thumb-1

أبو النجا: قرار المحكمة العليا وقف الانتخابات مؤقتا ملزم

غزة /PNN- قال عضو المجلس الثوري لحركة “فتح”، أمين سر الهيئة القيادية العليا لحركة “فتح” إبراهيم أبو النجا، إن قرار المحكمة العليا وقف الانتخابات البلدية مؤقتا، ملزم، وعلى لجنة الانتخابات المركزية الالتزام به .

وأضاف خلال لقاء مع نخب اعلامية في قطاع غزة، أن لجنة الانتخابات المركزية أصدرت قرارات لا تستند لأي قاعدة قانونية بشطبها قوائم بشكل كامل، وإن المحكمة العليا أصدرت قراراتها بتأجيل الانتخابات بسبب الإجراءات غير القانونية وتغييب القدس من حسابات الانتخابات في المرحلة المقبلة.

وأكد أن قيادة الحركة في المحافظات الجنوبية تولي اهتماما خاصا بالإعلام، وإن الإعلام الحركي وعلى مدار تاريخ الحركة النضالي حقق نجاحات كبيرة وقد قاده رجال أكفاء.

من ناحيته، قال مفوض المنظمات الجماهيرية والشعبية في المحافظات الجنوبية عبد الرحمن حمد: إن حركة فتح هي صاحبة المشروع الوطني وكانت موجودة على الساحة قبل أن يكون أحد من الفصائل الفلسطينية منافسا لها.

وأكد أن حركة “فتح” مع الانتخابات وتطالب بإجرائها في مناخ ديمقراطي حر، ورأى أن لجنة الانتخابات المركزية أخطأت في تفسير مواد القانون، حيث إنها أسقطت قوائم وحقوق المرشحين الدستورية بخوض الانتخابات وذلك بسبب مرشح واحد.

واضاف: لم نذهب لمحاكم غزة لأنها من وجهة نظر السلطة القضائية ليست محاكم شرعية، حيث إن القضاة عينوا بشكل فردي بعد الانقلاب ولم يقم أحد منهم بأداء اليمين أمام الرئيس، وإن محاكم حماس في قطاع غزة تنفذ مجزرة حقيقية بحق قوائم حركة فتح المرشحة للانتخابات المحلية.

وشدد على أن “فتح” مع الانتخابات لكنها ملتزمة بقرارات المحكمة العليا، مشددا على ضرورة التزام لجنة الانتخابات المركزية بقرارات المحكمة العليا.

من جانبه، دعا مفوض الإعلام والثقافة بالهيئة القيادية العليا حسن أحمد، كافة أبناء الحركة من الصحفيين والإعلاميين وأصحاب الكلمة لإظهار أعلى درجات اليقظة والوعي عند الحصول على أي معلومة.

وقال: في ظل غياب الوعي لا يمكن أن نصل إلى المعلومة، ولا يمكن أن نوظف المعلومة التي نحصل عليها، وإن الصحفي الحقيقي هو من يحلل ما وراء الخبر.

وشدد على أن الصحفي الفتحاوي صاحب رسالة وطنية، وقبل أن يبحث عن السبق الصحفي لا بد أن يبحث عن الحس الوطني ويدافع عن المشروع الوطني بكل ما أوتي من قوة ومن معرفة، ولتحقيق ذلك لا بد أن يتوافر لديه المقدرة والرغبة.

ودعا، إعلاميي وصحفيي الحركة إلى الاهتمام بالتشبيك مع وسائل إعلامية أخرى ليصبح إعلام فتح أكثر تأثيرا وانتشارا، مشيرا إلى أن “حماس” تبث الشائعات والدعاية السوداء التي تطلقها صباحا مساء يفبركون قصصا وروايات ينسبونها إلى قيادة حركة فتح وهى منها براء .

من جهته، ثمن مفوض الزهرات والأشبال في الهيئة القيادية العليا فضل عرندس، الدور الفعال والبناء الذي قام به فريق العمل في مفوضية الإعلام والثقافة بالهيئة القيادية العليا.

وقال إن جهودهم خلال الفترة القصيرة الماضية كانت واضحة وأداءهم متميز، مشددا على أن “فتح” كانت ولا تزال مع المسيرة الديمقراطية، مؤكدا احترامها لما صدر وما يصدر عن محكمة العدل العليا بخصوص الانتخابات البلدية.

Print Friendly