تقديم الطلبات لجامعة القدس
مساحة إعلانية

هجوم أوسلو.. المنفذ نرويجي إيراني الأصل أطلق النار قرب أشهر حانة للمثليين

أوسلو/PNN- أعلنت الشرطة النرويجية أنها تتعامل مع حادث إطلاق النار الذي وقع ليل الجمعة السبت قرب حانتين، إحداهما للمثليين، في وسط العاصمة أوسلو، على أنه “عمل إرهابي”.

وأسفر هذا الحادث عن سقوط قتيلين و21 جريحا على الأقل، بينهم عشرة في حالة خطيرة، بوسط مدينة أوسلو، فيما أكدت الشرطة أنها “تحقق في الوقائع باعتبارها عملا إرهابيا”.

كما كشفت عن جنسية منفذ إطلاق النار، موضحة أنه “نرويجي من أصل إيراني”.

وقال كريستيان هاتلو، المسؤول في شرطة أوسلو، إن “المشتبه به الذي لم تكشف هويته معروف لدى جهاز الاستخبارات الداخلية المسؤول أيضا عن مكافحة الإرهاب، وهو معروف لدى الشرطة أيضا لارتكابه جنحا صغيرة مثل حيازة سكين وحكم لحيازته مخدرات”.

وأشارت الشرطة إلى أنها صادرت سلاحين ناريين على صلة بالهجوم: “مسدس وسلاح آلي”.

في حين تم إلغاء مسيرة للمثليين كانت مقررة بعد ظهر اليوم بعد توصيات “واضحة” من الشرطة، كما أعلن منظموها، إذ وقعت الأحداث خارج “حانة لندن”، وهي حانة مشهورة بالمثليين بالمدينة، قبل ساعات من موعد عرض “فخر المثليين” في أوسلو.

وعن تفاصيل حادث إطلاق النار، لفت أولاف روينبيرغ، للإذاعة العامة النرويجية (إن آر كيه)، إلى أنه شهد إطلاق النار، حيث أوضح قائلا: “رأيت رجلا يصل إلى الموقع ومعه حقيبة.. التقط سلاحا وبدأ في إطلاق النار.. في البداية اعتقدت أنها بندقية هوائية..ثم تحطم زجاج الحانة المجاورة وأدركت أنه ينبغي الركض بحثا عن ملجأ”.

وأفادت وسائل إعلام نرويجية بأن إطلاق النار وقع خارج حانة لندن، التي تصف نفسها بأنها أشهر حانة للمثليين في أوسلو منذ افتتاحها عام 1979.

من جهته، قال رئيس الوزراء النرويجي، يوناس غار ستوره، في “فيسبوك”: “كان إطلاق النار خارج حانة لندن في أوسلو الليلة هجوما قاسيا وصادما للغاية بالنسبة للأبرياء”، مشيرا إلى أنه “في حين أن الدافع غير واضح، فقد تسبب إطلاق النار في الخوف والحزن وسط مجتمع المثليين”.

وتابع غار ستوره: “نحن جميعا نقف إلى جانبكم”.

كما عرضت قناة “تي في 2” النرويجية لقطات لأشخاص يجرون في شوارع أوسلو في حالة من الذعر مع دوي طلقات في الخلفية.