مساحة إعلانية

مرجعيات دينية وازنة تدعو الى واد الخلافات بعد الانتخابات في بلدية بيت لحم

بيت لحم /PNN/  نجيب فراج – وجهت مرجعيات دينية مسيحية وازنة نداءا الى كافة المرشحين الفائزين في انتخابات بلدية بيت لحم التي جرت في السادس والعشرين من الشهر الماضي وادت الى فوز ست كتل انتخابية من اصل 11 قائمة لشغل مناصب رئيس واعضاء المجلس البلدي البالغ عدد اعضائه 15 عضوا.

واصدر كلا من البطريرك ميشيل صباح بطريرك اللاتين السابق في الاراضي المقدسة والمطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس والمطران منيب يونان رئيس الاتحاد اللوثري العالمي بيانا مشتركا وجه الى كافة ابناء مدينة بيت لحم وكافة المرشحين للانتخابات البلدية وجاء فيه “نتوجه اليكم بندائنا في حالة الاضطراب التي وقعت بعد الانتخابات، لنؤكد لكم جميعا محبتنا واصدقالتمنيات لكل واحد منكم ونقول لكم بكل مودة ومحبة ان تكونوا اخوة وهذه اول قيمة واول الاولويات لكم ولمدينة بيت لحم الغالية، ونحن ندعوكم جميعا الى المحبة ، كلكم ابناؤنا وكلكم اخوة، وندعو كل المتقدمين للانتخابات ان يتحلوا بالحكمة وقوة الاخوة وان يتسمعوا الى وصية الرسول بولس” اتموا فرحي بان تكونوا على راي واحد ومحبة واحدة وقلب واحد وفكر واحد، وعلى كل منكم ان يتواضع، ويعد غيره افضل منه، ولا ينظر احد الى مصلحته بل مصلحة غيره”.

وجاء في البيان “الزمن زمن صوم، وحضور امامه تعالى ، المسيحيون صائمون، والمسلمون صائمون، والصوم نداء للتقرب الى الله سبحانه وتعالى، ونداء الى كل الاخوة ليودوا بعضهم بعضا،تساموا وتجاوزوا الخلافات، فتصالحوا مسيحيين ومسيحيين ، ومسيحيين ومسلمين، وتساموا وارتفعوا فوق الخلافات، واجعلوا كلام الله وكلام الاخوة هاديا لكم جميعا حتى تبقى بيت لحم مدينة سلام لاهلها وباهلها ومدينة المهد”.

كما وجاء البيان في اعقاب مساجلات خطيرة في مشوار تشكيل المجلس البلدي توجت باطلاق النار فجر امس السبت على منزل رئيس البلدية المنتهية ولايته انطون سلمان ورئيس قائمة “كلنا بيت لحم” والتي حصلت على اربعة مقاعد .

وقد شهدت المدينة قبل ذلك ساد التوتر قبيل اعلان اربعة قوائم عن تشكيل المجلس مستثنية قائمة سلمان وعلى ما يبدو فان هذا التشكيل لا زال متعثرا.

و وجهت الاتهامات والاتهامات المتبادلة بين عدد من هذه القوائم ومن بينها اطلاق نار في محيط فندق دايموند اثناء احدى جلسات الحوار الاسبوع الماضي .

وقال سلمان انه قد جرى افشال اتفاق محتمل مع كتلة “بيت لحم اولا” التي حازت على ثلاثة مقاعد فيما اعلن ممثلي الكتل الاخرى اتفاقهم على تشكيل المجلس.

واعلن بالامس عن اطلاق نار على منزل المحامي انطون سلمان حيث اصيبت حدران المنزل بعدة رصاصات وتم فتح تحقيق بالحادثة التي اثارت الراي العام الذي استنكر هذا الاعتداء حيث وصفه شخصيات رسمية ودينية بانه مستنكر ويجب الكشف عن الذين يقفون وراءه.