مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

تفسير سر اكتشاف بقع “غريبة” في مقبرة توت عنخ آمون!

القاهرة/PNN- حيرت مقبرة توت عنخ آمون علماء المصريات لعقود من الزمن، حيث من المحتمل أن تكشف سلسلة من البقع الغامضة عن مصير الفرعون العظيم مرة واحدة وإلى الأبد.

ويُعرف توت عنخ آمون بأنه أحد أشهر الفراعنة العظماء الذين حكموا مصر القديمة. وكان يُعرف بالملك الصبي، وتولى العرش عندما توفي والده أخناتون حوالي عام 1334 قبل الميلاد. وبسبب عمره – كان توت عنخ آمون في الثامنة أو التاسعة من عمره عندما أصبح الفرعون – كان لديه مستشارون من حوله يتمتعون بسلطات عظيمة، يتخذون العديد من قراراته نيابة عنه.

وأرجع الكثير من التغيير الديني والاجتماعي الذي طُبّق على إخناتون بسرعة، مع إعادة تقديم أشياء مثل تعدد الآلهة والفن التقليدي.

واستمر توت عنخ آمون في الحكم لمدة عشر سنوات تقريبا حتى وفاته عن عمر يناهز 18 أو 19 عاما، ودُفن في وادي الملوك، مساحة الصحراء الشاسعة التي كانت موطنا لمقابر حكام مصر القديمة العظماء.

وظل قبر توت عنخ آمون على حاله، ولم يكتشف عالم المصريات البريطاني هوارد كارتر قبره حتى عام 1922.

ومع ذلك، فإن ما وجده كارتر لم يكن قبرا مناسبا لملك عظيم، ولكنه مقبرة صغيرة ومجهزة بشكل رديء وغامضة للغاية – وهو السبب الحقيقي وراء عدم العثور عليها من قبل أي شخص منذ آلاف السنين.

وفي الآونة الأخيرة، تم التعرف على بقع سوداء “غريبة” داخل المقبرة، والتي استكشفت خلال الفيلم الوثائقي “أسرار: قبر توت” على قناة سميثسونيان.

وأوضح الدكتور كريس نونتون، مدير جمعية استكشاف مصر، أنه توجد عادة “عملية واضحة للغاية لدفن الملك والتأكد من أن كل شيء على ما يرام”.

ومع ذلك، وكما أشار راوي الفيلم الوثائقي: “يبدو أن هذا لم يكن حال توت”.

وفحص الدكتور نونتون ميزة مثيرة للاهتمام للجدران، والتي وصفها بأنها “علامات متقطعة غريبة” شوهدت في جميع أنحاء الجدران. والبقع عبارة عن عفن، مادة عضوية لا تظهر في أي مكان آخر في وادي الملوك.

وكان دعاة الحفاظ على البيئة قلقين في البداية من أن سبب العفن هو أنفاس وعرق عدد لا يحصى من السياح الذين يزورون القبر.

ولكن عند دراسة الصور الأصلية لكارتر، كان من الواضح أن البقع السوداء كانت بالفعل على الجدران، ما يثبت أن جحافل الزوار لم تكن مسؤولة.

ويدعي آدم لوي، مدير Factum Arte، أن البقع السوداء هي نتيجة ختم القبر قبل أن يجف الطلاء.

وهذا مهم لأنه يشير إلى أن الرسامين الذين قاموا بتزيين القبر كانوا في عجلة من أمرهم لإنجاز المهمة – وهي طريقة غريبة للتعامل مع مكان راحة الملك.

والتقط لوي وفريقه صورا عالية الدقة لرسومات غرفة الدفن، والتي تضمنت بقعا سوداء، وكشفت عن كل ضربة فرشاة فردية للرسامين، وتظهر بوضوح آثار علامات الفرشاة التي أجريت على عجل.

وقال لوي: “يتم تطبيق اللون الأصفر بسرعة كبيرة باستخدام فرش أكبر. تقديري هو أن الأمر لم يكن يتطلب فريقا من الرسامين المهرة أكثر من أسبوع لطلاء قبر توت عنخ آمون”.

وعادة ما يستغرق طلاء قبر الملك سنوات من العمل، لذا يبقى السؤال عن سبب هدم قبر توت بهذه السرعة.

وتظهر بقاياه المحنطة أنه مات بشكل غير متوقع، وهو ما يمكن أن يفسر ذلك بطريقة ما، حيث أنه وفقا للتقاليد القديمة، يمكن أن يمر 70 يوما فقط بين لحظة وفاة الملك وختم قبره.

وطرحت نظريات أخرى حول سبب عدم وصول قبر الملك توت إلى المستوى الذي كان ينبغي أن يكون عليه.

وتحدثت علياء إسماعيل، عالمة مصريات، خلال الفيلم الوثائقي لناشيونال جيوغرافيك: “كنوز مصر المفقودة”، أنها تعتقد أن خليفة توت عنخ آمون، آي، أخذ قبر توت عنخ آمون لنفسه.

وعند فحص القبرين، وجدت عددا من أوجه التشابه بين الاثنين، مع وجود الكثير من اللوحات الجدارية متطابقة تقريبا، وقالت: “اختار كل من توت وآي نفس المشهد، تماما مثلما اختار نفس الشخص ما يدور في كل قبر”.

واقترح أن هناك يد مشتركة كانت تعمل في كلا المقبرتين.

وقالت إسماعيل: ‘إنها تشبه إلى حد بعيد مقبرة توت عنخ آمون – الأسلوب، والعمل الفني، والتابوت الحجري. لكنها أكبر من ذلك بكثير”.

وأضافت: “أي دفن توت عنخ آمون في المقبرة الأصغر حتى يكون له أكبر مقبرة لنفسه. هذا هو القبر الذي كان معدا لتوت عنخ آمون، قبر آي”.

المصدر: إكسبريس