حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / خلال عملية خاصة ببلدة السيلة الحارثية: الاحتلال يدعي اعتقال منفذي عملية اطلاق النار قرب “حومش”

خلال عملية خاصة ببلدة السيلة الحارثية: الاحتلال يدعي اعتقال منفذي عملية اطلاق النار قرب “حومش”

جنين /PNN/ اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي ستة شبان فلسطينين وادعت انهم من نفذوا عملية اطلاق النار قرب مستوطنة حومش شمال الضفة الغربية قبل عدة ايام والتي ادت لمقتل مستوطن.

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الإحتلال اعتقلت محمد يوسف جرادات، وابراهيم موسى طحاينة ومحمود غالب جرادات، والشقيقين عمر وغيث أحمد محمد ياسين جرادات، وطاهر سليمان أبو صلاح، عقب مداهمة منازلهم والعبث بمحتوياتها .

وقال جيش الاحتلال في بيان نشرته وسائل اعلام اسرائيلية ان وحدات خاصة اسرائيلية بلدة سيلة الحارثية مدعوة بقوات كبيرة من جيش الاحتلال حيث داهمت عددامن المنازل من بينها منزل احمد ياسين جرادات وقامت باعتقال اثانين من ابناءهواتهمتهم انهم من يقفون وراء تنفيذ عملية اطلاق النار قرب نابلس.

وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي ان نجاحه باعتقال المنفذين سيساهم بتهدئة الاوضاع و وقف العمليات والتصعيد الذي تسعى وراءه حركة حماس في الضفة الغربية حيث ان المجموعة التي تم اعتقالها كانت تخطط لمزيد من العمليات.

ونقلت صحيفة القدس عن مواطنة من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة من أفراد أسرتها واتهمتهم بتنفيذ العملية قرب مستوطنة حومش.

واقتحم العشرات من جنود الاحتلال وضباط المخابرات منزل المواطن أحمد ياسين جرادات في السيلة الحارثية خلال عملية استمرت 4 ساعات.

وأفادت المواطنة عطاف بوسف جرادات “أم المنتصر” (٤٨ عامًا) أن العائلة استيقظت الساعة الثانية من فجر اليوم على تحركات وصرخات جنود الاحتلال حول منزلهم يطالبونهم بالخروج.

وأضافت: ألقى الجنود قنبلة أمام منزلنا فخرجت وطلبت منهم الانتظار حتى يستعد الجميع حيث لدينا أطفال وبنات، ثم اقتحموا المنزل واعتقلوا ابني غيث ١٧ عامًا وعمر ٢٠ عامًا.

وذكرت جرادات، أن الجنود قلبوا المنزل رأسًا على عقب وعزلوا الأسرة واخضعوا ابنها غيث للتحقيق الميداني داخل المنزل لمدة ساعة كاملة، مضيفةً “فوجئنا بالمزيد من الجنود والمخابرات يقتحمون منزلنا الذي خربوه وفتشوه حتى عثروا على السلاح”.

وأوضحت جرادات، أن ضابط المخابرات قال لنا “ابنكم غيث القاتل المستوطن وهو منفذ عملية حومش قرب المستوطنة وأنهم عثروا على السلاح الذي استخدم في منزلها والمركبة في جبال السيلة الحارثية”.

يشار إلى أن غيث أحمد ياسين جرادات ١٧ عامًا يعمل في البناء، وشقيقه عمر ٢٠ عامًا تزوج حديثًا، وهما من أسرة مكونة من ٩ أشخاص، بينما خالهما الشيخ محمد يوسف جرادات ٦٠ عامًا أسير محررا .

في السياق ذاته اعتقلت قوات الاحتلال فجر البوم الأحد، عدد من الأسرى المحررين من منازلهم في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين التي اقتحمتها ٢٠ دورية، وشهدت اشتباكات وإطلاق نار على الجيش الذي يواصل حملاته في المحافظة، بحثًا عن منفذي عملية اطلاق النار على مركبة اسرائيلية قتل فيها مستوطن.

وأفاد شهود عيان ل، أن العملية بدأت في البلدة القريبة من حاجز ومعسكر سالم الاحتلالي، بتسلل وحدة مستعربين خاصة في سيارة تحمل لوحة ترخيص فلسطينية للبلدة ومحاصرة ومهاجمة منزل الشهيد صالح جرادات بحثًا عن ابنه مجد الذي لم يعثر عليه.

في غضون ذلك، اقتحمت دوريات الاحتلال مدعومة بوحدات اليمام أحياء البلدة وحاصرت المنازل واحتلت عدد منها وحولتها لثكنات عسكرية ونقاط مراقبة ورغم ذلك، أكد الاهالي تعرض القوة لإطلاق نار ووقوع اشتباك مسلح مع الاحتلال الذي دفع بمزيد من التعزيزات للبلدة.

وذكر الشهود أن الجنود أطلقوا الأعيرة النارية نحو المنازل المستهدفة كما فجروا الأبواب واقتحموها مستخدمين الكلاب البوليسية، كما سمعت عبر مكبرات الصوت نداءات بالعربية من جنود الاحتلال تطالب شبان بتسليمهم أنفسهم.

وبحسب الاهالي، احتجز الجنود وضباط المخابرات العائلات وقاموا بالتحقيق الميداني معها، كما فتشوا المنازل بشكل دقيق وعاثوا فيها فسادًا وخرابًا.