وأوضحت الوزارة على لسان المتحدث باسمها نيد برايس، أن الولايات المتحدة اطلعت على آخر تقرير أعده أعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتعتبر أن إيران “ليست لديها أي حاجة فعلية لإنتاج اليورانيوم المعدني”.

وكانت الخارجية تعقب على تقرير الوكالة، الذي ذكر أن إيران أحرزت تقدما في تخصيب معدن اليورانيوم، رغم تحذيرات الغرب من أن عملا من هذا القبيل يهدد محادثات إحياء الاتفاق النووي.

وقالت الوكالة: “في 14 أغسطس 2021، تحققت الوكالة من أن إيران استخدمت 257 غراما من اليورانيوم 235 المخصب حتى 20 بالمئة في شكل رابع فلوريد اليورانيوم، من أجل إنتاج 200 غرام من معدن اليورانيوم 235 المخصب حتى 20 بالمئة”.

وأضافت أن هذه الخطوة الثالثة في خطة من 4 خطوات تعمل عليها إيران في هذا الإطار.

وأغضب سعي لإيران لتخصيب معدن اليورانيوم القوى الأوروبية الثلاث الكبرى والولايات المتحدة، لأن هذه التكنولوجيا ومعرفة كيفية إنتاجها يمكن أن تستخدم في صنع المادة الرئيسية اللازمة لإنتاج قنبلة نووية.

وتشدد إيران على أن أهدافها النووية سلمية تماما، وعلى أنها تطور نوعا جديدا من وقود المفاعلات.

وقال برايس: “على إيران أن تكف عن التصعيد النووي وتعود للمفاوضات التي ترمي للامتثال الكامل للاتفاق النووي”.