تقديم الطلبات لجامعة القدس
مساحة إعلانية
تصوير: وفا

زوجة المعتقل عواودة بعد زيارته: “يتحدث بصعوبة بالغة ولا يتذكر أسماء بناته”

الخليل /PNN / قالت زوجة المعتقل خليل عواودة، الذي يواصل إضرابه عن الطعام منذ 153 يومًا رفضًا لاعتقاله الإداري، إن حالته صعبة للغاية، حيث تحول جسده إلى ما يشبه “الهيكل العظمي”، وتغيرت ملامحه، ويتحدث بصعوبة بالغة.

وأضافت دلال عواودة عقب تمكنها من زيارة زوجها، اليوم السبت، في مستشفى “أساف هروفيه” قرب اللد داخل أراضي الـ 48 والذي نقل إليه يوم الخميس الماضي من سجن الرملة بعد تدهور حالته الصحية، أن خليل يعاني من فقدان للذاكرة ولا يتذكر أسماء بناته، موضحةً أنه فقد ما يزيد عن نصف وزنه ويعاني من الضعف والوهن، وعدم الرؤية لدرجة أنه لم يتعرف عليها”.

وتابعت: “قال لي أنا بالكاد أراك بسبب غشاوة في الرؤية لكنك محفورة في قلبي”.

ولفتت عواودة إلى أن خليل أبلغها أنه مستمر في الإضراب حتى انتزاع حريته، وشدد على أن إضرابه عن الطعام “ليس ضد الحياة إنما ضد القيد ومن أجل انتزاع حريته”، مؤكدةً أن معنوياته عالية جدًا رغم خطورة وضعه الصحي.

وحول الزيارة، قالت عواودة “إن 4 من عناصر إدارة معتقلات الاحتلال كانوا داخل الغرفة، و5 عناصر عند بابها، وسمحوا لي فقط بمصافحته، ثم منعوني من الاقتراب منه وهدّدوا بإلغاء الزيارة لمجرد إمساكي بيده”.

ونقلت عن زوجها قوله إن “عناصر إدارة معتقلات الاحتلال يتناولون الطعام أمامه، وإنه يحزن عليهم إذ يعتقدون أن ذلك قد يؤثر عليه”، لافتةً إلى أن “خليل شدد على أن معنوياته تناطح السحاب وسينتزع حريته”.

وفي سياق متصل، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها، إن “زيارة زوجة المعتقل عواودة كانت قصيرة، وتمت بواسطة وحضور اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ولمدة نصف ساعة تم تمديدها، دون السماح للزوجة بمصافحة زوجها أو الاقتراب منه”.

وكانت محكمة “عوفر” العسكرية سمحت أمس الجمعة لمحامية المعتقل عواودة بزيارته بشكل عاجل، برفقة طبيب مختص، لمعاينته وإعداد تقرير طبي حول حالته الصحية، لتقديمه للمحكمة، التي ستنظر يوم غد الأحد بالاستئناف المقدم له.

يذكر أن المعتقل عواودة، استأنف إضرابه في الثاني من شهر تموز الماضي، بعد أن علّقه في وقت سابق بعد 111 يومًا من الإضراب، استنادًا إلى وعود بالإفراج عنه، إلا أنّ الاحتلال نكث بوعده، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداريّ جديدا لمدة أربعة أشهر، علمًا أنّه معتقل منذ 27/12/2021، حيث أصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداريّ مدته ستة أشهر، وتم تجديد أمر اعتقاله للمرة الثانية لمدة أربعة أشهر، وجرى تثبيتها على كامل المدة.

والمعتقل عواودة (40 عاما) من بلدة إذنا غرب الخليل، وهو أب لأربع طفلات، ومعتقل سابق أمضى سنوات في معتقلات الاحتلال.