حملة ع كيفك
الرئيسية / حصاد PNN / عقب اعتقال نشطاء وصحفيين امس: رئيس الوزراء أوعز للشرطة بالإفراج عن جميع الموقفون لدى الشرطة وسط رفض وادانه للاعتداء على الحريات
الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم

عقب اعتقال نشطاء وصحفيين امس: رئيس الوزراء أوعز للشرطة بالإفراج عن جميع الموقفون لدى الشرطة وسط رفض وادانه للاعتداء على الحريات

رام الله /PNN/ قال الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، في اتصال مع “وفا”،إن رئيس الوزراء، وزير الداخلية، محمد اشتية، أوعز للشرطة بالإفراج عن جميع الأشخاص الذين أوقفتهم في رام الله مساء اليوم.

وكانت الشرطة أوقفت، في وقت سابق من مساء امس، عددا من الأشخاص الذين تجمعوا في الشارع العام وسط مدينة رام الله، دون الحصول على تصريح لإقامة هذا التجمع وفقا للقانون، وفق ما ذكره المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات.

وكان ممثلين عن مؤسسات حقوقية وفصائل وطنية مختلفة قد طالبوا بوقف الاعتداء على الحريات العامة وما رافق ذلك من اعتداءات  أمام مركز شرطة البالوع في البيرة بعد ان جرى تنظيم اعتصام للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية وقفة لاسناد عائلة”نزار بنات” في رام الله، مساء امس.

كما وكانت الأجهزة الأمنية والشرطة قد منعت إقامة وقفة منددة بمقتل الناشط نزار بنات على دوار المنارة وسط رام الله، مساء امس حيث أغلقت الأجهزة الأمنية كافة المداخل المؤدية لميدان المنارة، وسط انتشار كثيف لعناصر الشرطة الخاصة والأجهزة الأمنية الأخرى.

وأفادت مصادر حقوقية بأن الأجهزة الأمنية اعتقلت 8 من المشاركين في الوقفة عُرف من بين المعتقلين عضوي الحراك الوطني الديمقراطي عمر عساف وتيسير الزبري، والمدير التنفيذي لمركز بيسان الأسير المحرر أُبي العابودي، والكاتب خالد عودة.

وخلال مؤتمر صحفي عاجل، عقد في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، أكد ممثلو المؤسسات الحقوقية والنشطاء، قيام عناصر الشرطة الخاصة بالاعتداء على المعتصمين بشكل مبرح، واعتقال عدد من النساء والشبان المعتصمين.

وقال مدير مؤسسة الحق شعوان جبارين إن الشرطة والقيادة الفلسطينية أصرت على ان يكون هناك سلوك بالاعتداء على مطالبين بإطلاق سراح معتقلين سياسيا مضيفا انه لم يقال في الاعتصام أي عبارة سوى هتاف الصحفية هند شريدة زوجة المعتقل أُبي العابودي والذي كان (يا دولة الحريات.. لا للاعتقال السياسي) وهي على ما يبدو استفزت الشرطة. مضيفا: من حقها ان تقلق على زوجها الذي خرج منذ فترة قصيرة من معتقلات الاحتلال، خاصة بعدما حدث ما نزار بنات.

من جهتها نددت نقابة الصحفيين بشدة باستمرار الاجهزة الأمنية والشرطية بالاعتداءات العنيفة والاعتقالات لعدد من الصحفيين ومصادرة معدات بعضهم، واعتبرت ان ما حصل مساء أمس الاثنين جاء معاكساً لما تحدث به رئيس الحكومة د. محمد اشتيه في مستهل جلسة الحكومة امس، ما يشير الى ان هذه المواقف تأتي لذر الرماد في العيون.

ودعت النقابة في بيان لها كافة الصحفيين الفلسطينيين الى الاضراب والتوقف عن العمل والاعتصام كل أمام مقر عمله ووسيلة الاعلام التي يعمل بها، كما دعت وسائل الاعلام الفلسطينية في الضفة وغزة والخارج الى التوقف عن العمل والبث، من الساعة 12 حتى الساعة 1 من بعد ظهر اليوم الثلاثاء.

ورصدت النقابة مساء امس الاثنين ما لا يقل عن 6 اعتداءات على الزميلات والزملاء الصحفيين، وهم اعتقال والاعتداء بالضرب على الصحفي عقيل عوواده، ما استوجب نقله الى المستشفى لتلقي العلاج كما تم اعتقال الصحفي محمد حمايل و اعتقال والاعتداء بالضرب على الصحفية ميس أبو غوش و هند شريدة و معمر عرابي و مصادرة معدات العمل والهاتف الشخصي للصحفي بدر ابو نجم.

شركة كهرباء القدس