حملة ع كيفك
الرئيسية / حصاد PNN / تهديدات متبادلة بين اسرائيل والفصائل على خلفية المواجهات على حدود قطاع غزة

تهديدات متبادلة بين اسرائيل والفصائل على خلفية المواجهات على حدود قطاع غزة

غزة /PNN/تبادلت اسرائيل و فصائل المقاومة الفلسطينية مساء اليوم السبت التهديدات بتصعيد الاوضاع والردود في حال استمر كل طرف بفعالياته واجراءاته حيث هدد وزير جيش الاحتلال بمزيد من القصف والتصعيد اذا لم تتوقف المسيرات وفي المقابل هددت حماس والفصائل بالرد على استهداف المتظاهرين على الحدود من قبل جنود الاحتلال.

التهديدات المتبادلة بين الطرفين تاتي بعد الاعلان عن اصابة جندي احتلالي و اصابة 41 فلسطينيا بينهم مصور صحفي، السبت، برصاص جيش الاحتلال وقنابل الغاز المسيل للدموع قرب الحدود الشرقية لغزة، بحسب بيان لوزارة الصحة

وأفادت مصادر اعلامية بالقطاع بأن الطواقم الطبية نقلت إلى مستشفيات القطاع عددا من الفلسطينيين أصيبوا برصاص جيش الاحتلال وقنابل الغاز المسيل للدموع قرب الحدود الشرقية لغزة.

وذكر أن بين المصابين مصورا صحفيا يدعى عاصم شحادة، يعمل لصالح الوكالة الوطنية، حيث أصيب في الوجه، وتم نقله إلى المستشفى، فيما لم تُعرف طبيعة إصابته على الفور.

فيما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بالقطاع، في بيان مقتضب، بأنها سجلت إصابة 41 فلسطينيا بـ”جراح مختلفة” على حدود غزة.

وفي هذا الاطار ردود الفعل على هذه الاحداث هددت “إسرائيل”، اليوم السبت، بالرد على المسيرة السلمية التي شارك فيها المئات من الشبان شرق مدينة غزة.

وقال وزير الدفاع بيني غانتس، إن الأحداث التي حصلت على حدود غزة اليوم خطيرة كما وشدد غانتس، وفقا لما أوردته القناة الـ13 العبرية، على أنه سيكون هناك رد على الأحداث التي وقعت على الحدود.

من جهتها حذرت فصائل العمل الوطني والإسلامي، الاحتلال من مواصلة اعتداءاته بحق المتظاهرين السلميين الذين خرجوا نصرة للقدس، ورفضاً لابتزاز غزة بعد معركة سيف القدس.

ووجهت الفصائل في بيان صحفي لها، مساء اليوم السبت، التحية لشعبنا الفلسطيني العظيم الذي لبّى بعشرات الآلاف دعوتنا لإحياء ذكرى حريق المسجد الأقصى المبارك بمهرجان شعبي مركزي حاشد في مخيم ملكة شرق مدينة غزة.

وثمنت الفصائل، حضور جماهير شعبنا والتزامها بتعليمات المنظمين لنتوجه بالتحية للشباب الأبطال الذي تقدموا للاشتباك مع قوات الاحتلال بعد أن بادرت بإطلاق النار عليهم دون أي سبب.

وأكدت الفصائل، لجماهير شعبنا أننا سنبقى الأوفياء لقضيتنا وستبقى غزة خزاناً للثورة الفلسطينية ورافعةً لمشروعنا الوطني؛ مشروع العودة والتحرير.

ووجهت رسالة للوسطاء الذين بدأوا اتصالاتٍ مكثفةً لوقف الفعاليات الشعبية، مفادها “أن شعبنا لن يتراجع عن الدفاع عن حقوقه الوطنية، وأن غزة ستبقى تدافع عن دورها الوطني، وعن حقها في الحياة الكريمة الحرة في كل المجالات، وما عليهم سوى الضغط على الاحتلال ليتوقف عن عدوانه وابتزازه وحصاره لقطاع غزة.

وكان 41 فلسطينيا بينهم مصور صحفي، السبت، برصاص جيش الاحتلال وقنابل الغاز المسيل للدموع قرب الحدود الشرقية لغزة، بحسب بيان لوزارة الصحة

وأفادت مصادر اعلامية بالقطاع بأن الطواقم الطبية نقلت إلى مستشفيات القطاع عددا من الفلسطينيين أصيبوا برصاص جيش الاحتلال وقنابل الغاز المسيل للدموع قرب الحدود الشرقية لغزة.

وذكر أن بين المصابين مصورا صحفيا يدعى عاصم شحادة، يعمل لصالح الوكالة الوطنية، حيث أصيب في الوجه، وتم نقله إلى المستشفى، فيما لم تُعرف طبيعة إصابته على الفور.

فيما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بالقطاع، في بيان مقتضب، بأنها سجلت إصابة 41 فلسطينيا بـ”جراح مختلفة” على حدود غزة.

وفي وقت سابق السبت، توافد مئات الفلسطينيين نحو الحدود الشرقية لقطاع غزة ، للمشاركة في مهرجان الذكرى الـ 52 لحرق المسجد الأقصى.

والخميس الماضي، قرر جيش الاحتلال تعزيز قواته على حدود قطاع غزة تحسبا لمواجهات مع الفلسطينيين.

ويوافق 21 أغسطس 2021 (السبت)، الذكرى الـ52 لإحراق المسجد الأقصى على يد شخص أسترالي الجنسية يدعى مايكل دنيس روهن.

ووقعت الجريمة في 21 أغسطس 1969، والتهمت النيران حينها كامل محتويات الجناح الشرقي للجامع القبلي في الجهة الجنوبية من المسجد، بما في ذلك منبره التاريخي المعروف بمنبر صلاح الدين.

شركة كهرباء القدس