الشريط الاخباري

غانتس يحذر: نتحضر لاحتمال تصعيد أمني بسبب حكومة نتنياهو وأصدرت أوامر بالاستعداد

نشر بتاريخ: 28-12-2022 |
News Main Image

الداخل المحتل/PNN- كشف وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس أنه وافق مع رئيس الوزراء المنهية ولايته يائير لابيد على المحادثة الهاتفية بين رئيس الأركان أفيف كوخافي ورئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو.

وقال بيني غانتس في مقابلة مع "ذا سنترال إيديشن": "أنا أحترم نتيجة الانتخابات، لكنني خائف جدًا وأحذر من الاتجاه الذي نسير فيه، وهو متطرف (يقصد نتنياهو)، وسيكون أيضًا خطيرًا على الأمن".

وأضاف وزير الجيش: "أعتقد أنه إذا تصرفت الحكومة بشكل غير مسؤول، فقد يتسبب ذلك في تصعيد أمني.. حتى أنني أصدرت تعليمات إلى الأجهزة الأمنية التابعة لي أو التي هي على اتصال بي للاستعداد لاحتمال التصعيد نتيجة التطورات بشكل عام، وبالنظر إلى شهر رمضان بشكل خاص".

وأكد غانيتس أنه ليس طرفا في المحادثة بين رئيس الأركان ونتنياهو، لكنه علم بأنها تجري. 

وأردف: "في النهاية، هذا نداء لرئيس وزراء معين..أنا لست طرفا في الحديث ولا أعرف ما الذي جرى فيه، لأنني أعرف الجيش والنظام الأمني ​​جيدا، وأرى جيدا الضرر الناجم عن تفكيك النظام الأمني ​، حتى على مستوى وزير الدفاع ووزير الأمن القومي الذي يدير القوات في إسرائيل ".

وتابع غانتس: "أعتقد أن دور رئيس الأركان هو التعبير عن رأيه، بالتأكيد ليس من الصواب بالنسبة لي منعه".

وبحسب قوله: "من الواضح أن ما قاله رئيس الأركان ليس مسألة يمين أو يسار أو أي شيء سياسي، بل طريقة عمل الجيش..هذا صحيح بالنسبة للجيش والشرطة الإسرائيليين ".

وأعرب غانتس عن معارضته لمشروع قانون تمديد فترة التهدئة لكبار ضباط الجيش الإسرائيلي، بل أشار إلى أنه في رأيه، يجب ألا تكون التهدئة سارية المفعول.
 

شارك هذا الخبر!