حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / الأسرى يحرقون غرفة في سجن رامون ردًا على حملة القمع الإسرائيلية وسط استمرار التوتر في كافة السجون

الأسرى يحرقون غرفة في سجن رامون ردًا على حملة القمع الإسرائيلية وسط استمرار التوتر في كافة السجون

بيت لحم/PNN/ أحرق الأسرى في سجون الاحتلال، اليوم الخميس، غرفة في قسم 7 بسجن “رامون” ردا على حملة القمع الإسرائيلية التي تستهدفهم منذ أيام، وسط حالة من التوتر الشديد داخل السجون.

وأفادت هيئة الاسرى والمحررين أن الأسرى في اقسام فتح والجهاد الاسلامي احرقوا غرفة في قسم 7 بسجن رامون ردا على حملة القمع الإسرائيلية التي تستهدفهم.

وكانت قد اقتحمت قوات القمع الإسرائيلية، أمس الأربعاء، عدة أقسام بسجن النقب واعتدت على الأسرى المتواجدين فيه.

وأشعل أسرى قسم 6 في سجن النقب، النار في 11 غرفة، فيما تم إحراق قسمي 5 و4 في سجن “رامون”، رداً على الهجمة الشرسة التي تستهدف الأسرى.

وتستمر الإجراءات العقابية والقمعية بحق الأسرى لليوم الرابع على التوالي، وذلك بعد تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم بالفرار من خلال نفق من سجن “جلبوع”.

بدوره اكد نادي الأسير الفلسطيني، أنّ حالة التوتر لا تزال تخيم على أقسام الأسرى في سجون الاحتلال، وأن الإجراءات العقابية على الأسرى لا تزال قائمة، كذلك تواجد قوات ووحدات القمع داخل أقسام الأسرى، حيث تجري تفتيشات مستمرة من قبلها.

ووفقًا لآخر المعلومات حسب بيان للنادي، فإن قوات القمع استمرت بعمليات الاقتحام في غالبية السجون حتى الليلة الماضية، حيث نفّذت اقتحامًا واسعًا في سجن “عوفر” ونقلت نحو 60 أسيرًا إلى عدة سجون، في إطار الحرب التي تشنها على الأسرى.

وفي سجن “عسقلان” نفّذت كذلك عملية تفتيش واسعة مساء أمس، ونقلت أحد الأسرى إلى العزل الانفرادي، بعد مواجهة جرت بينه وبين أحد السّجانين.

ولفت نادي الأسير إلى أن إدارة سجن “النقب” طلبت عقد جلسة حوار مع ممثل الأسرى في السجن، وحتى اللحظة لم يتم التأكد من تفاصيل ما أفضت إليه.

وأوضح أن الأسرى ومن كافة التنظيمات أعلنوا أنهم مستمرون في مواجهتهم لإجراءات إدارة السجون، إذا استمرت في تصعيدها الراهن.

وكان الأسرى وجهوا عدة نداءات طالبوا بمساندتهم، بعد أن شنت إدارة السجون هجمة واسعة بحقهم، وكانت ذروة الأحداث وأعنفها في سجني “النقب” و”ريمون” وذلك بعد أنّ واجه الأسرى قوات القمع بإشعال النار في مجموعة من الغرف.

يذكر أن إدارة السجون وبعد أن حرر (6) أسرى أنفسهم من سجن “جلبوع” في 6 أيلول، أقدمت على فرض جملة من الإجراءات، تمثلت بعمليات قمع ونقل وتفتيش خاصة في سجن “جلبوع”، وإغلاق كافة أقسام الأسرى في السجون، وتقليص مدة الفورة، وإغلاق المرافق كالمغسلة، وحرمانهم من “الكانتينا”، وأعلنت تهديداتها بفرض المزيد من الإجراءات، ونقل مجموعة من الأسرى إلى التحقيق.

يذكر أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال حتى نهاية آب الماضي بلغ نحو 4650 أسيرًا.

شركة كهرباء القدس