقد وثقت المجموعة هذا العام مئات حالات الرقابة غير المبررة على محتوى وسائل التواصل الاجتماعي التي تدعم حقوق الفلسطينيين عبر، حيث رصد المركز خلال فترة التصعيد الأخير أكثر من 400 انتهاك بحق المحتوى الفلسطيني ككل.

تأتي الرسالة، التي أرسلتها شركة Bindmans LLP للمحاماة في لندن، وسط تصعيد حديث وواضح للغاية في الرقابة على الصحافة التي تعمل في فلسطين المحتلة. تم تقديم الشكاوى على فيسبوك من قبل مركز صدى سوشال نيابة عن عدد من وكالات الأنباء والنشطاء الفلسطينيين الذين قاموا بتفويض المركز للمرافعة نيابة عنهم.

تنص الرسالة التي وجهت لكل من مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير وإدارة شركة فيسبوك على ما يلي:

ازدادت مخاوف عملائنا بسبب الأحداث الأخيرة بما في ذلك الزيادة الواضحة في الرقابة على محتوى فيسبوك الفلسطيني والبيانات العامة التي أدلى بها ممثلو الحكومة الإسرائيلية.

وسبق أن تعرضت السلطات الإسرائيلية لانتقادات لاستهدافها الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية من قبل منظمات حقوقية رائدة.

في 15 مايو 2021، استهدفت القوات الإسرائيلية ودمرت مبنى في غزة يحتوي على مراكز إعلامية معروفة، من بينها وكالة أسوشيتد برس وقناة الجزيرة.

نلاحظ أنه في 13 مايو 2021 ، قبل يومين فقط من الهجوم على المركز الإعلامي ، التقى وزير القضاء الإسرائيلي بيني غانتس، بمسؤولين تنفيذيين على فيسبوك لتقديم عروض للحد من المحتوى المؤيد للفلسطينيين بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

ذكر شريك Bindmans طيب علي، الذي يمثل المجموعة:

بموجب سياسة فيسبوك الخاصة، يتم تعريف عملائنا على أنهم “مدافعون عن حقوق الإنسان” لأنهم يثيرون مخاوف حقوق الإنسان بشأن معاملة الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي الطويل الأمد لفلسطين. من الواضح لماذا تريد السلطات الإسرائيلية التدخل في عمل موكلينا في لفت انتباه العالم إلى انتهاكات حقوق الإنسان. لا يمكن أن يسمح فيسبوك باستخدام نفسه لإسكات أصوات الصحفيين والنشطاء الذين يثيرون مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان، لا سيما خلال الهجمات العسكرية المشكوك فيها حاليًا على المدنيين الفلسطينيين.

تطلب الشكوى من فيسبوك مراجعة عملية اتخاذ القرار وشرح سبب إغلاق الحسابات أو تعليقها أو حذف المنشورات، وما إذا كان قد تم استخدام خوارزمية أو تقدير بشري عند القيام بذلك.

تعتزم صدى سوشال تصعيد الشكوى إلى مجلس الرقابة على فيسبوك والمقرر الخاص للأمم المتحدة إذا لم تتم مراجعة أو شرح القرارات بشكل صحيح.

من جانبه قال مدير مركز صدى سوشال إياد الرفاعي: إن نضالنا الرقمي لانتزاع حقوقنا من شركات التواصل الاجتماعي سيبقى مستمرًا حتى النجاح، لأنه وببساطة من حق الفلسطينيين استخدام هذه المنصات دون قيود لنشر روايته وسرديته الفلسطينية كما يفعل جميع مستخدمي هذا الموقع حول العالم.

وأكد الرفاعي بأن المركز سيستمر بالتعاون مع جميع الجهات المعنية محليًا وعالميًا لتتظافر الجهود ضد الظلم الذي يتعرض له المحتوى الرقمي الفلسطيني.

https://2u.pw/eOHxu


مركز صدى سوشال – نحو محتوى فلسطيني حر
www.facebook.com/SadaSocialPs

شركة كهرباء القدس