حملة ع كيفك
الرئيسية / أقتصاد / الكشف عن موعد صرف رواتب موظفي السلطة في الضفة وغزة وتعديل وزراي يشمل 7 وزارات ..

الكشف عن موعد صرف رواتب موظفي السلطة في الضفة وغزة وتعديل وزراي يشمل 7 وزارات ..

رام الله/PNN-كشف عضو المجلس الثوري لحركة فتح تيسير نصرالله، اليوم الاثنين، موعد صرف رواتب موظفي السلطة في الضفة الغربية وقطاع غزة .

وقال نصر الله ان اشتية أكد أن الحكومة ستقترض من البنوك من أجل تأمين رواتب الموظفين التي ستصرف غداً الثلاثاء عبر الصرافات والبنوك.

وعزا نصر الله في تصريح لإذاعة “صوت الوطن” اسباب تأخير صرف رواتب موظفي السلطة الى اقتطاع إسرائيل لمبلغ 100 مليون شيكل لهذا الشهر .

واوضح ان أن إسرائيل ستقتطع نفس المبلغ على مدار الـ4 شهور القادمة بحجة دفع رواتب الأسرى وأهالي الشهداء.

و بشأن التعديل الوزاري اوضح نصر الله التالي :

– رئيس الوزراء أكد لهم أن هناك تعديل وزاري يجري التحضير له على أعضاء الحكومة، بحيث سيشمل 7 وزراء كحد أقصى، بالإضافة لتعيين وزيري داخلية وأوقاف.

– الرئيس كلف رئيس الوزراء بتقييم أداء الوزراء والحكومة، وأنه يجري حالياً تقييم ومناقشة لهذا الأمر ورفع التقرير للرئيس عباس.

يشار الى ان الحكومة الفلسطينية تواجه أزمة مالية حادة في ظل غياب المساعدات الخارجية وتصاعد أزمة الضرائب مع إسرائيل، حسبما حذر مسؤولون فلسطينيون.

وصرح مسؤولون فلسطينيون، أمس (الأحد)، بأن الحكومة تعاني من أزمة مالية خانقة وقد واجهت صعوبات كبيرة في تأمين رواتب شهر يونيو (حزيران) الماضي. وأرجع المسؤولون الصعوبات إلى ثلاثة أسباب رئيسية: انخفاض الضرائب المحلية نتيجة أزمة جائحة «كورونا»، وانخفاض المساعدات الخارجية، وارتفاع القروض من البنوك المحلية.

وتتوقع السلطة الفلسطينية عجزاً بقيمة مليار دولار في نهاية العام الجاري، استناداً إلى معطيات رسمية. ومؤخراً قدّرت الحكومة الفلسطينية إجمالي نفقاتها للعام 2021 بنحو 6.‏5 مليار دولار، مقابل إيرادات بنحو 6.‏4 مليار دولار. ورغم أن السلطة توقعت أن تبلغ المساعدات الخارجية 210 ملايين دولار في النصف الأول من العام الجاري، فإنها تسلمت فعلياً 30 مليون دولار فقط وفق ما أعلنت مؤخراً.

وذكرت صحيفة «الحياة الجديدة» الرسمية، أن العائدات الضريبية الفلسطينية تعرضت لمزيد من «القرصنة» من إسرائيل التي اقتطعت الشهر الماضي نحو 35 مليون دولار، بذريعة دفع مخصصات الأسرى وعائلات القتلى. وبدأت إسرائيل عمليات اقتطاع من الضرائب التي تجبيها نيابةً عن السلطة الفلسطينية منذ عام 2019 بموجب قانون أقره الكنيست الإسرائيلي إبان إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

وأشارت الصحيفة إلى التوقف شبه التام في المساعدات الدولية المقدمة للحكومة الفلسطينية، في ظل غياب للمساعدات والمنح الدولية بشكل لم يسبق له مثيل منذ قرابة عقدين.

وأفاد تقرير سلطة النقد الفلسطينية حول «تطورات مالية الحكومة»، بأن «السلطة لم تتلقَّ خلال الربع الأول من العام الجاري أي منح أو مساعدات خارجية تقريباً». ووفقاً للتقرير ذاته، فإن أموال الضرائب غطّت خلال الربع الأول ما نسبته 56% من النفقات المستحقة، و116% من فاتورة الرواتب والأجور المستحقة. وبدا لافتاً أن المساعدات المعتادة للسلطة الفلسطينية متوقفة من دول عربية، كان الدعم الذي تقدمه تقليداً ثابتاً في سياستها الخارجية. وعانت السلطة الفلسطينية مؤخراً من تدهور في علاقاتها الخارجية، لا سيما مع الاتحاد الأوروبي الممول الأكبر لها في ظل انتقاده الشديد لعدم إجراء انتخابات فلسطينية عامة منذ عام 2006.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إنه من المقرر أن يجتمع رئيس الوزراء محمد أشتية في مدينة رام الله، أمس (الأحد)، مع أعضاء المجلس الثوري لحركة «فتح» التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث أزمات الحكومة. وقال عضو المجلس الثوري لـ«فتح» إياد صافي، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن الاجتماع سيتناول بحث التحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية، والمخاطر التي تواجه الحكومة في ظل الأزمات التي ألمّت بها.

شركة كهرباء القدس