أخبار عاجلة

img_7389

مركز التخطيط ينظم ندوة حول ضرورة تشكيل الأمانة العامة للقدس

رام الله/ PNN- اكدت عدد من الشخصيات والحقوقيين على ضرورة وأهمية تحديث وتطوير خطة العمل الاستراتيجية المتعلقة بمدينة القدس،وجاء ذلك خلال الندوة التي نظمها مركز التخطيط الفلسطيني احد دوائر منظمة التحرير الفلسطينية ،وعقدت في قاعة المنظمة برام الله بعنوان “ي أمانة عامة للقدس نريد”.

وجاءت الندوة في اطار العصف الفكري والذهني واستكمالا لسلسلة الندوات التي نظمها المركز والهادفة لتسليط الضوء على اكثر القضايا حساسية ودقة بل اهمية بخاصة في هذه الظروف العصيبة والتي تتطلب جهدا من قبل الجميع من اجل تطوير الاداء السياسي وفي المقدمة م.ت.ف ممثلة بلجنتها التنفيذية وهذا يعني تطوير الاداء للنظام السياسي برمته.

وقال مدير عام المركز عوني ابو غوش الندوة التي ننظمها اليوم اشبه ما تكون لحلقة نقاس طاولة مستديرة استكمالا لما سبقها ندوة جرى تنظيمها بتاريخ 16/8/2016م، وجاءت تحت عنوان (الانتخابات المحلية افاق وتحديات)، كذلك تلتها ندوة أخرى بتاريخ 1/9/2016 م بعنوان (أمانة القدس والانتخابات المحلية).

مضيفا هاتين الندوتين خلصتا إلى توصيات جد مهمة،للوهلة الأولى قد يستغرب البعض العنوان وما المقصود منه أو الغرض من وراءه ؟؟؟،نعم الندوة السابقة خلصنا إلى تقدير موقف متقدم ،وجدنا من الأهمية بمكان متابعته للوقوف على الجوانب القانونية والإدارية وبخاصة وأن الجميع يدرك تماما أن أمر أمانة القدس ليس بمثابة مجلس بلدي يقدم الخدمات للمواطنين أسوة بالهيئات المحلية الاخرى ،فأمانة القدس تعني فيما تعنيه القدس باعتبارها العاصمة الابدية للدولة الفلسطينية وأمانة القدس تحمل في طياتها من معاني ومضامين المدينة المقدسة بما تحمله من ارث تاريخي وحضاري حيث أن تعتبر القدس القضية والقضية القدس .

واجمع المشاركون في الندوة على أنه لا يمكن أن تكون مدينة القدس بغربة عما يحدث في الوطن،حيث أن اجراء الانتخابات البلدية لا يمكن دون مشاركة اهالي القدس،وأن تشكيل الأمانة العامة امر ضروري ونوع من الاشتباك السياسي مع الاحتلال بغض النظر عن الطريقة سوا بمرسوم رئاسي أو بالتعيين لا بد أن يترافق مع استراتيجية العمل الوطنية الشاملة بمشاركة مختلف فعاليات المدينة .

Print Friendly