حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / طوباس: اختتام مخيم صحافيات صغيرات التاسع

طوباس: اختتام مخيم صحافيات صغيرات التاسع

طوباس والأغوار الشمالية/PNN- اختتمت وزارة الإعلام بالشراكة مع جمعيتي طوباس الخيرية، والتعاونية للخدمات الاستثمارية، والمركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة للمخيم الصيفي الإعلامي البيئي التاسع صحافيات صغيرات.

وقال محافظ طوباس والإغوار الشمالية اللواء يونس العاصي، الذي رعا حفل التخريج، إن التدريب على فنون الإعلام مهم لأبناء شعبنا وأجياله الصاعدة؛ لنقل رسائلهن ومعاناتهم والتعبير عن صمودهم. وحث المشاركات على تطوير ثقافتهن الوطنية، والتعمق في تاريخ فلسطين وجغرافيتها وبيئتها.

وأضاف أن طوباس والأغوار الممتدة على 410 كيلومترات بحاجة إلى كل الأصوات والأقلام والعدسات لمواكبة رسالة حريتها ومعاناتها إلى العالم، وتعزيز إرادة البقاء.

وذكر مدير وزارة الإعلام في جنين ومؤسس فكرة المخيم والمشرف عليه، عبد الباسط خلف أن مسيرة “صحافيات صغيرات” استطاعت خلال 9 سنوات إنتاج برامج مرئية ومسموعة ومطبوعة تتبعت حال الأغوار وطوباس، وفتحت حوارات مع وزير الصحة السابق، ورؤساء بلديات طوباس المتعاقبين، ومديري مؤسسات، وإعلاميين.

وبيّن أن التدريب لن يتوقف، وسيشهد عقد لقاءات استكمالية متقدمة للصحافيات، وسينفذ مبادرات بيئية وتطوعية وإعلامية في المحافظة.

وأشار نائب المدير العام للمركز الفلسطيني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، جمال مبسلط أن التدريب مغاير عن المخيمات الأخرى؛ لتخصصه في الإعلام ولاستدامته منذ 9 سنوات، وعمله مع مجموعة موحدة، ما يساهم في تعزيز روح التعاون والتخصص، ويخلق نواة صلبة لإعلام تنموي.

وأوضحت مديرة جمعية طوباس الخيرية، و”التعاونية للخدمات الاستثمارية”، مها دراغمة إن طوباس تحظى بمخيم مختلف في الوطن، ساهم في رصد عطش الأغوار ومعاناة المزارعين، ونفذ مبادرات مع المستشفى التركي والبلدية، وزار خلال 9 سنوات نحو 30 مؤسسة إعلامية وأهلية ورسمية في محافظات الوطن.

وقال المدير التنفيذي لمركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، سيمون عوض إن المخيم إضافة نوعية تعزز التوجهات نحو تأهيل جيل مشارك في التوعية البيئية، ومهتم بالتأثير في المحتوى الإعلامي.

وتحدثت الخريجات اللائي تولين عرافة الحفل عن تجاربهن، وقدمن نشرة أخبارية افتراضية، جاء في بعض عناوينها: عالمتان من طوباس تتوصلان إلى عقار لمعالجة السكري والصحة العالمية تعتمده، ورحيل آخر جندي احتلالي من الأغوار والاحتفال برفع علم فلسطين في جباريس، وتدشين مطار القدس الدولي برحلتين إلى عمان وبغداد، وفلسطين تتأهل إلى المربع الذهبي في مونديال الدوحة، وطوباس تنتهي من غرس الشجرة المليون في جبالها، وعودة الحياة إلى ينابيع عين المالح والحلوة والساكوت.

وأمتد المخيم أسبوعًا، وتضمن تدريبات في التصوير الاحترافي والجوي، وتوثيق التنوع الحيوي بأزهاره وطيوره، والإلقاء الإذاعي، والتغطيات الإخبارية الميدانية، والكتابة الإبداعية، والإعلام الرقمي، والتوعية بالتحديات البيئية المحلية والدولية.

وحاضر في المخيم المصور المختص بالطبيعة وسيم دواس، والمصور الخبير بتوثيق الحياة البرية محمد ضبابات، وفريق إذاعة بروفا أف أم: محمد دراغمة، وسماح أبو صلاح، وشورق زايد، ومدير وزارة الإعلام في جنين ومنسقها السابق في طوباس والأغوار الشمالية، عبد الباسط خلف.

وزارت الصغيرات راديو بيت لحم 2000، واستمعن إلى إطلالة على عمله وتحدياته قدمها مدير برامجه، فادي العصا. كما تجولن في مركز التعليم البيئي وقدمت لهن محاضرات توعوية، ونفذن جولة ميدانية في الحديقة النباتية، ومحطة مراقبة الطيور وتحجيلها، ومتحف التاريخ الطبيعي، واستمعن لعرض من مدير المركز التنفيذي، سيمون عوض. مثلما زرن بلدة بتير التي احتضنت سوق الباذنجان الخامس، وراديو بروفا أف أم، ومكتب سلطة جودة البيئة في طوباس، وفتحن حوارًا مع محافظ طوباس والأغوار الشمالية.

شركة كهرباء القدس