مساحة إعلانية

محلل “إسرائيلي”: لماذا تعتبر هوية منفذ العملية في النقب مهمة ؟

قال المحلل “الإسرائيلي” عاموس هرئيل في صحيفة “هآرتس”، أن العملية التي نفذها فلسطيني في بئر السبع يعيد الذكريات القديمة، لافتاً إلى أنه لقد مرت سنوات منذ أن تمكن فلسطيني، منفرد من ارتكاب مثل هذه العملية باستخدام أدوات بسيطة مثل السكين والسيارة.

وأضاف: مع اقتراب شهر رمضان ، والتحذيرات الاستخبارية العديدة ، والحكومة التي تتعرض لهجمات اليمين باستمرار،  يبدو أن هناك اتجاه لتصعيد جديد في المناطق وداخل إسرائيل.

وبين هرئيل، أن ردود فعل الإسرائيليين على وسائل التواصل الاجتماعي أمس، والتي حثت حكومة بينيت لابيد إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة تجاه الفلسطينيين، قد تؤدي إلى مزيد من التوترات لذلك من الأفضل تجنب ردود الفعل التي قد تؤدي إلى تصعيد أكثر حدة.

وتابع: “كان منفذ عملية بئر السبع  لديه هوية “إسرائيلية” وهو من البدو من بلدة الحورة، جميع منفذي عمليات الطعن الأخيرة في القدس هم فلسطينيون من القدس المحتلة وهم مقيمون دائمون في إسرائيل.

وأضاف: “كانت الضفة الغربية مؤخرًا هادئة نسبيًا، وبشكل غير معتاد، وكان قطاع غزة أكثر هدوءاً، وهذا الهدوء في غزة والضفة ليس من قبيل الصدفة، وبحسب مصادر أمنية “إسرائيلية” ، فإن لدى كل من السلطة الفلسطينية وحماس مصلحة واضحة  بأن يمر شهر رمضان بسلام.

وقال: على مدى العامين الماضيين ، قيدت إسرائيل عدد الفلسطينيين المسموح لهم بالصلاة في المسجد الأقصى خلال العطلة، قبل عامين كان هذا بسبب الإغلاق بسبب فيروس كورونا ، وفي العام الماضي كان ذلك بسبب الحرب بين غزة وإسرائيل، لكن هذا العام ، يتوقع فلسطينيو الضفة الغربية الاحتفال بالعطلة كالمعتاد ، مع حرية العبادة في المسجد الأقصى”.

وتابع: بالنسبة للقطاع ، فبسبب الهدوء ، زادت “إسرائيل” مؤخرًا عدد سكان غزة الذين تسمح لهم بالعمل في “إسرائيل” إلى 12000 ، أي أكثر من أي وقت مضى خلال العقدين الماضيين. يمكن لسكان غزة الذين يعملون في “إسرائيل” أن يكسبوا 10 أضعاف أو أكثر مما يمكن أن يكسبه شخص يعمل في غزة . علاوة على ذلك ، تعلم حماس أن رئيس الوزراء بينيت وافق على توصية الجيش بزيادة عدد تصاريح العمل تدريجياً إلى  20 ألف طالما استمر الهدوء .

وقال هرئيل :”هذه حلول مؤقتة وليست حلول طويلة الأمد. لكن الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية مهتمون كثيرا بنجاحها على الأقل خلال شهر رمضان، لذلك بغض النظر عن هوية منفذ عملية يوم الثلاثاء, ، فإن إصدار قرارات بوقف هذه التسهيلات قد يحقق عكس ما تريده إسرائيل ، ويؤدي الى التصعيد “.

وتابع: لا شيء من هذا يعفي المؤسسة الأمنية ، وخاصة جهاز الشاباك ، من التحقيق لمعرفة الخطأ الذي حدث والذي سمح بالعملية الاستشهادية في بئر السبع. وصف مسؤولو الأمن منفذ العملية بأنه شخص محسوب على داعش، كما سبق أن قضى عقوبة بالسجن لارتكابه مخالفات أمنية.  إذا خضع فلسطيني مؤخرًا لعملية تطرف أيديولوجي تحت أنظار الشاباك ثم قرر الانتقال من الأقوال إلى الأفعال ، فهذا يتطلب إجراء تحقيق.