حملة ع كيفك
الرئيسية / حصاد PNN / ابو هيكل تتحدث لشبكة PNN عن موسم قطف الزيتون واسعار الزيت والجهود المبذولة لاسناد المزارعين

ابو هيكل تتحدث لشبكة PNN عن موسم قطف الزيتون واسعار الزيت والجهود المبذولة لاسناد المزارعين

بيت لحم/PNN/ قالت مديرة مديرية زراعة محافظة بيت لحم المهندسة سماح ابو هيكل ان وزارة الزراعة الفلسطينية حددت الثاني عشر من اكتوبر لقطف الزيتون وتركت القرار لكل مديرية لاختيار اطلاق المسم والبدء بقطف الزيتون اعتمادا على الواقع الزراعي فيها موضحة انه تم تحديد يوم السادس عشر من اكتوبر يوم اطلاق الموسم في محافظة بيت لحم كما اشارت الى ان تشغيل معاصر عصر الزيتون سيكون في التاسع من اكتوبر.

واشارت مديرة زراعة بيت لحم في حديث ل PNN خلال برنامج صباحنا غير الذي تقدمه الزميلة رشا ابو سمية ان قيام بعض المزارعين بقطف الزيتون قبل الموعد يضر بهم لان الزيتون لا يكون ناضجا وبالتالي فان عصره بعد افتتاح المعاصر يؤدي الى ان تكون النسب قليلة وبالتالي فانها تعتقد ان من يقومون بقطف الزيتون يقومون باستخدامه في صناعة الزيتون المنزلي”الرصيص”

وحول يوم اطلاق الموسم قالت ابو هيكل ان فعاليات خاصة مركزية ومحلية ستتم لقطف المركزية بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الشريكة حيث سيتم اختيار منطقة قريبة من المناطق المستهدفة في كل محافظة لاطلاق الموسم الذي يعتبر عرسا وطنيا زراعيا للحفاظ على الارض وشجرة الزيتون المباركة موضحة ان موسم قطف الزيتون موسم خاص لكل العائلة كما اشارت الى ان بيت لحم ستشهد مهرجان قطف الزيتون الواحد والعشرين هذا العام بالتعاون مع بلدية بيت لحم و الاغاثة الزراعية و اتحاد العمل الزراعي ومركز السلام ومركز التعليم البيئي وغيرها من المؤسسات الشريكة المختلفة موضحة ان المديرية تتعاون مع كافة الجهات لدعم وتعزيز المزارعين الفلسطينين.

وحول تقلص الاراضي الزراعية في المناطق الفلسطينية ومنها بيت جالا بسبب التوسع العمراني الفلسطيني من جهة والاستيطان ومصادرة الاراضي من الجهة الاخرى قالت ابو هيكل ان الوزارة تسعى لدعم المزراعين لمواجهة الاستيطان بكامل طاقتها بالتعاون مع مختلف الجهات الفلسطينية مشددة ان الاولوية لدى الزارة هي حماية الاراضي الزراعية.

وفيما يتعلق بالسعي للحفاظ على الاراضي الزراعية من التوسع العمراني الفلسطيني قالت ابو هيكل ان المديرية والوزارة تسعى للحفاظ على الاراضي الزراعية مشيرة الى ان السعي للحفاظ على اراضي بيت جالا الزراعية ياتي من اهميتها الزراعية حيث يعتبر الزيت والزيتون بسبب جودة الارض والتربة و وجود المناخ الجيد من الافضل في فلسطين وكلها عوامل تؤدي لزيت وزيتون بجودة عالية

واشارت الى ان بلدية بيت جالا وزارة الزراعة تتدخل لمنع الامتداد العمراني في المناطق التي فيها جودة الزراعة عالية بالتعاون مع لجان التخطيط والبلديات واصحاب الاراضي وفق القوانين .

وحول تشغيل المعاصر قالت ابو هيكل ان مديرية زراعة بيت لحم عقدت اجتماع في مكتبها اليوم الثلاثاء لمتابعة تشغيل المعاصر والتاكد من التزامها بكافو شروط السلامة بالتعاون مع الشركاء من زراعة و دفاع مدني وصحة ومدى الالتزام بهذه الشروط في سبع معاصر ببيت لحم كما اكدت انه سيتم ايضا وضع شروط للسلامة في ظل كورونا

وحول اليات التسويق ودعم المزراعين دعت ابو هيكل المواطنين للتوجه الى المزارعين لشراء الزيت والزيتون بشكل مباشر او من خلال المهرجانات للترويج التي تنظمبشكل يضمن التواصل بين المواطن والمزارع بشكل مباشر يعود بمصلحة الطرفين حيث يحصل المواطن على زيت وزيتون ممتاز وبسعر مناسب ويستطيع المزارع تسويق منتجاته بعيدا عن التجار والتجارة التي لا تصب بمصلحة المزارعين.

كما دعت مديرة مديرية زراعة بيت لحم المواطنين للانتباه الى جودة الزيت ومعرفة مصدره في ظل محاولات البعض ترويج زيت مغشوش في السنوات الماضية حيث تم ضبطها وضبط المروجين لهذه الزيوت مؤكدة ان  ان الوزارة تعمل على حماية المواطن والمزارع على حد سواء.

وحول جهود الوزارة لدعم المزارعين قالت ابو هيكل ان الوزارة تقوم بتوزيع اشتال لاسناد المزارعين موضحة انها وزعت 18 الف شتلة زيتون في بيت لحم العام الماضي خصوصا للمناطق المستهدفة من الاستيطان لمساعدة المواطنين على الصمود

وحول النصائح التي يمكن ان توجه للمزارعين قالت ابو هيكل ان اهمها هو ارسال المحصول مباشرة من الاراضي الزراعية الى المعصرة تطبيقا للمثل الشعبي من الشجر الى الحجر اي ارسال الزيتون المقطوف بشكل مباشر واستخدام عبوات بلاستيكية مفتوحة فيعملية نقله وعدم تخزينه لان ذلك يؤثر على الجودة كما اشارت الى ان المديرية تتابع المعاصر بشكل دائم وتعبئة الزيت في عبوات خاصة “ستانليس او مكلفن” حتى يتم تخزينه بشكل جيد.

وحول اسعار الزيت في محافظة بيت لحم وتذبذبها قالت ابو هيكل ان الاسعار تعتمد على كمية الزيتون المنتج في كل عام حيث اذا ما كان الموسم جيدا و يتوفر فيها زيت تقل الاسعار وتكون مقبولة ولكن في حال لم يكن الموسم جيدا يزيد الطلب ولا يوجد عرض كافي للك نجد الاسعار مرتفعة كما ان نوع الزيت بحسب المنطقة يلعب دورا مهما في الاسعار ضاربة مثال اسعار الزيت شمال الضفة غير عن جنوبها اعتمادا على الجودة

واكد ان كافة انواع زيت الزيتون من كافة المناطق جيدة جدا لكن المعتقدات تحكم سعر الزيت والزيتون في بعض الاحيان حيث ان زيت الشمال اخف وسعره مناسب ويتراوح من 450 الى 500 في الجنوب وفي بيت جالا قد تصل الى 800 شيكل واكثر.

لمشاهدة اللقاء الضغط هنا

شركة كهرباء القدس